facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الصحافة السلطة الرابعة .. عن محمود الكايد بالمناسبة .. !


عودة عودة
18-11-2018 11:17 AM

قبل ايام قليلة اشتاط الرئيس الأمريكي غضبا ليس من الفلسطينيين او ايران او سوريا او كوريا الشمالية... وانما من السلطة الرابعة اي الصحافة وتحديدا من صحفي شاب جريء من سي إن إن يغطي اخبار البيت الابيض اسمه جيم اكوستا ..

الرئيس ترمب اتهم الصحفي اكوستا وشاهده الملايين بالصوت والصورة في العالم كله بأنه:" يسأل أسئلة مزعجة ومحرجة له منتقدا المحطة التي يعمل فيها التي قامت بتوظيفه..وكما يبدو البيت الابيض انصاع للرئيس فسحب تصريحه الأمني ما يعني منعه من دخول البيت الأبيض...

فورا رفع الزميل جيم اكوستا ومحطة سي إن إن قضية ضد الرئيس ترمب لكن المحكمة أمرت بإعادة تصريحه فوراًو بعكس ارادة الرئيس !ترامب رئيس اعظم دولة في العالم..

قصة اخرى مماثلة..

العام 1993 فوجئت وانا في رحلة عمل في الجزائر لتغطية مؤتمر لاتحاد المحامين العرب بفصل الزميلة هيلين توماس عميدة الصحفيين في البيت الابيض وهي من اصل عربي ومن لبنان عمرها فوق التسعين لكن لها روح وثابة لا تأبه احدا ولا تخشى لومة لائم اذا اعتقدت انه الصحيح والصواب ...

وسبب فصلها كان على اثر سؤالها للحاخام الاسرائيلي نيز ياتوف :" اين ستذهبون اذا حلت بكم هزيمة من العرب ..فلسطين لاهلها العرب ..اخبر الاسرائيليين بان عليهم الخروج من فلسطين الى ديارهم الاصلية في المانيا وروسيا واميركا وغيرها.. وفلسطين لاهلها العرب عاشوا فيها اكثر من اربعة الاف عام ...انتم محتلون مجرمون..!

طيب الذكر المرحوم الاستاذ محمود الكايد "ابو عزمي" رئيس تحرير "الرأي" في زمنها الذهبي.. هاتفه وزير اعلام سابق طلب منه وقفي عن العمل بسبب شكوى مسؤول فلسطيني كبيرعلي.. فرد الاستاذ الكايد على الوزير :" هذا الصحفي عندي اياه بعشرة...!

بعد يومين من هاتف الوزير التقيت صدفة بالاستاذ الكايد في مكتبه وروى لي ما حدث وطلب مني ان اخفف عن الاخوة المسؤولين الفلسطينيين ...مضيفا :" الله يُعينهم...".!

Odehodeh1967@gmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :