كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الخطاب الديني


المحامي عبد اللطيف العواملة
19-09-2019 05:23 PM

الخطاب الاسلامي اليومي، للمسلمين و غير المسلمين، غير مكتمل. الاسلام حجة علينا، سابقين و لاحقين، و لسنا حجة عليه. الم توفر لنا عبقرية الاسلام ابواب الاجتهاد و القياس؟ السنا نكرر دوماً انه بخلاف الديانات الاخرى فان الاسلام ليس فيه رجال دين بل علماء؟

نفتخر بتاريخ امتنا المجيدة التي رفعت اسم الله في الارض و قادت العالم فكراً و حضارة. و في ذات الوقت، فنحن امة تميزت بتكرار اخطائها عبر التاريخ. هل نبقى نتغنى بعصر عمر بن عبد العزيز الرائع مثلاً، و هو لم يتجاوز العامين، و نتغاضى عن حقب اخرى ليست بذات الاتجاه و نرفض التعلم منها؟ اين الحجة؟

كبلنا انفسنا في الماضي، ننتظر الناصر صلاح الدين من جديد. نشتغل بقضايا شكلية مثل جواز الطلاق عبر رسائل الهاتف الذكي. اهذا هو الاسلام الذي هو منهاج حياة و نظام متكامل؟ لو عاد ابن عمر و الشافعي و ابن عباس و عمر بن عبد العزيز و غيرهم ممن نحب و نجل و سمعوا خطابنا اليوم، هل سيفخرون بنا؟ ماذا سنقول لهم عن الكيفية التي ابدعنا فيها باستكشاف المزيد من عبقرية و كنوز الاسلام؟

بتعطيلنا للفكر، فتحنا المجال لغياب الوعي و تجميد الابداع. تم ذلك بينما نسمع العظات عن الصدق و الامانه و الاحسان الى الجار، و ان الابتسامة صدقة، و ان الدين المعاملة. كم من الاف الصفحات كتبنا في شرح قواعد الاسلام و تحليله، فهل طبقنا روحه في العدل و الاحسان و المساواة؟

الم يقل الامام المجدد محمد عبده عندما زار فرنسا رأيت اسلاماً و لم ار مسلمين؟ و كذلك قال السلف الصالح ان دولة غير مسلمة عادلة خير من اخرى مسلمة و ظالمة. اليس من المفترض ان يجعل خطابنا الديني اليومي مجتمعنا عادلاً صادقا و صالحاً يرعى اطفاله و شيوخه و يحقق لابنائه اهدافهم النبيلة؟ اعزنا الله بالاسلام حتى نفهمه و نتطور معه. علينا ان نراجع ادبياتنا حتى نعيد لخطابنا الديني المصداقية على ارض الواقع.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :