facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





مجاهدٌ من الأردن (12)


المهندس حسين منصور الحياري
12-02-2019 04:37 PM

شهداء عشائر الشيشان (1)

1- المجاهد الشهيد عبد الله بهاء الدين عبد الله الشيشاني :-

ولد رحمه الله عام 1929 في مدينة الزرقاء , جدّه المرحوم الشيخ عبد الله إيدلكيري ، كان إماماً وقائداً لعشائر الشيشان عندما قدمت من تركيا إلى الأردن , وكان الشيشان قد هاجروا من بلادهم في شمال القوقاز الى تركياعام 1900 (نتيجة للظلم والبطش الذي تعرضوا له من القوات الروسية المحتلة والمستعمرة لبلادهم وفرارا بدينهم) ,​وبعد أكثرمن سنة , انتقلوا إلى بلاد الشام , ووصلوا الى الأردن عام 1903, وأقاموا في مناطق الزرقاء والسخنة وصويلح والأزرق ، وما زالوا .

كان الشيخ عبدالله رحمه الله إماما ومعلما للقرآن ملتزما بأوامر الدين جميعها , قائداً لعشيرته حتى وفاته عام 1923 في الزرقاء .

والد الشهيد عبد الله هو المرحوم بهاء الدين عبدالله , كان من وجهاء الشيشان ورجالات الزرقاء والأردن المعروفين , وهو مؤسس بلدية الزرقاء وأول رئيس لها عام 1928 وبقي رئيساً للبلدية حتى عام1942, وهو من أدخل الكهرباء للزرقاء ومد شبكات المياه الى بيوتها .

والشهيد هو أخ وشقيق لكل من ( المرحوم العميد بدري , والمهندس العقيدعارف , والسيد أدولف , والمرحومين أحمد وكمال , رحم الله المتوفين وحفظ الأحياء منهم وأطال بأعمارهم ) .

​تلقى الشهيد عبدالله دراسته الإبتدائية في الزرقاء , وأتم الإعدادية والثانوية في مدرسة السلط الثانوية ومدرسة عمّان الثانوية التى درس بها سنة المترك وتخرج منها عام 1947/1948 .

​كان رياضياً يحب لعب كرة القدم ولعب حارساً لفريق كرة القدم في مدرسة السلط الثانوية ومدرسة عمان الثانوية عندما كان طالباً بهما .

التحق بالجيش الأردني عام 1948 مرشحاً في مدرسة المرشحين , وبعد تخرجه التحق بكلية سانت هيرست البريطانية – مدرسة اللاسلكي الملكية في كاترك , وعاد إلى الأردن بعد إنهائه دورة اللاسلكي والتحق بسلاح اللاسلكي الأردني عام1951, وفي عام 1955 اشترك بأول دورة أركان عقدت بالأردن , والتحق بعدها بلواء الأميرة عالية في منطقة بيت لحم بالضفة الغربية .

​وفي يوم 25/9 /1956 سمع صوت استغاثة عبر جهازاللاسلكي من قائد مخفر قرية ( حوسان – بيت لحم) يطلب العون والمساعدة , حيث قامت قواتٌ كبيرةٌ من العدّو الصهيوني بمهاجمة القرية وحاصرت المخفر وأمطرته بوابل من القنابل والرصاص , وكان موقع الشهيد قريباً بعض الشىء من حوسان ، فركب سيارته العسكرية وامتطى سلاحه وأسرع إلى نجدة المحاصرين , إلا أنه تعرض لكمين صهيوني غادر عند مدخل قرية حوسان ، وأطلق الكمين عليه نيران كثيفة أدت إلى إصابته وتدهور سيارته واستشهاده رحمه الله .

نقل جثمان الشهيد إلى مدينة الزرقاء وشيع بموكب عسكري وشعبي كبير , ودفن إلى جوار جدّه الشيخ عبدالله , وكانت رتبته العسكرية عند استشهاده رئيس (نقيب ), وله من العمر 27 عاماً .

2- المجاهد الشهيد فريد أحمد عبد الحميد الشيشاني :-

ولد رحمه الله عام 1947 في قرية السخنة – محافظة الزرقاء , والده الحاج أحمد عبد الحميد الشيشاني كان يعمل بالزراعة في قريته.

تلقى تعليمه الإبتدائي في مدرسة قريته السخنة , وتعليمه الإعدادي في مدرسة الأمير محمد الإعدادية بمدينة الخليل ، حيث كان يعيش مع عمّه محمد عبد الحليم الشيشاني الذي كان قاضياً شرعياً لمدينة الخليل , أكمل تعليمه الثانوي من مدرسة الزرقاء الثانوية وحصل على شهادة الثانوية العامة منها ، له ثلاثة أشقاء هم ( إسحاق والمرحوم عبد الله وعبد الإله ، رحم الله المتوفين منهم ، وحفظ الأحياء وأطال بعمرهم ), و ترك وراءه بنتاً واحده كان عمرها عند استشهاده ستة أشهر ، وكان عمره عند استشهاده 26عاما.

التحق بالجيش العربي الأردني عام 1966 تلميذاً مرشحاً في مدرسة المرشحين وتخرّج منها برتبة ملازم ثاني .
عندما دخلت قوات الجيش الأردني ممثلة باللواء المدرع الأربعين إلى الجولان العربي السوري لمساعدة قوات الجيش السوري بالتصدّي لقوات العدو الصهيوني خلال حرب تشرين ( رمضان) عام 1973, كان الشهيد فريد برتبة ملازم أول وقائداً لسرية الدبابات الأولى التي اقتحمت خطوط العدو الصهيوني ودخلت معه بقتال عنيف أدى إلى تدمير دبابته فقفز منها وامتطى دبابة ثانية إلا انها تعطلت , فتركها وقام بمهاجمة مواقع العدو بسلاحه الفردي وبالقنابل اليدوية التي كانت بحوزته , ورغم مناداة قائد اللواء عليه ومطالبته له بالعودة , إلا أنه أصّر على مهاجمة العدو بما يملك من سلاح , وأطلقت قوات العدو الصهيوني نيرانها الكثيفة عليه وأصابته رصاصة في عينه ونفذت إلى دماغه , فسقط شهيداً وكان رحمه الله صائماً , فروى بدمه الزّكي المبارك أرض الجولان العربية ، وتم دفن جثمانه الطاهر في مقبرة السخنة بعد أن تم تشييعه بموكب رسمي وشعبي كبير .

رحم الله الشهداء (عبد الله وفريد ) وجزاهم عن ما قدموا لدينهم وأمتهم ووطنهم خير الجزاء , وجعلهم القدوة والأسوة الحسنة لكافة أبناء و شباب أمتهم ووطنهم , وعهداً لهم أن لا ننساهم ما حيينا .

( الشكر الجزيل للأخوة الأعزاء أدولف بهاء الدين عبد الله , والأخ إسحاق أحمد عبد الحميد أشقاء الشهداء وللأخ الجار العزيز محمد أحمد الحاج مراد ساكو ( أبو شادي) ,على المعلومات التى قدموها لي ).




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :