facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





في إدارةِ الاعتقاد السلبي: الحذر ضرورة


د. طلال طلب الشرفات
16-04-2021 09:57 PM

أخطر ما رافق الأيام الأخيرة في التداعيات المتلاحقة التي تعرض لها الوطن تمثلت في حجم المحاولات الخبيثة لإدارة الاعتقاد السلبي حول الشأن الوطني ومحاولة توسيع مساحات السواد في المشهد العام؛ لتوفير حالة ممنهجة من الضجر الشعبي وتعبئة مقيتة للمشاعر المحبطة الناجمة عن وطأة البطالة القاسية وآثار الجائحة اللعينة، فلم يعد مقبولاً السكوت أمام هذه المحاولات؛ لتعكير الصفو الوطني وجر البلاد نحو منزلق القلق الذي يخدم التآمر الإقليمي على القضية الفلسطينية من خلال إضعاف الموقف الأردني الراسخ.

يبدو أن ثمّة استثمار غادر لإدارة الاعتقاد السلبي، وتوظيف الظرف الاقتصادي الضاغط ؛ لبناء حلقات التذمر التي تغذي الشكوى، وصلف القوى المحبطة؛ لخلق جو ملائم لتعبئة المشاعر المتعبة، وزجها في أتون فقدان الثقة بسلطات الدولة ومؤسساتها وسيادة القانون فيها؛ بل إن الأخطر في هذا الصدد يتمثل في أن جرعات الأمل التي تحاول النخب الوطنية الحية بثها في الخطاب العام تواجه نكوصاً مرعباً من أبناء الدولة ورجالها في مظاهر مؤلمة ومدانة من الهروب والخذلان.

يبدو أن مساحة العبث في الوعي العام هذه المرة قد تضاعفت، ويبدو أكثر أن الجهات الخارجية وأدواتها الداخلية قد أسرفت في الإنفاق على محاولات تزوير الوعي الشعبي، وإنهاك الثقة بمفهوم الالتزام العام، وأغرقت وسائل التواصل الاجتماعي بمحاولات النيل من صمود هذا الوطن الكبير وتضحيات أبنائه ولكن هؤلاء نسوا الحقيقة الماثلة في التاريخ أن الأردن عصيّ على المؤامرات التي تحطمت على صخرة صموده غير ذي مرة.

السلطتان التشريعية والتنفيذية مدعوتان أكثر من أي وقت مضى لإطلاق حوار جاد مع القوى الاجتماعية المخلصة، ومراجعة الأولويات الوطنية وفي مقدمتها معالجة مخاطر الفقر والبطالة، وإعادة النظر في مفهوم رجال الدولة وإخضاعه للاختبارات الوطنية، ولجم مفهوم المعارضة الموسمية التي يرتادها الغاضبون من موجات الإحالة على التقاعد في كافة القطاعات، على أن يرافق ذلك حوكمة إجراءات الإحالة والإقالة، والترقية والترفيع وفق معايير مهنية واعتبارات وطنية خالصة يتم مراقبتها من جهات مستقلة وموثوقة.

اليوم ونحن نحتفل بيوم العلم أضحى من الواجب أن نعيد صياغة خطابنا الوطني وفق اعتبارات موضوعية تأخذ بعين الاعتبار احترام الرأي الآخر، والحزم في صيانة الأمن الوطني، واجتثاث عملاء الأجنبي من بين ظهرانينا، ولجم المرجعيات التي ترعى المحاولات الخبيثة؛ لضرب استقرارنا الوطني، وتوسيع مظلة تفعيل قانون الدفاع لتشمل محاولات ضرب منظومة الأمن الوطني وزعزعة استقراره؛ لأن الظرف الوطني لا يحتمل المزيد من الاختبارات المزعجة التي باتت تهدد كياننا الوطني، وسلمنا الأهلي.

الأيام الماضية كادت أن تفقدني شهية البوح لولا إيماني الراسخ بأن هذا الوطن هو رمز عزتنا وكرامتنا، وأن هذه القيادة هي بوصلة استقرارنا ورفعتنا، وبدونهما سنفقد دورنا الإنساني والقومي، وسنتحوّل إلى مظاهر مرعبة في المعاناة.

وحمى الله وطننا الحبيب وشعبنا الطيب وقائدنا المفدى من كل سوء.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :