facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الشخصيات الوطنية


مجيد عصفور
25-02-2009 03:23 AM

ما ان يذكر مصطلح الشخصيات الوطنية حتى يتذكر الناس باجلال واكبار اولئك الرجال الرجال، الذين كافحوا وناضلوا لينال الاردن استقلاله وبعد الاستقلال تواصل كفاحهم آخذين منحى البناء والعمل للتخلص من اثقال حقبة الانتداب والوصاية الاجنبية.

الاستقلاليون والمؤسسون الذين عملوا مع الشهيد المؤسس عبدالله بن الحسين من اجل هدف سام هو بناء الاردن الحديث القوي بأبنائه ليكون المستقبل افضل من الماضي، هم نموذج الشخصيات الوطنية الحقيقية، فقد كانوا زعماء حقيقيين افتدوا الوطن بأرواحهم .. لم يساوموا ولم يبيعوا او يشتروا حملوا هم الوطن على اكتافهم ولم يحملوه همهم كان مبدأهم ان الاردن القوي هو قوة للعرب والاردن وان من لا يحب وطنه لا يمكن ان يحب أي وطن آخر وان ادعى.

ان الرعيل الاول ومن تلاهم ممن اقتدوا بهم كانوا بحق شخصيات وطنية، اعطوا للوطن اكثر مما اخذوا، لأن همهم كان المصلحة العليا وليس ''المصلحة الدنيا'' لذلك ظلوا محل احترام الاجيال والتاريخ الذي ينصف الرجال ولا يلتفت الى مدعي الرجولة.

هذه الايام اختلفت الصورة بعض الشيء واختلطت المفاهيم وصارت الفتوى حسب الرغبة والطلب واضطربت الساحات فاكتظت ميادين القتال بوجهات النظر واستبدلت الحناجر بالخناجر وصار ثمن البطولة بيانا.

وفي مثل هذه الاجواء يجد متسللون يجيدون استغلال الفوضى فرصتهم في الحركة طلبا للبركة، فيشكلون جماعات وشللا منتحلين صفة الشخصيات الوطنية ويبدأون التعامل مع قوى المجتمع الاخرى على هذا الاساس وبالتدريج يصدقون انفسهم ثم يصدقهم بعض الناس ويصبح مفهوم الشخصيات الوطنية مكسبا خاصا بهم يتقدم اسماءهم كما يتقدم اللقب العلمي اسم صاحبه.

اما مجالسهم فهي مملوءة بالنميمة ولوك الاشاعات وتسقط اخطاء الآخرين واستغلال ذكرى مناسبة لاصدار بيان، او ركوب الموجة اذا ما جادت الايام بأحداث سياسية يرون فيها منبرا للفت الانظار والاعلان عن الوجود.

ان أي انسان يخلص في عمله مهما صغر هو انسان وطني، فالمعلم الذي يحرص على تعليم الاجيال علما يتسلحون به لبناء الوطن هو من الشخصيات الوطنية، والجندي الذي لا يغمض عينيه حتى لا يتسلل الى بيوت اهله حاقد او مجرم هو من الشخصيات الوطنية، وكل من يقوم بواجبه المكلف به باخلاص هو من الشخصيات الوطنية .

اما المدعون ابطال الادعاء بلا اعباء فقد نسوا او تناسوا ان الناس لا يرون الاجسام المغمورة حتى بعد ان تطفو على السطح، لان ما يطفو اما ان يكون فاقدا للوزن فلا قيمة له، او منفوخا فيطيش وهناك فرق بين من يطيش ومن يرتفع.
عن الراي.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :