facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ليعد نشيد موطني لمدارسنا ..


عودة عودة
05-10-2019 12:21 AM

نشيد موطني موطني.. الجلال والجمال والسناء والبهاء في رباك.. للشاعر الفلسطيني ابراهيم طوقان كنا ننشده في مدارسنا كل صباح وفي جميع المراحل التعليمية منها في كلية الحسين بعمان كطالب فيها في اوائل الستينيات.. كنا ننشده طوعاً وحباً لسمو معانيه وعذوبة كلماته..

وفي زيارتي نهاية السبعينيات لمدينة تطوان في شمال المغرب هزني «نشيد موطني».. وهو ينطلق بعذوبة وقوة من حناجر الطلاب والطالبات المغاربة في مدارسهم صباحاً.

بعد دخول الطلاب إلى صفوفهم أحببت أن أعرف كيف وصل نشيد موطني هناك وهي بعيدة جداً عن فلسطين آلاف الكيلومترات...؟!..

ما عرفته من مدير المدرسة بتطوان بأن شمال المغرب كان خاضعاً للاستعمار الاسباني.. وجنوبه كان خاضعاً للاستعمار الفرنسي وان كلية النجاح الوطنية في نابلس بفلسطين كانت سنوياً تقوم ومجاناً بتعليم وايواء واطعام.. مابين عشرين وثلاثين من ابناء الشهداء والاسرى المغاربة وحتى طرد الاستعمار الاسباني وفي ثورة الريف بقيادة عبدالكريم الخطابي..

وقيل بان المستعمر البريطاني لفلسطين لم يعارض ان يكون نشيد موطني موطني.. النشيد الوطني لفلسطين وكذلك كان قبل ذلك النشيد لكلية النجاح الوطنية في نابلس المدينة التي ولد وترعرع فيها الشاعر ابراهيم طوقان..

وفي الجامعة الاميركية ببيروت التي درس وتخرج منها الشاعر ابراهيم طوقان وطابع الجامعة قومي عربي.. كان نشيد موطني موطني سيد الاناشيد في المسيرات الوطنية المناهضة للاستعمار الفرنسي للبنان وسورية واقطار عربية اخرى..

والغريب العجيب أن بريمر الحاكم الاميركي للعراق بعد احتلاله العام 2003 أعجب بنشيد موطني موطني للشاعر ابراهيم طوقان وقرر ان يكون النشيد الوطني للعراق وعندما سُئل عن السبب لاعجابه أجاب: «لقد أعجبني اللحن..!».

هنا أتساءل: لم لا يعود هذا النشيد الصباحي في مدارسنا الأردنية ووطننا العربي الكبير..؟!

Odehodeh1967@gmail.om

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :