facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





في ذكرى الحسين


أمل محي الدين الكردي
07-02-2021 02:22 PM

تمر اليوم علينا ذكرى غالية وخالدة على قلوبنا، ذكرى تملأ النفس حزناً والماً. ذكرى وفاة الحسين العظيم طيب الله ثراه، نحييها اليوم بتجديد العهد على السير في السبيل التي قادها الراحل العظيم وقاد امته وترك لها رسالة سامية فحملها شبله عبدالله وتركها ليحقق من بعده ممن تركه لهم من قبل الشريف حسين جدهم العظيم.

كان الحسين زعيم أمة وقائد شعب عرف الحسين كيف يقلب ما في صدور الناقمين من غضب وحقد الى حب واخلاص ولكن لم يكن بسهولة، تطلب منه اخلاصاً في العمل والاخلاص معناه التضحية والتحامل على النفس وبذل الجهد النفسي والاعصاب، ليكمل مسيرة نهضتها ووحدتها التي نقف عليها اليوم.

كان رحمه الله مثال العربي الصادق وقد وهب الله له بصيرة ثاقبة واخلاق قوية أكسبته نفوذاً عظيما، ضحى براحته المادية ومصالحه الشخصية لأجل شعبه.

كانت قضيته الاولى فلسطين وشعب فلسطين وناضل لأجلها.

وكان دائماً يقول : على ماذا يبحث الانسان في هذه الدنيا على موقع او كرسي، الانسان يبحث عن راحة ضمير وأن يتقي الله سبحانه وتعالى ما دام يعرف ان هناك يوم حساب يحاول أن يكون ضميره نقياً وأن يخدم ويعطي ما يستطيع – الحسين بن طلال.

وقال: كانوا يراهنون على ان الاردن هو الأصغر والأضعف والمرشح أكثر للانهيار ولكن هذا البلد فيه خير وسيكون القدوة للآخرين.

ترك الحسين طيب الله ثراه صحائف ذهبية في تاريخ الأمة العربية يذكرها العرب بكل زمان. وترك فينا الشجاعة والدفاع عن الحق وهذا ما قاله في خطاب له:

" قد عرفتكم أكثر الناس شجاعة في الدفاع عن الحق والحرية ، عشت بينكم وأنتم تضمون إلى صدركم أخوانكم من أبناء الأمة حين تزعزعهم النكبات أو تميل بهم الأيام ، وقد حملت همكم في صباي وشبابي "

لقد مر بنا زمن صعب ، ولكنكم كنتم قادرين على النهوض بمسؤولياته ، وكنت معكم وأنتم تسندون جدران البناء القومي حتى لا ينهار، وكنت بينكم وأنتم تضيئون الليل وتطردون عتمته بدمائكم ، ووالله إني لأرى نفسي بكم أعز نفراً وأكثر عدداً، وأقرب ناصراً هوى صقر قريش ولكنه ترك مكانه صقراً هو اليوم قبلة نظر جميع العرب فعليه نعقد الآمال واليه نرسل الاصوات مجددين ومبايعين له.

رحم الله الحسين الذي أحبه جنده وهابه خصمه وبكت الامة كلها له.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :