facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





لماذا نعشق المواقف الارتجالية .. ؟


17-03-2009 07:39 PM

لعل من اهم متطلبات أي عمل ناجح ، هو الالمام بكل جوانبه ، ودراسة كل المعطيات والاحتمالات ، ثم التخطيط لتنفيذه ، وبغير ذلك يكون العمل ارتجالا ، قد ينجح احيانا بفعل الحظ او الصدفة ، لكنه قد يفشل احيانا كثيرة ، هذا الامر ينطبق على كل اعمالنا الخاصة ، وبالنتيجة فان انعكاسه سلبا او ايجابا هو على الشخص والاشخاص انمتأثرين به .

لكن الارتجال فيما يخص مصلحة الوطن ، هو اخطر بكثير مما سبق ، لان التأثيرات ، وبالاخص السلبية تنعكس على الوطن والشعب ، وهذا يحمل في ثناياه احتمال كارثة وطنية ، سواء كانت اقتصادية او اجتماعية او عسكرية .

الارتجال كان السمة الابرز للعمل العربي في مواجهة الازمات والاخطار ، واخص هنا صراعنا مع اسرائيل ، المستمر منذ اكثر من ستين عاما ، قادتنا العواطف الى العديد من الكوارث او الفشل ، اعتمدنا مبدأ "وين راحوا النشاما" في معظم معاركنا ، لان ثقافة العيب ايضا لها تأثيراتها علينا ، ولان الارهاب المعنوي ينتظر من لا يشارك بالفزعة ، حيث تهم التقاعس والتهاون هي اقل ما ينتظره .

هكذا كان حالنا عام 1948 حيث دخلت الجيوش العربية الى فلسطين ، بدون تخطيط وتنسيق وعتاد ملائم ، وقد لا يلام القادة العرب كثيرا في ذلك ، فقد كانت اولى مراحل الصراع ، لم تتح فرصة لتقدير قوة عدوهم ، لكن ما حدث عام 1967 كانت مأساة اخرى غير مأساة ضياع الارض والشعب ، مأساة الارتجال بعد ما يقارب العقدين من الزمن ، كان الواجب فيها يقتضي ان نكون على معرفة بعدونا وقدراته ونجاعة تخطيطه ، لقد طلبت مصر حينها سحب قوات الطواريء الدولية من سيناء ، واغلقت مضائق تيران ، ومنعت السفن الاسرائيلية من الوصول لخليج العقبة ، كل ذلك تم خلال فترة قصيرة سبقت الحرب ، بعد تهديدات اسرائيلية لسوريا ، وانضم الاردن لاحقا الى المعركة ، واغلب الظن ، انه فعل ذلك حتى لا يتلقى سيلا من التهم ، التي كانت تتطاير عبر الاثير ، وانا على يقين ، انه لو ترك الخيار للقيادة الاردنية ، ان تتخذ الموقف العقلاني ، لما شاركت في هذه الحرب ، التي ثبت لاحقا ، انها فعل عاطفي غير منظم وغير مخطط له .

جاءت معركة الكرامة ، التي نحتفل بذكراها الحادية والاربعين بعد ايام ، لينتصر فيها الجيش العربي الاردني ، دفاعا عن ارضه وثأرا لعار حزيران ، أي كان هناك ما هو اقوى من التخطيط والاعداد ، كانت اليقظة ، وكانت الارادة الصلبة ، ارادة التحدي وغسل العار ، لقد كانت معركة استثنائية ، في ظرف استثنائي .
ثم جاءت حرب تشرين 1973 ، التي خاضتها سوريا ومصر ، كاول حرب خطط لها العرب ، واعدوا لها الاعداد الملائم ، بعد ان اخذوا العبرة من الهزائم السابقة ، التي كان الارتجال دافعها الرئيسي ، سبق هذه الحرب اجواء ايجابية ، سادت العلاقة بين العرب ، توقف الردح الاعلامي ، وارتفعت في سماء العروبة ، رآية التضامن العربي ، فكانت النتائج بعبور قناة السويس وتحطيم خط بارليف ، والعبور الى الجولان ومشارف بحيرة طبريا ، وافشال نظرية ايغال الون ، التي اعتبرت الجولان سدا منيعا لحماية اسرائيل ، ولم يكتمل النصر بسبب ما قيل عن ثغرة الدفرسوار ، التي اعتبرها البعض تلفزيونية ، هدفت الى تمزيق التفاهم السوري المصري ، وما قيل ايضا عن تخطيط احد اطراف الحرب كي تكون حربا تحريكية لا تحريرية ، ومع ذلك سمعنا من قال ، انه كان على الاردن ان يدخل الحرب من جبهته ، رغم ارساله قواتا الى الجولان ، لان طريق القدس كانت سالكة ، أي انه اريد للاردن ان يغامر في معركة لم يعلم بها ، ولم يخطط للمشاركة بها ، مستفيدا مما سبق من تجارب ، فكان حسنا ما فعله .

هذه نماذج عن انعدام التخطيط لدى الانظمة العربية ، وما ادت اليه من نتائج كارثية ، نضيف لها نماذج شبيهة من تنظيمات بارزة على الساحة العربية ، فبعد العدوان الاسرائيلي المدمر على لبنان صيف عام 2006 ، اعلن الامين العام لحزب الله اللبناني ، انه لو كان يعلم بان الرد الاسرائيلي سيكون بهذا العنف والاتساع ، لما اقدم على خطف جنديين اسرائيليين في جنوب لبنان ، واظن ان بعضا من قادة حماس ، ربما سيقوولون انهم اخطأوا بوقف الهدنة اواخر العام الماضي ، فكان العدوان الهمجي على غزة .

اسوق هذه الامثلة ، على عدم الاعداد والتخطيط ، ونحن نتأسى لوجود وفد نيابي وشعبي اردني ، عالق في معبر رفح ، ذهب في مهمة وطنية قومية نبيلة ، للتضامن مع الاخوة في القطاع الصامد ، فكان الرفض المصري ، المبرر او غير المبرر ، لعبوره الى غزة ، وبالتالي عودته الى الاردن دون اتمام مهمته النبيلة ، فقد كان الاولى بهولاء الاخوة ، التنسيق اولا مع مجلسهم النيابي ، ومع الحكومتين الاردنية والمصرية ، فقد قيل الكثير من العتب من قبلهم ، وقيلت الكثير من التبريرات التي تبدو مقنعة ، من الاطراف الاخرى ، ونحن بانتظار المزيد من السجال حول هذا الموضوع في الايام القادمة ، لنتبين فعلا وجود الاعداد والتحضير الملائمين ، ام كانت المهمة ارتجالية .

m_nasrawin@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :