كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





دولة صادقة


سميح المعايطة
29-01-2020 02:19 PM

في عالم تفاصيل حياتنا ومسار الدولة وأداء الحكومات لدينا مالا يعجبنا، ولدينا تقصير واخطاء وتجاوز من البعض، لكن الدول مثل الأفراد لديهم مسار عام يرسم صورتها وتاريخها وهو ما يصنع الفخر لأبنائها وأهلها، وأيضا ما يجعل حتى أعداءها وخصومها عاجزين عن الإساءة.

واذا كنا نفتخر ببطولات الاردنيين من أبناء المؤسسة العسكرية في جهادهم واستشهادهم على ارض فلسطين والجولان دفاعا عن شرف الأمة، فإننا أيضا نمتلك سجلا سياسيا يجب ان نفتخر به ونعلمه لأبنائنا، فالاردن لم يرفع سلاحا ضد بلد عربي، ولم نكن جزءا من حرب على بلد عربي، وما جرى في العراق منذ بداية التسعينات وحتى اليوم شاهد على هذا، والأردن لم يطلق طلقة على حساب الدم السوري، وكل ما فعله خلال الأزمة السورية حماية حدوده وأمن الأردنيين واستقرارهم من الارهاب والميليشيات، وحتى عندما كان أبطال سلاح الجو يقصفون في سوريا فقد كان ضد داعش وإرهابها.

واليوم يسجل كل الأردنيين وفي مقدمتهم الملك موقفا عجز عنه آخرون وهو رفض أي حلول او خطط او مبادرات لا تحقق للفلسطينيين حقوقهم التي يطالبون بها، وهذا الموقف الصلب من الأردن يصدر ونحن في ظروف اقتصادية صعبة جدا، وأيضا ونحن الدولة التي ترتبط بعلاقات استراتيجية مع الولايات المتحدة وأيضا هنالك معاهدة سلام مع كيان الاحتلال، فلم يمنع الاردن كل هذا ان يقف موقفا كان فريدا قياسا الى مواقف دول اقوى واكبر سياسيا واقتصاديا وعسكريا.

وهذا الموقف الأردني ليس ابن اليوم بل منذ شهور طويلة، وقدم الملك عبدالله نموذجا للقائد العربي الواضح والحازم في مواقفه، فلم يختبئ خلف عبارات عامة، ولم يذهب إلى نصف صمت، بل كان واضحا وقويا قبل ان تصدر الخطة الأمريكية.

واجبنا نحن الأردنيين ان ننصف أنفسنا وقيادتنا، فما يحدث اليوم هو التاريخ للمستقبل، فالاردن ليس مسؤولا ضعيفا أو فاسدا أو أخطاء هنا او هناك، لكن الاردن أيضا دولة صادقة مع نفسها وامتها، ولديها قيادة قوية حازمة ترفض ان تبيع او تشتري، وتسجل لنفسها ولكل أردني موقفا سنبقى نفتخر به على مدى الأجيال وسيسجله كل منصف لهذا البلد.

اذا كان الأردن دولة صغيرة ومحدودة الإمكانات ولديها مشكلات اقتصادية فإنها دولة محترمة صادقة وفيها قيادة ذات حكمة وقوة، وفيها شعب صادق مع نفسه، في وقت اختبئت فيه دول وقياداتها حتى عن إعلان موقف يمكن فهمه.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :