كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مئوية عمان


عدنان حميدان
12-10-2009 05:11 AM

أبارك لأمانة عمان الكبرى احتفالها بمرور مئة عام على تأسيس أول بلدية في عمان وتحديدا عام 1909 ومن ثم كان أول مجلس لأمانة العاصمة عام 1956، ويحق لي أن افخر في هذا البلد الغالي المحدود بإمكاناته المادية والطبيعية الكبير بطاقات وعقول أبنائه وبناته بأمانة عمان وإنجازتها على صعيد البنى التحتية والجسور والحدائق والخدمات و غيرها ، مما لا مجال لحصره.

كنت آمل ان يتوج هذا الإنجاز بمشروع هندسي لافت أو حل استراتيجي مميز لإحدى معضلات عمان الرئيسية كالتلوث أو الازدحام المروري أو أزمة النقل ...الخ، ما تقدمه الأمانة بمئويتها مارثون جري ومجموعة كرنفالات واحتفالات و ما شابهها و تجد الإنفاق الكبير على ذلك بشكل لافت ، في وقت نحن فيه بأمس الحاجة لكل دينار مع الضغوطات الاقتصادية التي نمر بها، و لا أدل على ذلك – على سبيل المثال لا الحصر - من كلفة العلم الأبيض الملون الجديد الذي اتخذ كشعار للاحتفالية وعلم بديل لعلم الأمانة الأخضر ، العلم الجديد يرى من وجه واحد وكلفته ستة أضعاف العلم الأخضر، ليس هذا فحسب بل إن مستودعات الأمانة مليئة بكميات من الأعلام القديمة الخضراء والتي بالمناسبة ترى بالوجهين.

معظم مدن العالم تحقق أرباحا ودخلا إضافيا عند استضافتها لمهرجانات معينة إلا نحن فمهرجاناتنا الغنائية التي تسمى ثقافية دائما خاسرة و تحمّل موازناتنا أعباء إضافية، وهذا ما أرى مقدماته – للأسف – في اجواء الأمانة الاحتفالية.

تزامنت أجواء الاحتفالات مع أول هطول للإمطار في هذا الموسم، فكانت هدية المئوية مناهل مغلقة وشوارع مرقعة و حفريات ممتدة هنا وهناك، فما الأولى يا أمانة عمان ؟ و أي القضايا أهم؟.

هل نعتقد أن الزائر لمدينتنا سيخرج بفكرة حسنة عنا نتيجة روعة احتفالاتنا التى تبقى مؤقتة وإن طالت ؟ أم نتيجة ما يراه من واقع خدمي حقيقي في مختلف مجالات الخدمات البلدية على مدار العام؟.

من جهة أخرى يقول البعض لماذا الاحتفال بشيء معاصر لا ارتباط له لا بالإمارة التي تأسست عام 1928 و لا بالمملكة التي استقلت عام 1946، هل نريد أن نوصل رسالة أن البلدية أو الأمانة أقدم؟؟ و الحقيقة أن الأمانة اتسعت نوعا وكما و لم تعد تلك البلدية الصغيرة في ذلك النطاق المحدود.

الاحتفال الحقيقي لعمّان مع تقديرنا للجهود المبذولة يكون بالتقدم في المجال الخدمي و حل المعضلات الرئيسة كالنقل والازدحام ، ووجود ممثلين حقيقيين لإرادة العمانيين يتنخبوا بشكل حر ونزيه من قبل المواطنيين بما فيهم الأمين نفسه،و يتعرضوا لمحاسبة حقيقية من ناخبيهم إذا حاول بعضهم استغلال المنصب لمصلحته الشخصية .

الاحتفال الحقيقي بعمان بتأسيس تحالف كبير يضم الجهود التطوعية للأفراد والمؤسسات يدعم ما تقوم به الإمانة في خدمة عمان وقاطنيها وزوارها و يدعم بشكل فاعل المشاركة المجتمعية في خدمة العاصمة التي نحب.

الاحتفال الحقيقي بعمان يكون بضبط نفقات كبار المسؤولين وترشيد الاستهلاك وإعادة ترتيب الأولويات بما يخدم المواطن على أرض الواقع، عندها سأكون بكل اهتمام مع المشاركين في الاحتفال بالأمانة والقائمين عليها.

adnanhmidan@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :