كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الاخوان بين جماعتين !!


سميح المعايطة
09-08-2017 02:05 AM

في شهر آذار من عام 2015 كان الإعلان عن انشاء جمعية جماعة الاخوان المسلمين ،وهي العملية التي اعتبرها قادة الجمعية تصويبا لأوضاع الجماعة القانونية ،وساند هذا الفهم التعامل الرسمي الذي اعتبر جماعة الاخوان غير قانونية واغلق مقراتها ،وكان هذا جزءا من نظرة الدولة للجماعة التي اخطأت الحسابات والتقديرات في فترة ما يسمى الربيع العربي.

قبل ايام أقامت الجماعة المرخصة ملتقى داخلي شارك فيه نسبة كبيرة من الأعضاء ،واستضاف الملتقى عددا من الشخصيات من خارج الجماعة لمنافسة واقع الجماعة في بعض المجالات ،وكان الملتقى نوعا من التقييم الذاتي للفترة الماضية من عمر الجماعة ،وقيل في الجلسات كلاما مباشرا وصريحا في التقييم ،وقيل ايضا كلام حمل رسائل للجهات الرسمية ،ولعلي هنا أسجل الملاحظات التالية :-

1- ان الجماعة المرخصة وخلال اكثر من عامين من ترخيصها أنفقت جزءا كبيرا من جهدها ووقتها في الدفاع عن نفسها امام سيل الاتهامات والهجوم الذي شنته الجماعة غير القانونية وبخاصه على مواقع التواصل ،وهذا الامر استنزف قيادتها وأعضاءها وجعلهم شبه متفرغين لرد الهجوم او الهجوم المضاد ،وحتى اليوم مازالت هذه القضية تسيطر على جزء ليس قليل من اهتمام أعضاء الجماعة وقيادتها .
2- وعندما تستمع الى الحوارات الداخلية للجماعة المرخصة تسمع أصواتا لا تخلو من الاحباط من تعامل الجهات الرسمية مع الجماعة غير المرخصة التي مازالت تعمل مخالفه للقوانين كما تقول اجواء الاخوان المرخصين وتقيم المسيرات ومهرجانات الانتخابات باسم الجماعة في بعض المدن ،ويصاحب الاحباط مخاوف لدى الجماعة المرخصة من ان تكون الدولة ورغم ما قامت به من إجراءات ليست راغبه في استمرار وتيره التعامل القانوني الحازم مع الجماعة غير المرخصة .
3- ولعل هذا الاحباط يعود الى عام مضى عندما كانت الانتخابات النيابية التي حصلت فيها الجماعة غير المرخصة على مقاعد في البرلمان ،ورغم انها خاضت الانتخابات باسم حزب الجبهة المرخص الا ان الجماعة غير المرخصة ترى فيما جرى نوعا من التراخي مع الجماعة غير المرخصة .
4- ولعل اجواء جلسات الملتقى الداخلي للجماعة المرخصة حملت نقدا مباشرا لها على حضورها الضعيف في الشأن العام ،وشبه الغياب وعدم تشكيل حالة حاضرة الا من خلال نشاطات معدودة او بيانات ربما لم تجد من يقرأها ،وانه رغم قصر الفترة التي تفصلنا عن التأسيس الا ان خبره القيادات التي تقود الجماعة المرخصة كبيره ،وأعضاءها كانوا من اصحاب الحضور في عمل الاخوان في عقود سابقه ،لكن الديناميكية ليست كما يجب والركون الى تنظيم الامور الداخلية استنزف وقتا طويلا فضلا عن خوض معركه الرد على الاتهامات .
5-وفِي داخل اجواء الجماعة المرخصة تسمع من البعض تساؤلات تحتاج الى اجابه حول استراتيجية الدولة في التعامل مع "الاخوان " بأشكالهم وتشكيلاتهم المرخصة وغير المرخصة ،وهناك من يخشى ان لا يكون الموقف الحالي الذي يصنف الجماعة بانها غير قانونيه موقف قابل للاستمرار .
6-واذا كان ما سبق جزءا مما يمكن ان يسمعه من يقترب من اجواء الجماعة المرخصة فإن عليهم ان يتوقفوا طويلا عند الأصوات الناصحة لهم التي تريد لهذا المشروع ان يأخذ مداه بغض النظر عن مسار الجماعة غير المرخصة ،هذه الأصوات التي ترى ان على الجماعة المرخصة ان تتواجد في العمل العام وان لا تضيع المواسم السياسية مثل الانتخابات النيابية والبلدية واللامركزية ،وان تقترب من الناس وتصنع لنفسها صورة وتعبر عن ذاتها مستفيدة من خبرات قياداتها وأعضاءها .
وأخيرا فإن ذهاب الجماعة الى عقد ملتقيات للتقييم أداءها السياسي والاعلامي وغيرها من المجالات خطوة ايجابية، فأي حزب او تنظيم لن يتوقف عنده الناس ولا حتى الجهات المسؤولة ان غاب عن الحضور او افتقد الى الادوات ،فمن يقدم نفسه ويفرض حضوره سيجد من يدخله في المعادلة العامة ومن غاب تحول الى تراث وتاريخ .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :