facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لسنا في مدينة أفلاطون


د. سعيد الازرق
11-03-2018 07:16 PM

حفظ الله الاردن , وطناً موحداً عصياً كشأنه دوماً على كل التحديات والمؤامرات

لسنا في مدينة أفلاطون أو الحياة المثالية التي يمكن لكل شخص أن يعلى القيم والأصول والأعراف والدين في كل ظرف أو حدث، إلا انه عندما يتعلق الأمر بأمن الوطن، فالكل مسؤول، ويصبح الأمر جلل، فلن ينجى أحداً اذا عم الخراب،
وانهدمت الدولة وسادت الفوضى، ولن يحقق أي من أصحاب المصالح الشخصية اي شيء بالنسبة لمحاربة الفساد فانا ارى الفساد فكر وليس اشخاص ... و ارى العديد من المتسلقين و المنافقين يلعبون الان على وتر المعارضة و الانتقاد و محاربة الفساد ليتسلقوا على حساب مشاعر الناس و اراهم افسد و اظلم و متعطشين لملء جيوبهم... فلا يغرننا الكلام لننتظر النهايات ...

الاختلاف على قرار حكومي أمر وارد، خصوصاً إذا شعر الإنسان أن هذا القرار له تأثير مباشر في دخله وميزانيته، ولكن استغلال ذلك لأهداف خبيثة أمر غير مقبول، خصوصاً بعد أن أصبح المجتمع أكثر وعياً وإدراكاً لتلك الفئة المُغرضة صاحبة الأجندات والأهداف الخبيثة التي لا تخدم المجتمع، ولا تخدم استقراره وأمن أفراده.

من حق كل أردني أن يعبّر عن رأيه تجاه قرارات الحكومة، إيجاباً أو سلباً، يتفق أو يختلف معها، لن يُحاسبه أحدٌ على رأيه، ولكن قبل أن يُطلق أحكامه، يتحتم عليه أن يعرف جيداً أهداف الحكومة جراء اتخاذ أي قرار مجتمعي، وعليه قبل أن يدخل في تفاصيل القرار، أن يسال ويحاور ويتأكد ولا يستمع لكلام المحرضين.

ارى ان لوسائل الاعلام الان الدور الكبير في حفظ وصون هذا البلد ونشر الاخبار الإيجابية ومحاوله التواصل البناء. وليس كما يحدث الان فقد صدمني عندما افتح المذياع بالصباح. وترى الكم الهائل من الانتقاد والتنظير ونشر الصورة السلبية التي تؤدي الى احباط المواطن وتقحم عقله بأفكار انتقاميه وهدامة ضد البلد. المطلوب في هذا الوقت التكاتف والتلاحم. ما تمر به البلد من ظروف خارجية واقليمية يحتم علينا التكاتف ..

اللهم احفظ الاردن ملكا وشعبا




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :