facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





سماء صافية


د.اسمهان ماجد الطاهر
23-05-2021 12:25 PM

يمر بنا في طريق الحياة الطويل والمتعرج وجوه متقلبة غير مندمجة وفوضوية وأن لم تملك القدرة على إدارة عواطفك ستبدأ في الشعور بإنعدام الرضا عن الحياة. وستخسر هدوء نفسك.

لا تتوقع الكثير من البشر، فمشاعر البشر تحكمها ظروفهم وتطلعاتهم، واحتياجاتهم الشخصية. توقف عن الكلام فلا أحد يريد أن يسمعك. لا ترفع سقف توقعاتك بالأخرين، ولا تحمل نفسك أكثر مما تستطيع أن تحتمل.

أبسط جناحي روحك، ومهما اثقلت الهموم قلبك حاول أن تدلله فهو الذي لا يشبه أحدا سواه.

اخلق لنفسك اجواء تسعدك، استمتع بالطبيعية الخضراء وفي السماء الصافية، انظر بعين متمعنة لنعم الله عليك، ذلك وحده يجعلك تتمتع برضا أعلى في الحياة.

فتقرر حينها أن تتصالح مع العالم، تتذكر الغائبين وتدعو لهم، وتشفق على الظالمين لسوء أقدارهم.

الرضا هو الجزء الذاتي من الشعور الذي يولد من نوعية الحياة التي تصنعها لنفسك. لا يوجد وصفة للفرح، نحن من يصنع الفرح. نحن صناع الحياة.

في ذلك الصباح المشرق المعطر بندى الياسمين الأبيض النقي، نظرت نور إلى وجهها بتأمل تبحث عن أثار العمر، رأت أمامها وجه طفولي بملامح أصرت على أن تعاند الزمن. تجمد الزمن من دهشة مرتسمة فوق عينيها.

تغلبت على التعب، " كانت تدرك أنها لم تكبر أبدًا وأنها بقيت بعد كل هذا الزمن على حافة الطفولة، عبثا تحاول أن تصير امرأة".

من بين دموعها قد تفاجئك بابتسامة تشبه القدر الذي يتحول فجاءة من حال لحال. لقد وهبت لها الطبيعة قوة لم تدرك اسبابها قد
تكون ظروف الحياة جعلتها قادرة على تخطي الصعوبات.

كم هو جميل أن تحافظ على قلب نقي ونفس متسامحة هادئة، ذلك كفيل بأن يحول مشاعرك الخاصة إلى حالة من التصالح مع الذات. الشعور بالرضا، هو ما يشعر البشر بالسعادة.

مع العمر والنضوج ستكتشف أن حياتك ملكك وحدك وأنت الوحيدة القادر على تشكيلها، وستتعلم أن لا تنتظر شيئًا من احد.

لكل منا شعور مرهف يغفو بين أنفاس الكلمات بسكينة، ينتظر ابتسامة نجمة لظلمة ليل، سيبقى ذلك الإحساس يبحث في المرايا عن الحقائق الهاربة إلى البلاد البعيدة، وفي زحمة البحث عما قيل وسيقال تبقى الأفعال هي عنوان الروح الصامتة.

a. altaher@youthjo. com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :