facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





الفلسطينيون والعودة الى الينابيع .. !


عودة عودة
19-09-2018 07:20 PM

إلام تتوقف "حرب الكلمات الساخنه" هذه بين الفلسطينيين من جهة والاسرائيليين والامريكيين من جهة أخرى والتي اشتد أوارها منذ تولي بنيامين نتنياهو رئاسة الحكومة الاسرائيلية من حزب الليكود المتطرف ورونالد ترمب رئاسة الولايات المتحدة الامريكية من الحزب الجمهوري الداعم القديم الجديد لدولة العدو الاسرائيلي..
نتنياهو اعلنها وباعلى صوته: ان لا لحل الدولتين ولا لغيره ..ولا للمفاوضات مع الفلسطينيين الان ولعشرين سنة مقبلة ..وزاد ترمب الطين بله بنقل سفارة بلاده من تل ابيب الى القدس واعترافه بالقدس عاصمة لاسرائيل وهو قرار كان يقفز عنه دوما جميع الرؤساء الامريكيين السابقين دون ان يعرف انه يعترف بان محافظة القدس ثلث مساحة فلسطين و الممتدة شرقا الى نهر الاردن وغربا الى اللد والرملة وشمالا الى رام الله وجنوبا الى الخليل..
فوق ذلك ..
ها هو ترمب نفسه يعلن انه بصدد تنفيذ صفقة القرن بموافقة الفلسطينيين او بعدم موافقتهم ..وهم اصحاب الحق والارض وها هو يقوم بطرد وعلى الملأ السفير الفلسطيني وعائلته من واشنطن ويخفض كثيرا الدعم المالي للسلطة الفلسطينية والقدس المحتلة خاصة مستشفياتها ومعاهدها..وكل همه ارضاء الاسرائيليين وانحيازه واضح ومعلن لهم ودون ان يأبه بالمطالب الفلسطينية والتي يعرفها الامريكيون والاسرائيليون والعالم كله جيدا وهي حق العودة للاجئين الفلسطينيين وقيام دولة فلسطينية ووقف الهجرة اليهودية الى فلسطين وغيرها
نفس الكلام ..
يردده كوشنير جاريد صهر ترمب وكبير مساعديه فقد اعتبر الاجراءات الاخيرة على الفلسطينيين تزيد من تحقيق فرص السلام مع الاسرائيليين داعيا الرئيس الفلسطيني محمود عباس دراسة الخطة الامريكية للسلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين "صفقة القرن" بدلا من شيطنتها..
كل هذه العراقيل الامريكية الاسرائيلية ستدفع الفلسطينيين للعودة الى الينابيع في الميثاق القومي والميثاق الوطني الفلسطينيين...فما اخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة..كانت تسمى فلسطين وستبقى تسمى فلسطين..!
Odehodeh1967@gmail.com





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :