facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





المقدسيون لا ينسون .. !


عودة عودة
22-07-2018 12:26 PM

لبن غوريون اول رئيس لحكومة العدو الاسرائيلي قول مشهور يقول : "الكبار من الفلسطينيين يموتون أما الصغار فسينسون"..!

نبوءة بن غورين هذه ثبت فشلها فبعد 70 عاما ونيف من النكبة الفلسطينية العام 1948 ها هي فلسطين في البال دوما في داخل فلسطين وفي خارجها: شهداؤها وابطالها .. مدنها وبلداتها وقراها جبالها وسهولها.. زيتونها وبرتقالها ومشمشها.. انهارها وودياناتها معاهدها ومصانعها مطابعها وصحفها ونقاباتها.وعاصمتها القدس المسجد الاقصى وكنيسة القيامة وعلمها الوطني...!

قبل ايام تنادى المقدسيون في الاردن واصغرهم85 عاما ..الى منتدى بيت المقدس في الشميساني في العاصمة الاردنية... ليؤكدوا جميعا ان القدس وفلسطين لهم ولم ينسوهما هم واحفادهم وحتى تعود اليهم عربية وكما كانت ولالاف السنين..

لقد جاء هولاء "الشيوخ الشبان ": محي الدين الحسيني وعدلي المهتدي وعزت السجدي ووائل السجدي واخرون الذين عاصروا ثورة 1936 و عاصروا الاضراب في فلسطين والذي دام 7 اشهر وشمل كل انحاء فلسطين ولم يستطع المستعمر الانجليزي كسره وهزيمته..

ففي يافا قائدة الاضراب الكبير.. قام الانجليز بتدمير سوقها عندما رفضت وقف هذا الاضراب كما قاموا بتكسير ابواب الحوانيت في كل مدن وبلدات وقرى فلسطين ولكن الاضراب استمر وبقوة عجيبة..

وتوقفوا طويلا عند استشهاد القائد البطل عبدالقادر الحسيني في معركة القسطل قرب القدس والتي جرت بعد عودته خائبا من دمشق وبدون السلا ح الذي وُعد به من العرب.. وقد خاض المعركة بقليل من البنادق والذخائر. ونال الشهادة التي كان يسعى اليها..!

وتوقف المتحدثون كثيرا عند المدارس والمعاهد في القدس وفلسطين منها روضة المعارف والمدرسة الابراهيمية في القدس وكلية خضوري الزراعية في طولكرم وكلية النجاح الوطنية في نابلس كن طموح وامل كل اب في فلسطين والعالم العربي تدريس اولاده فيها وكان فيها طلاب عرب في القسم الداخلي قادمين من الاردن موسى ابو الراغب واخرين من الكويت والمغرب وغيرها وبالمجان ..!

Odehodeh1967@gmail.com





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :