facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"ام هارون" مرة اخرى!!


رجا طلب
04-05-2020 01:55 AM

مسلسل "ام هارون" وعلى الرغم من علاته الكثيرة ساهم في كشف هشاشة "أنماط التفكير لدى بعض العرب" بعد أن أدخل هذا المسلسل الأمة في دوامة جدل "مبكي – مضحك" بشان طبيعة العلاقة بين "اليهود العرب" والصهيونية العالمية، وبين العرب والقضية الفلسطينية، وهو الجدل الذي كُسرت فيه الثوابت وارتُكبت خلاله المحرمات و تسيده "الجهلة وأشباه المثقفين" وخلص بالنتيجة إلى إعادة إنتاج "الخديعة الكبرى" وإلصاق الصهيونية بالدين اليهودي واعتبار اليهودية حالة مناقضة للعروبة ومعادية لها، وهو الأمر الذي تريده إسرائيل وتعمل على تعزيزه، فيما ذهب البعض الاخر في خضم هذا الجدل إلى ما هو أخطر من ذلك وجاهر بقناعات "عبثية وشاذة" ربما تفاجأ بها عتاة المتطرفين من الصهاينة والتي تقود إلى إنتاج عروبة "ممسوخة" ترى أن الصهيونية – الاشكنازية التي تمثلها دولة الاحتلال هي الحليف والصديق الوفي، وأن "الفلسطيني وقضيته" هما عبء تاريخي عليه، وأحد أسباب تخلفه "حضاريا" وعامل من عوامل زعزعة استقرار حياته ومعيشته.

يمارس "أصحاب العروبة الممسوخة" عملية "وأد جاهلية" لدفن الحقائق المتعلقة بتاريخ المنطقة وجغرافيتها وطبيعتها الديمغرافية ومن أبرز تلك الحقائق أن اليهود العرب عاشوا قرونا طويلة (منذ فجر التاريخ) في أوطانهم على امتداد الجغرافيا العربية كمواطنين واشقاء للمسيحيين والمسلمين ونالوا حقوقهم كاملة في تعايش خلاق وإبداعي أعطى لهذا الشرق العربي تميزه الحضاري والإنساني، وأنه لولا الأعمال الإرهابية للوكالة اليهودية ضد اليهود العرب بعد عام 1948 وتهديد حياتهم ومصالحهم، وبخاصة في العراق ومصر لما كانت الأعداد القليلة منهم تركت أوطانها الأصلية وهاجرت.

خطورة مسلسل "ام هارون" هي محاولته تكريس الصورة النمطية التي تريدها الصهيونية والمتمثلة بربط هجرة اليهود العرب وتركهم أوطانهم وممتلكاتهم "بإكذوبة" الاضطهاد الديني والمجتمعي وهي الصورة التي تحمل تزويرا مريعا للتاريخ، وتروج الاضطهاد المفترض لليهود ليكون مبررا ومسوغا لسلب الحق الفلسطيني وتحويل اليهودية كنقيض للعروبة والإسلام.

Rajatalab5@gmail.com



الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :