facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





فرص للمراجعة


المحامي عبد اللطيف العواملة
05-07-2020 06:40 PM

تقدم ازمة كوفيد19 فرصا فريدة لاجراء مراجعات استراتيجية لكل قطاعات ومفاصل الدولة. لا يجوز ان ندع الازمة، بمفاعيلها الاساسية، تمضي من غير الاستفادة من هذه اللحظات النادرة لاعادة صياغة المشروع النهضوي الاردني المتكامل والشامل من اجل المستقبل.

مرة اخرى نذكر بأن ظروفنا النفسية والاجتماعية والاقتصادية، خلال الازمةوبعدها، موائمة تماما لمراجعة انماط حياتنا وكل ما يحيط بها من ما لا يساند مستقبلا مستداما او لا يحقق غايات عليا استراتيجية. لنراجع عاداتنا وقيمنا الاجتماعية وانماط استهلاكنا، وكذلك انظمتنا واعرافنا الادارية، ومنها اساليب عملنا وتعلمنا. انها فرصة كبيرة لاعادة هيكلة شاملة وعميقة ومن غير تاخير. المستقبل في الادارة الحكومية هو للذكاء والمعرفة والسياسات العامة المستنيرة التي ترتكز على العلم واراء الباحثين والخبراء وليس المسلمات السابقة.

لنكن واقعيين، المستقبل هو للابتكار والعلم اللذان يحققان العدالة الاجتماعية والمواطنة الحقيقية. فمع الاحترام لجميع قيادات الادارة الحكومية الحالية وسلامة نواياها وعمق تجربتها، فان استشراف المستقبل وابتداع اساليبه الجديدة يحتاج الى علوم مستحدثة.

لنغتم فرصة الازمة ونقوم بعملية اعادة هندسة لانظمتنا وطرق ادارتنا. فحتى قبل الازمة كانت عقلية وقيم الادارة الحكومية الاردنية بحاجة الى نقلة نوعية لتخدم الحاضر وتواكب المستقبل. وها قد جاءت الفرصة المواتية ومن غير دعوة فلا بد من استغلالها. ان اعادة تنظيم مؤسسات الدولة لا يجوز ان يتمركز حول تخفيض النفقات اذ ان هذا هو المدخل الاقل حظا في النجاح. المنظور الجديد يجب ان يركز على الاستثمار في الاردن وسبل اطلاق العنان لطاقاته الشابة، وهنا تكمن الفرصة الحقيقية، فهل من مبادرة؟




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :