facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رحم االله جيمي كارتر ..


عودة عودة
28-07-2018 02:10 AM

قبل ايام قليلة ادارت الحكومة الاسرائيلية ظهرها للعالم كله معلنة وفاة حل الدولتين وحل الدولة الواحدة.. كل ذلك جرى بعد اقل من ثلاثة اشهرمن نقل السفارة الاسرائيلية من تل ابيب الى القدس واعلانها عاصمة لاسرائيل...

فها هو الكنيست وبعد ان صادق وبشكل نهائي وباغلبية واضحة.. يُعلن انجازه لقانون يهودية الدولة حجر الاساس لاقامة الوطن القومي للشعب اليهودي في فلسطين وفي اجزاء من جيرانها منها المستهدف وبالاساس الوجود للشعب الفلسطيني على تراب وطنه في فلسطين..

ويؤكد القانون الجديد على حق تقرير المصير والتعبيرعن الهوية تقتصر على اليهود وان اللغة العبرية هي اللغة الرسمية للدولة وان الرموز اليهودية هي الاساس في علم اسرائيل ونشيدها الوطني.

ويُلغي قانون يهودية الدولة الحقوق الجماعية والهوية العربية للشعب الفلسطيني ويعرضهم للعنصرية والتهجير والتهميش والاقصاء وحرمانهم من امتيازات اخرى.. وكل ذلك يؤدي لتأسيس نظام الفصل العنصري الاسرائيلي"الابرتهايد"وعبر تشريعات تمييزية تمهد لتطفيش الفلسطينيين والغاء وجودهم كشعب عربي في الداخل والخارج الفلسطيني.

وكما يبدو تغاضى الكنيست عمدا عن اعتراف الانتداب البريطاني بفلسطين الشعب والتراب وعاصمتها القدس وان فلسطين هي عضو مؤسس للجامعة العربية ولفلسطين علمها وحدودها الدولية ولها زراعاتها وصناعاتها وعملتها الوطنية ومعاهدها ومدارسها وصحفها واحزابها ونقاباتها وميثاقها الوطني.

لاجديد في قانون يهودية الدولة فلطالما دعا بن غوريون الفلسطينيين الى الهجرة الى البلاد العربية وكان يعتبر الفلسطينيين غرباء.. اما مناحيم بيغن فكان ينفي ان يكون هناك شعب فلسطيني وينفي ان كان هناك بلد اسمها فلسطين..وقد سعى ليفي اشكول ووزير الخارجية ابا ايبان بعد حرب 67 الى تهجير الفلسطينيين الى فنزويلا وان كان وزير العدل الاسرائيلي انذاك لم يوافق ففشلت الفكرة كلها..

حتى كتابتي هذه السطور الامم المتحدة لم تقل كلمتها وان كانت في وقت سابق قد اكدت على حق الشعب الفلسطيني في ارضه ووطنه فلسطين..وكما يبدو فالجامعة العربية اذن من طين واخرى من عجين..امارئيس الحكومة الفلسطينية الحمد االله فاعتبر قانون يهودية الدولة يقود الى الابرتهايد والتطهير العرقي ويرسخ العداء للفلسطينيين ويشجع لاستيطان والعدوان على الشعب الفلسطيني.
نلسون منديلا رئيس جنوب افريقيا دعا الى حل القضية الفلسطينية على اساس الدولة الديمقراطية الواحدة لجميع مواطنيها.. وكذلك فعل مثله الرئيس الاميركي له الرحمة جيمي كارتر وكلاهما قوبلا بجلافة من الاسرائيليين..منديلا التزم الصمت..اما كارترفاعلنها قائلا: hope no اي لا امل في الدولة الواحدة لجميع مواطنيها الفلسطينيين والاسرائيليين..!

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :