كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حلول عادية لمرحلة استثنائية


المحامي عبد اللطيف العواملة
19-05-2019 04:52 AM

نقول منذ مدة باننا نعبر مراحل استثنائية حيث تكالبت علينا المواجع الاقليمية و العالمية مما اجبرنا على اتخاذ قررات تكتيكة وقتية صعبة خلقت تشوهات اجتماعية و اقتصادية اربكت فئات اساسية في المجتمع و ادخلت التشاؤم الى قلوب كثير من الناس يعبرون عنه بطرقهم المختلفة.

التحديات حقيقية و شاملة و جذرية فلا بد ان تكون الحلول على هذا المستوى. قرارات الحكومات في اخر عشر سنوات غير متسقة مع الواقع الاجتماعي و السياسي. دوامة من رفع الدعم و زيادة الاسعار وتسويقها المضلل على انها الدواء المر و هي ليست الا ابر تخدير. تصريحات وزراء الحكومات المتعاقبة كالنسخ الكربونية تدور حول من اين سنأتي لكم بالمال و نحن دولة محدودة الموارد؟ المحدود الحقيقي هو التفكير من حيث عدم ايجاد رؤية متكاملة مبدعة في التعامل مع التحديات. اين الابداع؟ اين الابتكار؟ اين الخيال؟ اين الخبرة و المقارنات العالمية؟ الاردن يستحق نهضة وطنية شاملة و متكاملة، فأين هي؟

اين هي الخطة الكاملة لاعادة هيكلة القطاع العام و ايقاف الهدر فيه؟ اين نحن من تخفيض اعداد الوزراء و النواب و الاعيان و ضبط نفقاتهم الحالية و "التقاعدية"؟ هل يدعم البرلمان قاطرة التنمية ام يشدها الى الوراء؟ كيف تتم عملية تقييم حقيقية للمؤسسات المستقله و الشركات الحكومية؟ اين هي السياسات الحكومية الواضحة في الصحة العامة و التعليم و المواصلات و التنمية المستدامة؟ هل نحن قادرون على التعامل مع الفساد بشكل جذري و الذي تحميه للاسف بعض الممارسات العشائرية الخاطئة كما نرى بين الفينة و الاخرى؟ هل نحن جادون في تحقيق العدالة الضريبية التي تحقق الامن المجتمعي؟ سيتقبل المواطن كل التضحيات اذا كانت ضمن خطة شاملة واضحة و عادلة للمستقبل.
ما نواجهه اليوم هو ظروف استثنائية و المعروض لا زال هو اجراءات عادية تخلو من الابداع. علينا الاعتراف بالمشاكل متكاملة و معالجتها كملف شامل عابر للحكومات و البرلمانات و الظروف الاقليمية و الدولية المتقلبة.

على المسؤول ان يتقي الله في عمله، و على من ليس لدية القدرة على مواجهة الحقائق ان يترك الساحة لغيره فالحلول الوقتية و المعلبة و المعادة لا تأتي الا بالنتائج الموجعة، فالمجرب لا يجرب. قال اينشتاين بان العبث ان تقوم بذات العمل مرة بعد مرة و تتوقع نتائج مختلفة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :