كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هل الاْردن عدو لسوريا !!!


سميح المعايطة
09-10-2017 04:28 AM

محطات تعامل النظام السوري او بعض رجاله مع الأردن خلال الازمة تثير تساؤلات عن الأسباب وراء التعامل الرديء والاستفزازي الذي كان من بعض النظام في دمشق او السفير السابق في عمان او ما قرأناه جميعا من تصريحات منسوبة للقائم بالأعمال السوري في عمان .

ورغم كل الوضوح في الموقف الاردني من الأزمة السورية ،ورغم ما تحملته الدولة الأردنية من تبعات هذه الأزمة نتيجة الحرب السورية على كل الأصعدة الاقتصادية والسياسية والأمنية والعسكرية وحتى الاجتماعية ،ورغم كل الضغوط التي تعرض لها الأردن من بعض الاشقاء من اجل ان يذهب بعيدا عن موقفه وينعكس في الأزمة السورية عسكريا او يفتح حدوده كما هو حال الحدود التركية لكل انواع المقاتلين والأسلحة والتمويل ،رغم كل هذا بقي النظام السوري يتعامل مع الأردن بطريقة استفزازية اتهامية بل وعدوانية، ولم يترك النظام فرصة للهجوم على الأردن وتوجيه الاتهامات الباطلة الا استغلها ، وربما كان النظام السوري يعتقد ان له مساحة من الشارع الاردني من الانصار تتيح له ان يكون السفير السوري في عمان زعيما وليس دبلوماسيا يعمل في دوله اخرى وعليه التزام الأصول والاعراف الدبلوماسية .
النظام السوري كان عبر سنوات الأزمة يُتهم الأردن بأنه سيدخل الاراضي السورية ،وأحيانا يتهمه بتدريب مقاتلين وادخال تنظيمات متطرفة عبر الحدود الأردنية ،وكان يُتهم الأردن بعلاقه عسكريه مع الولايات المتحدة ،وكل هذه القضايا وغيرها لها سياق اردني واضح ومعلن .
فالأردن كان وبقي يعلن انه لن يدخل الى الاراضي السورية ، ورغم الاتهامات من النظام السوري الا ان الموقف الاردني العملي ثبت انه الموقف السليم ،فالجيش الاردني لم يدخل الارض السورية .
اما العلاقة مع بعض التنظيمات فكان لها سياق اردني معلن وواضح وهو ان أولوية الأردن أمنه واستقراره والحرب على الارهاب ،وكان يعلن ان علاقات اقامها الأردن مع قوى عشائرية وتنظيمات والهدف ليس إسقاط النظام بل محاصرة عمل التنظيمات الإرهابية وبخاصه في المناطق القريبة من الحدود الأردنية .
اما العلاقة مع امريكا فهي علاقه استراتيجية منذ حوالي سبعين عاما ،والأردن لا يقدم نفسه عدوا لأمريكا بل صديقا وحليفا ،وهناك برامج تدريب مشتركة، وتسليح الجيش الاردني يعتمد على السلاح الامريكي ،والغريب ان النظام يهاجم ما يسميه مخططات أمريكية ستنطلق عبر الأردن بينما لأمريكا على الارض السورية حوالي عشر قواعد عسكرية وفق ما يتحدث به النظام السوري نفسه.
والأردن الذي كان من الدول العربية القليلة التي ابقت على العلاقات الدبلوماسية مع سوريا ،وبقيت سفارتها في عمان مفتوحه ،كان رد الجميل ان كان السفير السوري في عمان بهجت سليمان بعيدا عن كل الاعراف والاصول وتعامل بعنجهية دفعت الحكومة الى الأردنية الى طرده ،وتكرر ذات السلوك مع القائم بالأعمال الذي اساء للأردن وتصرف بذات العقلية الفوقية التي لا تليق بنظام لم يستطع ان يوفر الأمن لشعبه وفتح الارض السورية لمئات الآلاف من المقاتلين من كل الجنسيات يقاتلون معه وضده .
ربما تكون رواسب العلاقة التاريخية لما فيها من تعامل رديء من النظام السوري احد أسباب تعامله مع الأردن ،وقد يكون الحسد من الأردن الذي استطاعت قيادته وشعبه ان تجنب الأردن ما وقعت به دول اخرى ،وقد تكون هناك أسباب اخرى لها علاقه بالجناح المحسوب على قوى اقليميه داخل النظام ،وهو قوى لها مواقف عدائيه من الأردن ،وربما أسباب اخرى لكن محصلة الموقف ان النظام يسيء التقدير لأن الأردن من الدول التي تعمل لبقاء سوريا دولة موحدة، والأردن لم يضع زيتا على نار الحرب بل هو صاحب الدعوة للحل السياسي .
العلاقة مع الأردن واحدة من عناوين الإدارة السيئة من النظام السوري لعلاقاته مع محيطه، فالأردن ليس لبنان ،وليس غيرها ،ولولا حكمة الموقف الاردني لربما كان وضع النظام السوري غير ما هو عليه .
‏‫




  • 1 خبير سياسي 09-10-2017 | 04:55 AM

    الأردن هو عدو سوريا الأول مهما كان نوع الحكم في سوريا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :