facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الاسراء والمعراج


أمل محي الدين الكردي
11-03-2021 08:03 PM

بمعراج الرسول الى العلاء أتيت مهنئاً بدر السماء
فذاك المصطفى هادي الأنام عظيم الخلق مفخرة العظام
على ظهر البراق قد أتاها فقدس ارضها وحمى ثراها

ذكرى الاسراء والمعراج أحدى المعجزات البارزة والخوارق المشهورة التي كانت للنبي محمد صلى الله وعليه وسلم اول بعثته ومطلع رسالته ،في مثل هذا اليوم يحتفل المسلمون في مشارق الارض ومغاربها بهذه المناسبة العظيمة وهي الاسراء والمعراج من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى المبارك اؤلى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين والمعراج منه الى السموات العلى الى سدرة المنتهى حيث تجلى جل جلاله على نبيه وحبيبه وصفيه وخليله فثبت فؤاده وأنار بصيرته وشرح صدره ورفع ذكره واسبغ عليه من بحار الفيض والامداد ما تمكن به في لحظات ان يكشف كثيراً من آياته وعجائبه في ارضه وسمائه .في مثل هذا اليوم تهفو قلوب المسلمين في المشارق والمغارب الى المسجد الاقصى الذي بارك حوله وشرفه بآسراء رسوله اليه ومعراجه منه ،ولقد كان هذا المسجد العظيم قبلتنا الاؤلى ومحط انظارنا هدفاً للأعداء في الماضي والحاضر تتجه اليه ويعملون جادين للوصول اليه ،ويمنون انفسهم بالاستيلاء عليه والبقاء فيه ولكن الله عز وجل كان يقيض له في كل دور وعصر وينقذه من براثن الاعداء ويبقيه اسلامياً مقدساً تقام فيه شعائر الله ويذكر به اسمه .ولقد كان لصاحب الجلالة الملك عبد الله الاول الفضل الاول والنصيب الاوفر في المحافظة على قدسيه هذا المسجد العظيم والابقاء عليه بعيداً عن متناول الاعداء اذ أمر طيب الله ثراه جيشه العربي الباسل بالدفاع عنه فأبلى بلاءً حسناً وجاهد جهاداً مستميتاً واستطاع بمساعدة المجاهدين من اهل البلاد انقاذه والاحتفاظ بقدسيته.

ويجدر بالمسلمين اليوم أن يذكرو الارض التي بارك الله فيها ارض الاسراء والمعراج هذه الارض التي ابتلت تربتها بدماء الشهداء الابرار من الصحابة والفاتحين ومن انصار صلاح الدين الايوبي.

وان هذه الارض المقدسة تناديكم ايها العرب والمسلمين بنفس متألمة وقلب منفطر مما حل بها ونزل فيها وتذكروا اخواناً لكم فيها قد تحملوا في سبيلها ضروباً من الشدائد والواناً من المصائب.

واننا نستذكر بهذه المناسبة جهود جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم صاحب الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس الشريف وهي محور اهتمامهم ورعايتهم والذي حملوا هذا الواجب التاريخي منذ مئة عام وهي الأمانة التي حملها اجداده وكانت القضية الفلسطنية هي محور اهتمامهم وتركيز جلالته والمطالبة بدولة فلسطينية على حدود 1967م وعاصمتها القدس الشرقية.

وبهذا المناسبة اتقدم بالتهنئة والتبريك لحضرة صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين بمناسبة ذكرى الاسراء والمعراج مستذكرين الاعمار الهاشمي للمسجد الا قصى المبارك وقبة الصخرة ضارعين الى الله العلي القدير أن يعيد هذه المناسبة وقد تحررت المقدسات من نير الاحتلال وان يديم علينا نعمة الامن والامان.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :