كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لاتصغروا الاردن عند ابنائه


سميح المعايطة
18-06-2017 03:06 AM

احدى الوصفات السياسية الهامه لأي دولة ان يكون هنالك العديد من القضايا والعناوين الكبرى التي تجمع اهل البلد وترفع من روحهم المعنوية وتعزز علاقتهم بدولتهم ، وقد عشنا في السنوات الأخيرة محطات كبرى وقضايا مشرفة جمعت الأردنيين مثل قضية استشهاد معاذ الكساسبة وبعدها قضيه خلية اربد واستشهاد راشد الزيود وبعدها احداث الكرك واستشهاد سائد المعايطة اضافة الى الشهداء الكرام الذين سقطوا في عملية البقعة والركبان ، وكل هذه المحطات جعلتنا جميعا على قلب اردني واحد وقدمت الأردنيين في ارقى وأفضل شكل ومضمون حتى وان كان هناك ملاحظات على اداء مسؤول او غيره.

لكنننا للأسف نمر بين الحين والآخر بمحطات تثير الأردنيين وتستفزهم وخاصه لأنها تأتي من بعض اصحاب الألقاب والمواقع السابقة او الحالية ، ومصدر الاستفزاز للناس ان هؤلاء يخوضون معارك داخل اطار ذات الطبقة وصالوناتها تخص امتيازاتهم ومواقعهم ومصالح ذريتهم من الأبناء ومن حولهم ،وهي معارك تملأ الاعلام والمواقع الإخبارية ومواقع التواصل ، ويسمع الناس خلالها معلومات وقصصا ليست مدعاة للفخر بل هي حكايات تنفيع ، وحين تصغر القضايا بل تتحول الى حكي "مقرف" بكل ما فيها من شبهات تنفيع تكون المحصلة ان هؤلاء ممن يسمون اهل السياسة يفعلون فعلا سلبيا في علاقة الاردني بوطنه ودولته ، وتزيد مشاعر الاحباط واليأس لدى الناس.

حين كان يرتقي شهيد من رجال المؤسسة العسكرية والأمنية كنّا نرى الاردن كله يشتعل وطنية وحماسا ورجولة ، ونشم رائحة الشهادة في كل بيت وعلى كل لسان ، لكن عندما تكون قصص اهل السياسة وحكاياتهم الصغيرة تصغر القضايا وتصغر الدولة في عقول ابنائها لأن من يفترض انهم اهل السياسة وحمله الألقاب ومن "يخطبون" على الأردنيين بالوطنية والانتماء تكون حكاياتهم لا تتخذ منافعهم التي تتجاوز حتى أدنى قواعد العدالة والقانون.

لا تظلموا الاردن ،ولا تصغروا الدولة في عقول وقلوب ابنائها ،وحتى عندما يمارس البعض فسادا او محسوبية فلا يعكر مزاج الأردنيين ولا يلوث به دماء الرجال الكرام الصادقين او الشهداء الذين يكبر بهم الاردن .




  • 1 عصمت 18-06-2017 | 08:23 PM

    استاذ سميح اسعد اللة اوقاتك . وشكرا سيدى على هذا المقال الجيد الطيب واحب هنا ان اقول لامعاليكم اننا والحمد للة معشر الاردنين الاصلين نحب بلدنا وملكنا وحكومتنا ونعرف ان ليس بيدها الكثير ونشعر بلدين الموجود علينا ونحمد اللة على وجود بلدنا الاردن وعلى وجود سيدنا ومولانا صاحب الجلالة الملك المعظم ولكن هنالك وكما ذكرت فعلا مجموعة من ناكرين الجميل يصورون الاردن والحكومة وكانها عدو لنا فلا تقلق يا سيدى ومهما حصل لا الاردن والحكومة نحن ابناء الاردن لن يستطيع احداولن نسمح لااى حد فى الاسائة لبدنااو حت

  • 2 الصحفي حسين الشرعة 19-06-2017 | 04:01 PM

    اتمنى ان يقرأ هذا المقال هاني الملقي وحيدر محمود ويتوقفان عند محاوره وجملة موضوعه لعلى وعسى


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :