facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





إشتقنالك يا عمان .. !


عودة عودة
01-07-2018 11:35 AM

في الغُربة عن الوطن.. التراب والناس تلوح لك جبال وتلال بلادك البعيدة الاف الكيلومترات والاميال ..المطر والشجر.. العشب والحجرالسهول و الجبال الشاهقة والاغوار والوديان السحيقة ..يلوح لك كل شيء جميل : المساجد والكنائس ومقاعد الدرس في الجامعات والثانويات الامهات: كلية الحسين في عمان والسلط الثانوية واربد الثانوية التي رضع منها جيلنا في الخمسينات والستينات " أكسير الحياة" العروبة والعلم والثقافة معا وان" الاردن" واسع و ممتد من المحيط الى الخليج ..هذا ماعلمنا اياه خالد الساكت وعبدالجبار الفقيه وياسين استانبولي في كلية الحسين الثانوية بعمان...

في الغربةعن الوطن الان أكثر من ثلاثة ملايين اردني واردنية يعيشون الغربة بكل الامها واوجاعها يدرسون بجامعات بلغات ليست لغتهم ..وفي مصانع ومعامل في بلاد ليست بلادهم واوطان ليست اوطانهم يبحثون عن العلم الحق والمال الحلال الذي شأن بلادهم..

كصحفي جوال شاهدت ابناءنا في الغربة وفي اكثر من بلد طرت اليه لمتابعة مؤتمرات واحداث كبيرة كنت ارى ابناءنا المغتربين منهمكين في اعمالهم ..كانوا يعرفوننا من لهجاتنا فياتون فرادى وجماعات ليسلموا علينا وبالاحضان.. و ليسالونناعن الاهل والديار قبل ايام حدث ومن اردننيين يدرسون في جورجيا ومن اخرين يعملون ومنذ سنوات فيها
عصفور الدوري الاردني تحول نسرا في تلك الديار البعيدة خلف الصحاري والجبال العالية المكسوة بالثلوج..وخلف المحيطات البحار البعيدة جدا عن الاردن الواحد الكبير الارض والانسان..

لاشيء يعدل الوطن ..

هذا ما تقوله السنة اولادنا في الغربة يقولونها بقلوبهم قبل السنتهم انهم مشتاقون للغاية للديار :السلط المطلة على فلسطين واربد المطله على الشام والكرك المطلة على مكة.. والى عمان التي عشت فيها من الخمسينات وحتى الان وهي تذود بالدم والمال عن فلسطين والعراق والجزائر وعدن وكل ديار العروبة..

هذه عمان التي طردت كلوب باشا ومزقت المعاهدة الاردنية البريطانية واستلت السيف للدفاع عن العراق والجولان والاغوار في معركة الكرامة وما قبل الكرامة عبدالله التل في القدس..!

اشتقنالك يا عمان...!

Odehodeh1967@gmail.com




  • 1 غلطان 01-07-2018 | 03:37 PM

    بعد سنوات كثيرة في ( الغربة) اصبحت هذه الديار اوطاننا حيث كرامتنا وعيشنا الانساني. لم تعد ذكريات الطفولة تعني لنا الا بؤسا لا نتمنى الرجوع اليه. ما تسميه بالوطن اصحى مزرعة يتناهبها اللصوص.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :