facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





محادثات على درب الضياع .. !


راكان المجالي
05-05-2010 06:12 AM

اذا صحّت الانباء حول محادثات فلسطينية - اسرائيلية في واشنطن على مستوى اداري وفني فان هذه المحادثات التي تجري منذ بضعة شهور توصلت الى اتفاق على تأجيل قضايا الوضع النهائي لتبحث في المستقبل بعد التوصل الى حل الدولتين ، والتركيز هو نحو التفاهم على توصيات تتعلق بتنفيذ ما تبقى من الحل المرحلي حسب اتفاقية اوسلو باستكمال اعادة الانتشار في كل اراضي الضفة الغربية والعمل على توحيد المناطق (أ. ب. ج) بما يوفر للسلطة الوطنية الفلسطينية صلاحيات ادارية وامنية اوسع والتقليل من السطوة المباشرة للاحتلال الاسرائيلي.. الخ.

المحادثات التي يرأسها من الجانب الفلسطيني منير صلاح خلف والسفير الفلسطيني وعضوية اخرين من منظمة التحرير وطاقم فني يقابلهم من الجانب الاسرائيلي مستشار نتنياهو عوزي اراد والسفير الاسرائيلي واخرون هي محادثات تجري تحت اشراف ورعاية امريكية وتعبر عن التوجه الذي تقوده وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ويتبناه الرئيس اوباما بالعودة الى الاسس والاطر التي اشتمل عليها لقاء القمة الفلسطيني - الاسرائيلي بمشاركة ورعاية امريكية مباشرة في كامب ديفيد في حزيران من العام 2000 حيث يعتقد الامريكيون ان كامب ديفيد الثانية في العام 2000 الفلسطينية - الاسرائيلية اقتربت كثيرا من التوصل الى اتفاق على حل وما تمخضت عنه كامب ديفيد الثالثة هو اقصى ما يمكن التوصل اليه لصالح الفلسطيني مع مراعاة ان الامر الواقع الاسرائيلي المتجدد وتآكل القضية والوهن الفلسطيني والضعف العربي يفرض وقائع جديدة تتطلب تنازلات اضافية من الفلسطينيين حسب موازين القوى في فلسطين وفي المنطقة التي هي كليا لصالح اسرائيل وامريكا التي احدثت تغييرات في المنطقة لصالح اسرائيل،،.

وبغض النظر عن مدى جدية واهمية محادثات واشنطن ولها فان الحديث عن تحريك مسار التسوية يتركز ايضا على محادثات تبدأ غير مباشرة وتتحول الى مباشرة وتقول محادثات لان المقصود هو البحث النظري في الامور وبعض التفاصيل الاجرائية والكلية المتعلقة بحياة من تسميهم اسرائيل السكان،،.

ومنذ اوسلو وحتى اليوم ، فان كل المحادثات الفلسطينية - الاسرائيلية جرت بدون مرجعية دولية وبدون التزام اسرائيل بقرارات الشرعية الدوية والقانون الدولي ، واقصى ما ظفر به الفلسطينيون هو الاستئناس بقرارات الامم المتحدة لادارة عجلة الكلام التجريدي في كل المحادثات التي جرت على مدار 16 سنة وفق اوسلو وغيره،،.

المؤكد انه منذ 43 عاما ومنذ صدور قرار مجلس الامن 242 وما نشأ على اساسه من محادثات ومبادرات ومشاريع ومؤتمرات فان ما تحقق بشأن القضية الفلسطينية هو صفر مكعب وظل العرب يصدقون وعود امريكا والغرب بان اسرائيل ستكون سعيدة ومستعدة للانسحاب من الاراضي الفلسطينية التي احتلتها في العام 1967 مقابل اعتاف العرب والمسلمين والعالم اجمع بشرعية كيانها على %78 من ارض فلسطين اغتصبتها في العام ,1948 لكن اسرائيل بعد اقرار العرب بذلك وفي مقدمتهم القيادة الفلسطينية قالت ان هذا الاعتراف هو تحصيل حاصل وما تريد التفاوض عليه هو التسليم بامتلاكها لكل فلسطين ومساحتها الـ %22 الباقية من ارض فلسطين التي احتلتها في العام ,1967

وفي كل المحادثات والاتصالات من العام 1967 الى العام 1974 لم تنجح جولات يارنغ ولا كل المحاولات بزحزحة اسرائيل مترا واحدا من اراضي الضفة كما ان الوعود الامريكية المكتوبة والشفوية كانت للخداع ، ومنذ العام 1974 لم تترك منظمة التحرير طريقا الا وسلكته نحو التسويه ولم تترك تنازلا لم تقدمه ابتداء من التخلي عن الكفاح المسلح وشرعية اسرائيل وغير ذلك مما تواصل حتى اليوم بتواصل دق الماء في الاناء وكسب اسرائيل للوقت لتهويد كل فلسطين من البحر الى البحر تحت انظارنا وانظار العالم ، وهي ماضية في تحقيق هذا الهدف النهائي طال الزمان ام قصر،،.
الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :