facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هذا الوقت ليس للضعفِ أو الاستسلام!


د. أروى الحواري
20-04-2021 02:57 AM

ها هو شهر رمضان؛ شهر الخير والبركات يحلُّ علينا وللعام الثاني على التوالي ونحن لا زلنا نعاني من فايروس كورونا ( كوفيد 19) وسلالاتها الجديدة الأسرع انتشارا والأكثر خطورة؛ ولا زالت تحصد منا الكثير، فيزداد تفشي المرض يرافقه تزايد في معدل الوفيات وبشكل غير مسبوق، وعلى الجميع أن يتحمل مسؤولياته تجاه ذلك، وخاصة في هذه الظروف الصعبة.

ينبغي على المواطنين الالتزام التام بالكمامة، والتباعد الإجتماعي مراعاة للأقلية الضعيفة َالتي تعاني من الأمراض المزمنة كالسكري والضغط وتصلب الشرايين وغيرها من الأمراض، سيما أنّ المرض لم ينته بعد بل ويزداد انتشاره كالنار في الهشيم؛ لذا لا بد من الانتباه للعديد من النواحي الهامة والتي من شأنها أخذ الحيطة والحذر، كما يجب وعلى الجميع الإسراع ما أمكن في الحصول على اللقاح دون خوف أو تشكيك، نحن وأهلنا وخاصة الكبار منا، فهي أفضل أمل بالنسبة لنا لإنهاء هذه الجائحة.

وعلى وزارة الصحة توفير الرعاية الصحية الكاملة وضمن قوانين الدفاع والطوارئ، والمصلحة العامة تقتضي بأن تُلزم كافة المستشفيات الخاصة والمراكز الصحية بفتح أبوابها للجميع، وأن تتحمل تكلفة علاج المرضى، لمجابهة تلك الجائحة معا.

كما يجب طلب المعونة الدولية من خبرات فنية وطبية وتجهيزات؛ فما يحدث الآن من تفشي سريع للمرض وأعداد الوفيات الكبير لأمر مقلق ويحتاج منا جميعا وقفة حازمة.

ويجب العمل على فتح باب التطوع وإشراك الإدارات المحلية ومنظمات المجتمع المدني في مساعدة المرضى في إيصال الأدوية، وتقديم المساعدات ونشر التوعية. كما وعلى القطاع الخاص تحمّل مسؤولياتهم المجتمعية طوعاً او كرهاً في الشدائد والازمات والمحن، فنحن في حرب مفتوحة ضد هذا الفيروس.

ويجب أن لا ننسى أننا في شهر فضيل، شهر يتسابق فيه الصغير والكبير إلى عمل الخير، لذا علينا أن لا نستسلم لذاك المرض، بل وعلينا التكاتف معا باظهار كافة المسؤوليات الاجتماعية والأخلاقية تجاه بعضنا البعض، وتقديم المساعدة للمحتاجين قدر المستطاع، ولا ندع اليأس يتسلل إلينا فيُضعف من عزيمتنا، ونقلل من الاختلاط ما أمكن للحفاظ على صحتنا جميعا، ونكتفي بالوقت الراهن على الأقل بالتواصل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا لا يعني أننا ندعو إلى التباعد فيما بيننا؛ ولكنه أمر لا بد منه للسيطرة على تلك الجائحة.

وأسأل الله أن يرفع عنّا وعنكم الوباء والبلاء ويمتعنا وإياكم بموفور الصحة والعافية، وأن يعيده علينا مرات ومرات بكل سعادة وفرح ونحن بأحسن حال، وأسأل الله العظيم أن يحفظ الأردن وشعبه من كل شر، ويحفظ سيد البلاد دائما وابدا، وكل عام وانتم بخير.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :