facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مؤامرة لا ترى النور


د. ماجد الشامي
16-09-2018 10:44 PM

لقد مرّ العالم العربي حسب تكهنات بعض وسائل الإعلام العربية والاجنبية على انه الربيع العربي. ذلك الربيع الذي انطلقت شرارته الاولى من تونس ومن ثم تسارعت الأحداث وصولا إلى ليبيا ومصر واليمن وصولاً الى سوريا. ربيع كان ليرسم ملامح شرق أوسط جديد يتناغم مع الرؤية الامريكوصهيونية وتصريحات كوندوليزا رايس انذاك. حيث كانت الاستراتيجية الامريكوصهيونية تسعى من وراءه الى إدخال العالم العربي في المجهول الاسود. ولكن المجهول الاسود لم يتحقق. حيث كان لكل من سوريا والاردن رأيٌ آخر، وكانوا على موعد لتعلوا كلمتهم وارداة شعوبهم وليبعثوا برساءل متنوعة الى مطابخ مؤامرات امريكا واسرائيل بأن من يريدون للعالم العربي من سوءاً فنحن لهم بالمرصاد. وأن العرب ان مرضوا فإنهم لا يموتوا. وكان لسوريا والاردن ما ارادوا. فبدلا من الدخول في المجهول المظلم، دخل العالم العربي في صحوة المعلوم التي تسطرت معالمها في المملكة الأردنية الهاشمية، وضحت سوريا الصمود في الغالي والنفيس من اجل اجهاضها. لقد كان لموقعة الدوار الرابع في الاردن لوحات شجاعة وفصل جديد يكتب من فصول الشجاعة وذلك عندما هب الشعب الاردني في وقفة رجل شجاع ليتحدى إرادة دول حضارتها بالقوة ويقول كلمته على مسمع العالم كله بأن الأردن قوة بالحضارة. الأردن وان صغرت مساحته او قلّ عدد سكانه ولكنه صلب ومنيع وصاحب اراده يستمدها من قناعاته بأن الدين لله والوطن للجميع ولا يمكن العبث بمقدراته. وكان الشعب الاردني بجميع اطيافه على أهبة الاستعداد ، كما كان دائما ّ، لقلب السحر على ساحره ممن كانوا ياٌملون أن يدخل الأردن في نفق الظلام. وتمكن الأردن بشعبه المتماسك والحريص على اللُحمة الوطنية بارسال تحذيرات إلى كل من تسول له نفسه إفساد الوحدة الوطنية بأن الأردن ومنذ معركة الكرامة التي قدمت درساً لا يُنسى للكيان الصهيوني وهو صاحب نماذج تُدرس بالكرامة وانه شعبٌ لا ينحني لإرادة شعوب أخرى بل فقط ينحني لله وحده. ولقد تمكن شعب الأردن الشامخ من تسطير اجمل لوحات الهبة الشعبية في رفض القرارات التي تُملى عليه من هنا وهناك لأغراض الاستعمار الاقتصادي الذي قد يكون لأهداف سياسية معينة أو أجندات دول مسيرة. وقد تمكن الشعب الاردني من إضافة فصل جديد في تاريخه المشرف ليكون مرجع في كيفية الاعتصام الحضاري الرفيع يُدرس في دول الحضارات بالقوة. ليس هذا فحسب، بل من هنا وضعت خاتمة مسرحية مؤامرة الربيع العربي وكما يقال بأن ربى ضارة نافعة فالعالم العربي يتشكل به الان ملامح الصحوة العربية. وختاما اقول لكم ارفع راسك فانت عربي الولادة واردنيُ الإرادة. إرادةُ شعبٍ اذا وضعَ على المحك فهو صاحب الكلمة العليا وهي كلمة الحق.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :