كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





كيف نواجه "خطة" القرن؟


المحامي عبد اللطيف العواملة
05-02-2020 12:51 PM

بداية ، الصفقة تكون بين اطراف توافق على تخريج لاختلاف معين او استغلال لفرصة ما. و في حالتنا هذه ليس هناك اتفاق بين الاطراف بل هي خطة يتم محاولة فرضها بالاكراه تارة و بالاحتيال تارة اخرى.

اذا بدأنا بتحليل الوضع الاستراتيجي القائم و ركزنا على انفسنا اكثر من تأويل وضع العدو، و مسانده الدولي الاكبر ، فاننا نستخلص بعدين اساسيين. الاول ان الاجماع العربي التاريخي، و لو بالعناوين، في موضوع القضية المركزية فلسطين لم يعد قائما. لدينا بعد اكثر من ثلاثين عاما من اتفاقات السلام و من حروب العراق و ما تلاها و القاعدة و داعش و اخواتها و ضعا صعبا لم تعد فيه اسرائيل العدو الرئيسي و لا حتى محور التركيز. فالاعداء اختلفوا و تبدلوا و سادت سياسات المحاور العربية و التي عززت من الفرقة و اضعفت المواقف، و اصبح معها الحوار العربي عقيما.

البعد الثاني هو الفلسطيني حيث تراجعت المواقف المبدئية بدل ان تتطور و ضاعت البوصلة على المستوى الرسمي و اصبحت المفاوضات غير المبنية على اسس سليمة هي العنوان و تغول الكلام التكتيكي على الرؤية الاستراتيجية، و اصبحا في حيص بيص. و مع ذلك ، عناصر القوة لا زات موجودة و التي تتمثل في صلابة الموقف الشعبي الفلسطيني و التلاحم الاردني الفلسطيني كذلك مدعومة بموقف صلب و حيوي لجلالة الملك عبد الله الثاني و بقوة عزيمته.

فالسؤال الاساسي ، و في ظل التحليل السابق ، هو ماذا نفعل ؟ دوليا ، لدينا مواقف عالمية ايجابية لا تؤيد الخطة الامريكية ، يمكن البناء عليها ، لادراكها انها اما ستزيد في اشعال المنطقة او انها حل قاصر اخر سيفاقم المشاكل. عربيا ، الوضع صعب جدا و الخيارات محدودة ، و مع ذلك فان الشعوب بشكل عام رافضة للخطة و يمكن تطوير مواقفها لاعادة بوصلة الحكومات باتجاه العدو الرئيسي المغتصب للارض و الحقوق . و هنا يأتي دور الاعلام الواعي و الذي عليه اعادة شرح القضية بحقائقها و ارقامها و بعدها الانساني . هناك اجيال عربية ولدت بعد عام 1990 تشكل وعيها في مرحلة حرجة لم تكن فيها القضية الفلسطينية تحظى بذات الزخم العربي. نحن بحاجة الى العودة الى ابجديات الصراع و بسرعة.

اما على المستوى الرسمي الفلسطيني ، سواء السلطة او غيرها من الفصائل، فهذه فرصة لمراجعة النفس و التواضع امام التراجعات على الارض و الاعتراف بالحاجة المحلة الى فكر جديد و عمل متطور حقيقي ، و مصارحة مع الذات ، و تحمل المسؤولية التاريخية. القيادات الفلسطينية بحاجة الى ان تستمد العزم في هذه المرحلة من الشعب الصامد. فهو شعب حي بروحه و عزيمته و قد ضرب في ذلك الامثال. و بالفعل " يا جبل ما يهزك ريح ".




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :