facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





سامحك الله يا رشيد


تحسين التل
21-04-2020 03:25 PM

يبدو أن الفريق نذير رشيد نسي أو ربما تناسى حديثه لقناة الجزيرة عام (2008)، وراح يغير في كلامه بمقابلته التي أجراها معه مندوب عمون، بتاريخ (19- 4 - 2020)، ليس هذا فقط، بل ناقض نفسه تماماً عندما قال إن وصفي تصرف وفق أجندة خاصة، وراح يجدف يميناً وشمالاً في بحر لُجي، بعد أن أغرق نفسه في سيل من التناقضات، وغير المبررات، التي لا تنطلي على أحد ...

لن أكمل ما جاء على لسان رشيد؛ لكنني سأجعله يرد على نفسه من خلال لقاء الجزيرة معه، وهو يتحدث عن الشهيد وصفي التل:

لنتابع حديث نذير رشيد عن الشهيد وصفي التل؛ وهو مسجل حرفياً مع وجود الرابط لمن يرغب بالاطلاع على الحلقة المفصلة، لكي يتأكد القارىء، والمتابع الأردني؛ أن الرجل يتحدث في الليل ويناقض نفسه في النهار:

تصريحات نذير رشيد لقناة الجزيرة عام (2008).
تقديم: أحمد منصور - تاريخ بث البرنامج: (20- 10- 2008).
نص حرفي على لسان المذيع أحمد منصور والفريق نذير رشيد مدير المخابرات السابق خلال أحداث (السبعين):

تحدث الفريق نذير رشيد عن أحداث أيلول (1970)، ومما جاء في الحلقة الثامنة من شاهد على العصر، الدقيقة (28)، عندما قال له وصفي أنت (قاعد بتزاود) علي، فرد الفريق نذير رشيد على التل حرفياً: حاشا أن أزاود عليك، أولاً، إنت أستاذنا، وأنت رئيس الحكومة التي تتحمل المسؤولية، نحن لا نرسم سياسة، نحن ننفذ سياسة، (إللي بتنفذوه منفذه) لكن المعلومات (اللي عنا بالدايرة هاي) المعلومات.
رد سيدنا وقال: اعتمدوا خطة أبو جعفر، توصية أبو جعفر.

قال نذير رشيد: شوف وصفي ما أعظمه، بنفس الليلة، أخذ – نادى من قادتهم وأخذهم – حشدنا قوة كبيرة، (ورجاهم) (ها شايفين) (إحنا بدنا ندخل لعمان باليوم الفلاني بالساعة الفلانية، وأنا (أنصحكوا لا تسووا) مشاكل نهائياً، (اللي عنده سلاح يسلمه)، (وترجعوا مواطنين مثل ما كنتوا أول).

... (في الدقيقة 31 و 25 ثانية) سأل أحمد منصور الفريق نذير رشيد عن الشهيد وصفي التل، قال له: وصفي التل بلدياتك، فرد نذير رشيد على منصور: وصفي من الشمال، وأنا من السلط، فقال منصور؛ (إنت تعرفه كويس)، فرد رشيد: (كان أستاذ عنا يدرسنا بالمدرسة)، سأله منصور: من هو وصفي: فقال رشيد: وصفي من خيرة من أنجب الأردن، والله (بعد خمسين سنة ما منجيب رئيس وزارة مثله)، بحكي وانا عندي قناعة، ما بتكرر وصفي، إنسان كامل الصفات سبحانك ربي.

ويكمل رشيد مديحه لوصفي ويقول: كان عنده أفق، بعدين والله من أنظف من عرفت، والله العظيم، ومن أفهم.. والله إذا حكى نكت والله من أحلى (النكات)، بالزراعة أستاذ، وبالأمن الاستراتيجي أستاذ، وبالجيش أستاذ، وبالسياسة أستاذ، وبالاقتصاد أستاذ، كامل الصفات والله العظيم.

سأله منصور: كيف علاقتك فيه لما ولاه الملك، فقال رشيد: يا سلام، يا سلام، الفريق كبر، وصفي أستاذ عجيب.

يسترسل منصور ويقول: كان الوحيد الذي يجهر برأيه السياسي...، فيرد نذير: كان نادر، ندرة، طبعاً هو من أشد الناس ولاءً للنظام.

يكمل منصور: التل كان في القاهرة لحضور مجلس الدفاع العربي المشترك، والملك يقول في مذكراته أنه نصح وصفي بألا يذهب للقاهرة، وأنت تقول في مذكراتك أنك معلوماتك كانت تشير، ألا يذهب وصفي التل الى القاهرة، لكنه أصر على الذهاب، كان (عندكو) معلومات، فرد نذير رشيد: معلومات كاملة... قلت لسيدنا إذا راح ما برجع، (خلينا نجيب) السفير ونسأله، فاستدعى سفيرنا بالقاهرة علي الحياري، والحياري (نصحه إنه ما يروح).

سأل منصور نذير رشيد: ما الذي شكله مقتل وصفي التل، فقال رشيد: أعوذ بالله خسارة لا تعوض، لكن المسيرة استمرت.

سأل منصور: تقييمك للفترة التي انتهت باغتيال وصفي التل، فقال رشيد: وصفي إنسان عجيب، وندرة والله العظيم، والتقرير (اللي) قدمه لوزراء الدفاع العرب وقتها، أذهلهم، وكان أشد المعجبين فيه مصطفى طلاس، بنفس اليوم (اللي) قُتل فيه، وصفي خسارة لا تعوض، وصفي كان خسارة للكل، أنا عندي صورة بمكتبي والملك حسين وهو دمعته نازلة على وصفي، عندي صورة وهو يبكي.

انتهى حديث أحمد منصور ونذير رشيد عن وصفي التل في الدقيقة (40) من الحلقة الثامنة، لسلسلة؛ شاهد على العصر.

بصراحة لا ندري ما هي دوافع نذير رشيد وهو يتحدث عن الشهيد وصفي التل، بهذه الطريقة، بعد (12) سنة..
معقول الرجل ما زال يطمح في البقاء داخل دائرة الضوء، ويريد إعادة إنتاج نفسه بعد أن وصل من الكبر عتياً، أم ماذا يجري بالضبط.

لقد كنت يا باشا أحد رجالات وصفي التل، ألا تذكر... ؟!
سامحك الله يا رشيد...




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :