facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





العفو الدولية .. شكرا .. !


عودة عودة
12-09-2017 12:57 PM

في الأنباء .. انتقدت منظمة العفو الدولية مؤخرا قرار محكمة إسرائيلية عُقدت في مدينة حيفا المحتلة « بعدم مسؤولية الجيش الإسرائيلي عن مقتل الناشطة الأمريكية (راشيل كوري - 23 عاماً) التي قتلتها جرافة عسكرية إسرائيلية في آذار العام 2003 عندما اعترضت مع زملاء لها جرافة في جنوب قطاع غزة لتدمير أحد البيوت الفلسطينية .

بيان المنظمة واضح في إدانته لإسرائيل والذي وصف حكم المحكمة "بأنه : يرفع المسؤولية عن الفاعلين ومن دفعهم الى الجريمة كما يحمي العسكريين مستقبلاً من أي جريمة مماثلة ضد المدنيين الفلسطينيين تحت الاحتلال " واصفاً المحكمة بأنها : " لم تعتمد التحقيقات المعمقة و الشاملة خاصة في مجال التحقيق العسكري الداخلي " مشيرة بأن : " هناك وقتاً كافياً لذلك فالجريمة حدثت قبل أكثر من اربعة عشر عاما لتقوم بالتحقيقات المعمقة و الشاملة كما يحدث في كثير من المحاكمات العادلة خاصة في المحاكم العسكرية واصفة هذه التحقيقات بأنها : « خالية من المصداقية و الشفافية " .. والذي زاد الطين بلة فالمحكمة العسكرية الإسرائيلية هذه برأت الفاعل من أي مسؤولية بحجة أن سائق الجرافة و طاقمها لم يروا كوري أمام الجرافة ..! كما أصدرت حكماً نهائياً يحمي الجيش الإسرائيلي من أي مساءلة .!

لقد أوجع قرار المحكمة الوالدين المفجوعين للناشطة كوري فقد برأ قرار المحكمة طاقم الجرافة و الجيش من مسؤوليتهم عن موت ابنتهم الشابة كما أوجعهم أكثر ما قاله قاضي المحكمة : " أنه وصل مع زملائه الى عدم وجود إهمال من قبل سائق الجرافة و طاقمها و إن موتها كان نتيجة لحادث سببته لنفسها ..! مؤكداً والد و والدة كوري و محامي العائلة أنهما سيتقدمان بطلب استئناف الى المحكمة العليا الإسرائيلية .

أما صوت الحكومة الأمريكية الراعية للناشطة كوري فلم يكن مفجوعاً و عالياً مثلما يحدث في قضايا أخرى لمواطنين أمريكيين كل ما قاله مسؤولون حكوميون أمريكيون عاديون في هذه القضية التي رفعت شأن أمريكا في الشارع الفلسطيني و العربي: " التحقيق لم يكن شاملاً و شفافاً و ذو مصداقية" ليس غير.

أما الحكومات العربية و جامعة الدول العربية ورئيسها نبيل العربي فلم نسمع منهم كلمة واحدة عن الناشطة راشيل كوري وكما يبدو فهو منشغل وحتى أذنيه في الثورات العربية البعيدة عن فلسطين والعروبة و نتمنى أن يكون هذا الابتعاد طارئاً ومؤقتاً.. وشكراً لمنظمة العفو الدولية..!

odehaodeha@gmail.com.





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :