facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





اسرائيل .. الدولة الاكثر خطرا على امن العالم!


د.احمد القطامين
17-11-2009 04:36 AM

قبل عدة سنوات نشرت وسائل اعلام اوروبية نتائج دراسة حول تصنيف الدول التي تشكل تهديدا لامن العالم. وقد تمت الدراسة في عدد من الدول الاوروبية واشارت نتائجها الى ان اسرائيل قد تبوأت بامتياز المرتبة الاولى من بين الدول الاكثر تهديدا للسلم والامن الدوليين، ثم تبعتها الولايات المتحدة الامريكية تحت حكم بوش .. وجاءت في المرتبة الثالثة ايران.

وواضح من تطورات الاحداث ان الولايات المتحدة لم تعد ضمن المراتب الاولى في هذا التصنيف بعد ان تمت عملية نزع اسنانها اليمينة المتطرفة بسبب سقوط المحافظين الجدد بفوز اوباما في الانتخابات العام الماضي. اما ايران فقد تراجعت الى حد ما حدية تهديداتها النووية بعد فوز اوباما والتغير الذي حصل في الموقف الامريكي منها. وبقيت اسرائيل في المرتبة الاولى دون منازع بعدما تعززت صورتها الارهابية بفوز مجموعة الاحزاب اليمينية المتطرفة في انتخابات العام الحالي.

وجاء هذا الفوز بعد الحرب التي شنتها اسرائيل على قطاع غزة واستخدمت فيها كما هائلا من القوة النارية المحرمة دوليا والتي خطط لها ان تتم في الاسابيع الاخيرة من العمر السياسي للمحافظين الجدد في الولايات المتحدة وانتهت قبل ايام من دخول ادارة اوباما الى البيت الابيض.

ومع ان الساسة الاوروبين قد منعوا اجراء مثل هذه الاستطلاعات لمنع الاحراج امام شعوبهم بسبب تناقض مواقفهم اتجاه اسرائيل مع حقيقة كونها الدولة الاكثر خطرا على امن العلم، الا ان ذلك لا يلغي حقيقة ان اسرائيل قبل العدوان على غزة واثناءه وما بعده كانت ولا تزال وستظل الدولة الاكثر خطرا على العالم والاكثر دموية في تاريخ البشرية المعروف.
ويظل السؤال الاكثر الحاحا يتردد دون ان نجد احدا يتطوع للاجابة عليه وهو: اين النظام السياسي العربي من كل هذا ؟ ولماذا ليس هنالك حتى حوار حول كيفية الشروع في تحديد عوامل القوة العربية المعطلة عن الفعل والتي ان ظلت كذلك سيبقى الكيان العربي ثقبا اسودا يجذب اليه كل انواع التدخلات الاجنبية، تماما كما هو الحال هذه الايام، سواء في اليمن ام في لبنان ام في كل بقاع الامة العربية ؟
qatamin8@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :