facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المناصير ترد على بيان لجنة المتابعة الوطنية


24-01-2021 08:02 PM

عمون - اعتبرت مجموعة المناصير، أن بيان لجنة المتابعة الوطنية معيب ويحتوي على معلومات مغلوطة كثيرة وغير واقعية.

وقالت مجموعة المناصير في بيان صادر عن المدير العام المهندس ياسر المناصير إنه من المعيب وصف شركة وطنية تُشغل (10000) مواطن أردني من مختلف الاختصاصات والمهن منذ واحد وعشرين عاماً بأنها تقوم بتعاملات مشبوهة بدون أي دليل مادي يُثبت ذلك.

وأضاف المناصير، "نحن نأسف لكل ما جاء في هذا البيان من اتهامات باطلة وبعيدة كل البعد عن ما قامت به الشركة من تغيير الصورة الكاملة لفكر المجتمع عن محطات الوقود القديمة قبل دخولنا للسوق الأردني".

وتاليا بيان المناصير:

رداً على بيان لجنة المتابعة الوطنية من شركة المناصير للزيوت والمحروقات، إحدى شركات مجموعة المناصير، بخصوص شركة مصفاة البترول الأردنية إن هذا البيان يحتوي على معلومات مغلوطة كثيرة وغير واقعية نسردها كالتالي:-

لا أحد يُنكر أن شركة مصفاة البترول الأردنية صرح اقتصادي ووطني بامتياز حيث خدمت المملكة منذ عام (1960) ولغاية تاريخه حيث تعمل بكل همة ونشاط ولكن بحاجة إلى تطوير وتحديث لإنتاج مواد بمواصفات عالمية.

كان هناك اتفاقية حصرية ما بين الحكومة الأردنية وشركة مصفاة البترول الأردنية لمدة 48 عاماً بدأت منذ عام (1960) وانتهت في عام (2008) وهذا تُقر به شركة مصفاة البترول الأردنية وتعترف به ولم يتم إلغاء هذه الحصرية إلا بموجب هذه الاتفاقية.

قامت الحكومة الأردنية مُمثلة بوزارة الطاقة والثروة المعدنية بتجديد فترة الحصرية للمصفاة بعد انتهائها عام (2008) وبشكل سنوي لحين تحرير السوق الأردني والذي أصبح واقعاً في شهر (05/2013) وذلك بطرح عطاء لتأسيس شركات تسويقية عدد (4) في عام (2011) وتقدمت عدة شركات لهذا العطاء في ذلك التاريخ وكانت من بين الشركات التي فازت بهذا العطاء شركة المناصير للزيوت والمحروقات وهي شركة وطنية بامتياز ويمتلكها أردني برأسمال أردني (100%).

كان ثمن الرخصة ولمدة عشرة سنوات لهذا العطاء (30) مليون دينار أردني تم دفعها من قبل شركة المناصير للزيوت والمحروقات لحساب وزارة المالية وهذا مُثبت ولا مجال للشك فيه وبالإمكان الاستفسار عنه من وزارة الطاقة والثروة المعدنية ووزارة المالية.

شركة المناصير للزيوت والمحروقات دخلت السوق الأردني منذ عام (2001) حيث قامت ببناء محطات وقود حديثة وبأشكال هندسية يشهد لها القاصي والداني وجميع أفراد الشعب الأردني بكافة أطيافه وهي تمتلك لغاية هذا التاريخ (80) محطة منها عشرة محطات مُستأجرة وهي أيضاً كونها شركة تسويق تزود (70) محطة أهلية اخرى مملوكة لأشخاص أردنيين يعملون بالسوق منذ فترة طويلة قبل دخولها للسوق.

لقد تم بناء محطات بأشكال تختلف عن الموجود بالسوق من حيث الشكل الهندسي المُميز وألوانها الجذابة وتم إدخال خدمات جديدة إلى هذا القطاع مثل الصيدليات والأسواق التجارية ومحلات غسيل وغيار الزيت ومكدونالدز ومخابز، وأيضاً إيجاد حمامات عامة نظيفة ومصلى ووضوء في جميع محطاتها المُنتشرة في المملكة الأردنية وأيضاً محطات نظيفة وحديثة تحتوي على جميع عناصر السلامة العامة التي تحتاجها محطة الوقود، حيث تم تطوير هذا القطاع بعد دخول شركة المناصير للزيوت والمحروقات لهذا السوق ولا أحد يُنكر ذلك.

نحن من يقوم على اختيار جميع مواقع محطاتنا المُنتشرة بالمملكة الأردنية ولم تُعطى أفضلية على أي شركة من شركات التسويق الثلاث في مواقع المحطات، وجميع المواقع يتم شرائها وليس استئجارها.

جميع مستوردات الشركة تتم عن طريق عطاءات لشركات عالمية من خلال شركات التسويق الثلاث ومن يرسى عليه العطاء هو من يقوم بتوريد جميع أنواع المشتقات النفطية المُستعملة بالمملكة، علماً أن جميع المشتقات النفطية المستوردة ومنذ فترة طويلة من شركة آرامكو السعودية لأنها أقرب للمملكة الأردنية، ونحن على استعداد لإثبات ذلك بالوثائق الرسمية.

أنه من المعيب وصف شركة وطنية تُشغل (10000) مواطن أردني من مختلف الاختصاصات والمهن منذ واحدا وعشرين عاماً بأنها تقوم بتعاملات مشبوهة بدون أي دليل مادي يُثبت ذلك، نحن نأسف لكل ما جاء في هذا البيان من اتهامات باطلة وبعيدة كل البعد عن ما قامت به الشركة من تغيير الصورة الكاملة لفكر المجتمع عن محطات الوقود القديمة قبل دخولنا للسوق الأردني.

أما بخصوص المواصفات القياسية المعمول بها بالأردن يتم تحديثها وتطويرها من قبل مؤسسة المواصفات والمقاييس الأردنية بحيث تكون مُطابقة ومعمول بها عالمياً، وأما عن استثنناء منتجات شركة مصفاة البترول الأردنية فهي مُستثناة من المواصفة القياسية الأردنية بقرار من رئاسة الوزراء منذ عام (2013) ولغاية عام (2023) ولحين أن تَستكمل شركة مصفاة البترول الأردنية مشروع التوسع رقم (4) والذي يقوم على تحسين المنتجات بما يتناسب مع المواصفات العالمية والمواصفة القياسية الأردنية والتي تُطبق حالياً على المشتقات المُستوردة بجميع أصنافها، ونحن نتبع تعليمات مؤسسة المواصفات والمقاييس التي تُجيز إدخال الشحنة أو رفضها إذا لم تكن مطابقة بعد فحصها في مختبرات شركة مصفاة البترول الأردنية.

كل الشكر والتقدير للشعب الأردني العريق بقيادة الملك عبدالله الثاني حفظه الله ورعاه.
وتفضلوا بقبول فائق الاحترام والتقدير،،،




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :