facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





إبن "هزاع" .. في الوقت المناسب


نشأت الحلبي
12-05-2010 05:35 AM

قبل فترة، كتبت مقالا عن ضرورة إعادة مأسسة العلاقة بين الشعب ورجل الأمن العام، وهالني حقا بأن هناك من هاجمني، ولم يهاجم المقال، فتلك لم تكن "كفرا" ونحن نرى ذلك التردي في هذه العلاقة التي وصلت حد أن تسمع عن مهاجمة أكشاك للشرطة في الأسبوع الواحد لأكثر من مرة وفي أكثر من منطقة ومحافظة لا سيما التي كانت معروفة بإحترامها لرجال الأمن.

على كل حال، لن أتوقف كثيرا عند هذه النقطة لأقنع هؤلاء بوجهة نظري، لكنني على الأقل سأحترم وجهة نظرهم دون أن أهاجمهم كـ "أشخاص" كما جرى معي، فالقضية الأهم الآن هي أن صاحب القرار، وهو يرى ذلك "الخلل" في العلاقة بين رجل الأمن والشعب، إتخذ القرار الأكثر صوابية ، فإختار أن يعيد تلك العلاقة الى مسارها الصحيح من "الإحترام"، ولأن الشعب الأردني أكثر ما يحترم رموزه التاريخيين الذي يتغنى جيلا بعد جيل بإخلاصهم للوطن، ونظافة يدهم، ونقاء سريرتهم، فإن ذكر أحد هؤلاء الرموز ، يجعل أي أردني ينحني لعظم تاريخ الرعيل الأول الذين أرسو بإخلاصهم دعائم الدولة، وأسسوا مؤسساته، وحين وضعوا "مواثيق شرف" تلك المؤسسات، كان السطر الأول فيها إحترام الشعب، وإن كانت المؤسسة الأمنية هي أهم تلك المؤسسات، فإن شعارها كان أساسا خدمة الشعب، وفي حين إختل "معنى" هذا الشعار في وقت وفي مكان ما، كان لا بد من شخص يعيد للشعار "نكهته" حتى يحصد بالمقابل الإحترام المطلوب من الشعب.

إذن، ومن منطلق فهم نفسية الشعب الاردني، والذي يَحترم حينما يشعر بأنه يُحترم، أحسب أنه كان إختيار اللواء حسين "هزاع المجالي" ليكون على رأس المؤسسة الأمنية الأكثر أهمية، والتي تتلاحم مع الناس وتعيش معهم في كل مكان من الوطن، فهذه شخصية تمتد في إحترامها عند الناس من إحترام "الرمز" هزاع المجالي طيب الله ثراه، وهي بالتأكيد شخصية تربت على إحترام الناس وتقديرها، وفوق كل ذلك "حب" الناس، وهو السر الكامن وراء السيرة العطرة التي خلفها هزاع المجالي، والتي ورّثها، ولا ريب لنجله، وكما كان المجالي في أكثر المناصب حساسية حينما كان "المؤتمن" على أمن الراحل العظيم الحسين بن طلال، وصان تلك الأمانة، فلا بد وأنه سيصون أمانة "أمن" الشعب الاردني بنفس الروح والإخلاص، وفوق كل هذا، فلا بد وأنه قادم وعلى رأس أجندته إعادة "الإحترام" أولا الى العلاقة بين رجل الأمن العام والشعب وتنظيفها من كل الشوائب التي علقت بها، وهذا ليس "تطبيلا" للقادم، وذما في السابق، فكل من يحمل أمانة مسؤولية مثل هذه المسؤولية الحساسة، لا بد وأنه موضع ثقة أولا عن جلالة الملك، لكن هذه الأسطر هدفها "إضاءة" وليس "تعتيما" على مرحلة كانت "مؤلمة" وأنت تسمع عن صدامات بين الأمن العام ومواطنين في أكثر من مكان ولأكثر من مرة، وهو ما يدفع اي غيور على الوطن لأن يقول كلمة حق لتساهم ولو بمثقال "سنبلة" في رسم ملامح مرحلة، أعتقد جازما، أنها ستكون مشرقة بين الناس ومؤسسة الأمن العام، وأجزم بأن عنوان تلك المرحلة هو "الإحترام".
Nashat2000@hotmail.com




  • 1 مع الامن 12-05-2010 | 07:30 AM

    قسما ان الباشا إبن الباشوات والاردني الاصيل قد اتى في وقته ونتمنى ان نشهد علاقة محترمة بين رجال الامن والمواطنين كما كانت دائما

  • 2 اردني 12-05-2010 | 07:33 PM

    لا للقمع ونعم للحوار
    ولا للكبت ونعم للكلام

    ونأمل به كما تاريخ والده واجداده

  • 3 عقباوي 12-05-2010 | 08:45 PM

    والله اننا اشتقنا لراحة البال

  • 4 حجازين 13-05-2010 | 01:53 AM

    المرحوم هزاع المجالي واولاده في القلوب اولاد عمنا واخوتنا

  • 5 عبسي 13-05-2010 | 08:27 AM

    ليس الفتى من قال كان ابي
    بل الفتى من قال هآنذا
    مع كل الاحترام ل"هزاع" وابنة

  • 6 حجازين 13-05-2010 | 09:05 AM

    نعم نعم للمرحوم هزاع المجالي وابنه حسين باشا فهم الاهل والعشيره لكل الكرك

  • 7 والنعم 13-05-2010 | 12:25 PM

    نعم الاب والابن والارث الطيب

  • 8 الأردني 13-05-2010 | 09:53 PM

    الف مبروك وندعو لك بالتوفيق
    وكل ما نتمناه منك هو اعادة الثقة بين رجل الأمن والمواطن وعلى مبدأ كلنا رجال امن وكلنا مواطنون همنا وهاجسنا الوطن .
    والوطن والقانون فوق الجميع .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :