facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الليدي "سيما" .. .والمجلس "الاعمى" للاعلام


هاشم الخالدي
17-05-2007 03:00 AM

اثبت وجود المجلس الاعلى للاعلام بأنه كالماء لا طعم ولا لون ولا رائحة, اذ من المعلوم ان الجسم الصحفي قد عول الكثير على هذا المجلس الذي تشكل قبل اعوام كواحد من ورثة انهيار وزارة الاعلام الاردنية وكنا نأمل ان يساهم هذا المجلس في ايجاد استراتيجية اعلامية واحدة للدولة الاردنية, لكنه مع الاسف ساهم في تبعثر الاعلام واستراتيجية وعمق روح »المشيخة« والبرستيج في تشكيلته الاخيرة التي ادت الى احباط الصحفيين عندما تم تعيين بعض اعضائه استناداً لمحسوبيات وشللية وصداقات مشبوهة وصفقات سرية تفوح منها رائحة الفساد, وكل ذلك على حساب تدهور الاعلام الاردني وتشرذمه وبعثرته في الوقت الذي يتطور فيه الاعلام العربي في مختلف الدول المجاورة بتناغم واضطرادية يحسدون عليها رغم اننا الاكثر قرباً الى الديمقراطية والاكثر خبرة في صناعة الاعلام, لكننا وكما يبدو.. اصبحنا الاكثر قرباً للمحسوبية والشللية على حساب مصلحة الوطن.الان تحول هذا المجلس الى مجلس »شيوخ« بعضهم لا يعلم عن الاعلام وهمومه اكثر من الميكانيكي او »الطريش« لانه قد ظهر ان تشكيلة هذا المجلس لا تفترض ولا تشترط وجود اعلاميين بل لربما نفاجأ في تشكيلة المجلس القادم بانضمام مقاولين وسماسرة عقار وحراس عمارات ليساهموا في تطوير الاعلام الاردني, فكيف بالله عليكم تريدوننا ان ننظر لهذا المجلس بذلك الامل بأنه سيكون نصيراً للحريات الصحفية.
الآن... فقد ذلك المجلس بريقه وكيانه الذي كان يتمتع به منذ اول تشكيلة خرجت للوجود, اذ كان لرئيسه السابق الدكتور ابراهيم عز الدين بصمات واضحة حين حاول الرجل العمل على تطوير الاعلام, لكنه فوجىء بمتنفذين عرقلوا مسيرته واحبطوا طموحاته, فآثر الخلود الى الصمت والاعتكاف في المنزل تاركاً رئاسة المجلس الحالي للدكتورة سيما بحوث التي نجحت نجاحاً هائلاً في ان تضع هذا المجلس وانجازاته السابقة واللاحقة في »فريزر« خاص جمد كل شيء وساهم في تجميد الاعلام الاردني ومحاصرته لمنعه من التطور والتقدم.
ايضاً يجب ان لا ننسى كيف فشلت هذه »الليدي« في تشكيل لوبي نيابي لاقرار قانون مطبوعات عصري, وكيف فشلت هذه »الليدي« في التأثير على النواب والاعيان في اقرار قانون عصري في حق الحصول على المعلومة لكن اللافت والمضحك في آنٍ معاً, ان مجلس النواب اقر اسوأ قانون رجعي للمطبوعات والنشر واسوأ قانون لا يضمن حق الحصول على اي معلومة وعندما تقرأ تصريحات »الليدي سيما بحوث«.. واشادتها بهذين القانونين اللذين تصفهما بانهما قانونان عصريان يتملكك شعور غريب بالانحياز لظاهرة »شد الشعر« او الانتحار غرقاً في اقرب مجمع مائي حتى لو كان عبر قارورة ماء. وللحديث بقية.
hashem7002@yahoo.com
الكاتب رئيس تحرير صحيفة المحور الاسبوعية




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :