facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نتانياهو يهاجم الاونروا .. !


عودة عودة
25-11-2017 01:05 AM

منذ وصول رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو هذا المنصب في اوائل التسعينات وحتى الان دأب على مهاجمة الاونروا (وكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين) اضافة الى مهاجمة ايران وفتح وحماس وحزب االله وغيرها..

وفي هذه الايام وفي كل مناسبة كبيرة او صغيرة يرفع نتانياهو وتيرة صرخاته ضد الاونروا والتي عمرها بعمر النكبة الفلسطينية تقريبا فالنكبة كانت في العام 1948 بينما الاونروا تأسست في العام 1949.

فلطالما يؤكد نتانياهو لوزرائه ولمن يقوم بزيارته بعيدا او قريبا على ضرورة «تفكيك» الاونروا وهو يعرف جيدا اكثر من غيره بأن مشكلة اللاجئين الفلسطينيين ما زالت قائمة ومستمرة..

أخيراً.. التقى نتنياهو بسفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة (نيكي هايلي) خلال زيارتها لاسرائيل.. فشكرها وباسم وزرائه جميعهم على تصريحاتها الحازمة المؤيدة لاسرائيل وقل لها: انه قد آن الاوان للامم المتحدة ان تنظر في ديمومة استمرار عمل الاونروا التي تقوم عاما

بعد عام ب «تخليد» قضية اللاجئين الفلسطينيين بدلا من حلها وبشكل نهائي..
واتهم رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهو قيام الاونروا ومؤسساتها ب «التحريض» ودعم الارهاب الفلسطيني ويعني مقاومة الفلسطينيين لاحتلال بلادهم وبالقوة الحربية وبالمذابح والتي اعترفت اسرائيل بكثير منها وعلى رأسها مذبحتا دير ياسين وكفر قاسم وغيرهما.

وهنا نتساءل: هل تذعن الامم المتحدة لطلبات نتانياهو بتفكيك الاونروا.. ونتساءل ايضا: اين الجامعة العربية واين جميع الامم والشعوب المؤيدة للقضية الفلسطينية.؟!

حتى كتابتي هذه السطور تؤكد الامم المتحدة على حق الفلسطيني بالسيادة على ارضه المحتلة وفق قرار التقسيم والسيطرة على موارده الطبيعية وفي مقدمتها الارض والمياه وان الاستيطان غير قانوني ووفق القانون الدولي
الانساني وما بني على باطل فهو باطل..!

الراي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :