facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





التخطيط الاقتصادي للاسرة


سعيد العبسي
09-09-2009 11:40 PM


مما لاشك فيه بان تكاليف المعيشه عموما تتزايد باستمرار نظير عوامل عديده على راسها ذلك الارتقاع المتواصل في الاسعار وتزايد وتعدد الحاجات والرغبات في ظل ذلك الغزو الهائل لمختلف صنوف الحاجات الاستهلاكيه والغير استهلاكيه وكذلك لعدم قدره الرواتب والاجور اللحاق بركب معدلات التضخم العاليه في السنوات الاخيره في العديد من دول العالم
ومن هنا فان العديد من الاسر باتت تجد صعوبات حقيقيه في تدبير كل تلك المتطلبات اوالتكيف على الاقل بطريقه او اخرى معها ومن هنا فان مساله ترشيد وتنظيم مصاريف الاسره اصبحت جدا مهمه وضروريه لمختلف الاسر وبالتحديد للاسر التي تجد صعوبه في التوفيق بين ما تتقاضاه من اجر او دخل مع كل تلك المتطلبات والمتزايده يوما بعد يوم والتي منها على سبيل المثال المأكولات وأقساط المدارس،الإيجار، والمفروشات والأجهزة اللازمة للبيت،والسيارات وكذلك مصاريف السفر لقضاء العطلة السنوية وكذلك دفعات تسديد أقساط القروض(سيارات،أثاث،مباني00الخ)وما يمكن توفيره كمدخرات لمواجهة متطلبات المستقبل والظروف الطارئة،أو لإنشاء مشروع استثماري للأسرة الخ
ومن هنا فان مساله تنظيم تلك المصاريف والتخطيط المسبق لها وإشراك جميع أفراد الأسرة في المناقشه فإنه بهذه الطريقة نسهم في التعريف بهذا الموضوع الاقتصادي الهام لجميع أفراد الأسرة وتنمي لديهم جميعاً كباراً وصغاراً الوعي الاقتصادي والترشيد والادخار والتخطيط للمستقبل وإذا ما أصبح هذا هو الحال لجميع الأسر فإننا ببساطة نستطيع أن نلمس النتائج الاقتصادية الكبيرة التي يمكن تحقيقها على مستوى المجتمع كاملاً في تنمية المدخرات والاستثمار وترشيد النفقات والتخطيط للمستقبل
وليس سرا في ان هناك العديد من الأسر تواجه مشكلات كبيرة ناتجة عن عدم قدرة مجموع إيراداتها على تغطية مجموع مصاريفها سواء المتكررة أو غير المتكررة وبالتالي لا تستطيع ان تدخر أي مبلغ لمواجهة ظروف المستقبل الطارئة وبالتالي يتأثر جميع أفراد الأسرة من النتائج السلبية المتوقعة لهذه المشكلة سواء كان ذلك داخل البيت أو خارجه وحتى تصل آثارها على صعيد المجتمع كاملاً، ولكننا نستطيع الجزم والتأكيد بان أحد أهم الوسائل للموازنة بين دخولنا ومصروفاتنا على الأقل هو التخطيط المسبق بإشراك جميع أفراد الأسرة لوضع قائمة أولويات الصرف والإنفاق على ضوء المتوقع، فإن في هذا حلاً كبيراً لمشكلات العديد من الأسر ويكفي أن نضرب مثلاً واحداً لنرى ماذا يحصل عندما يذهب أحياناً لشراء بعض الحاجيات فإنه يشتري أضعاف ما كان يخطط لشرائه وربما لا يشتري ما كان ذاهباً لشرائه أصلاً.
وبكل تأكيد فإن التخطيط الاقتصادي للأسرة ليس موجهاً فقط لأصحاب الدخول المتدنية ولكنه أيضاً ضرورة وفائدة لجميع الأسر وبغض النظر عن قيمة الدخل لأن أسلوب الحياة والعصر الذي نعيشه لا بد له أن يرتكز إلى العملية والموضوعية والنظرة المستقبلية بما يسهم في تنمية مواردنا الاقتصادية سواء كنا أسراً أم مجتمعاً بالكامل.
ومن الطبيعي ان يقول قائل ان الحديث عن ضروره وجود موازنات تقديريه لمصروفات ونفقات الاسر هو من المسائل صعبة التطبيق من الزاويه العمليه وبكل تاكيد فان هذا القول هو على جانب كبير من الصحه حيث اننا نجد كبار رجال التخطيط الاقتصادي الذين يخططون لكبريات المنشآت الاقتصادية الخاصة والحكومية ويرسمون موازنات الدول وقد لا يعدون موازنات لأسرهم ومن هنا فإن دعوتنا هذه هي لمن يرغب ذي ذلك ولو على سبيل التجربه لاننا نعتقد ان في ذلك اسهاما كبيرا في ترشيد وضبط لمصاريفنا وتخطيطا علميا لتوفير بعض المدخرات لابنائنا من بعدنا .

salabsi@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :