facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مثقال الفايز .. والمرأة


أمل محي الدين الكردي
07-08-2021 04:11 PM

مخزون ثري نقله الرحالة "وليام سيبروك" عن حياة وعادات وتقاليد البدو في الاردن وخاصة في ضيافة مثقال الفايز والتي كانت زيارته في عشرينات من القرن الماضي .وقد دونها في كتاب بعنوان "مغامرات في بلاد العرب" وتحدث به عن عادات القبائل البدوية بعد أن قضى اشهر في ضيافة بني صخر التي تعيش في البلقاء وقد دون الكثير من القصص ولكني اقتبست بعضاً منها.

يقول سيبورك : حللت في ضيافة "مثقال الفايز" شيخ مشايخ بني صخر وقضيت في صيوانه مدة من الزمن ارتديت خلالها ملابس البدو وعشت حياتهم واشرب من حليب نياقهم وأسهر في الامسيات المقمرة احتسي فناجين القهوة العربية وادخن من نارجيلاتهم حتى أحببت وأعجبت بهم. لقد بين الكاتب العفوية والكرم التي تعايش بها في بيت مثقال الفايز وصورها بأجمل الصور.

وأضاف قائلا: ومن أعجب ما شاهدت في خيمة مثقال شكوى قدمتها زوجة شابة تدعى ثريا تطالب بها زوجها (جريد) أن يبنى بأمراة أخرى تشاركها في انجاب الاولاد والقيام بمهام بيت زوجها الكثيرة وقد قضى مثقال بأن يتخذ جريد زوجة اخرى في فصل الربيع والقصة الاخرى التي رواها في كتابه ايضاً قال : وذات يومٍ ذهبت مع ممثقال لزيارة فتاه من بني حسن اشتهرت بجمالها واسمها "فرجة" ولها شهرة كشهرة شهرزاد في رواية القصص والحكايات وقد رفضت الزواج من عدة شيوخ تقدموا لطلبها وفي ضيافة هذه الرعبوية البدوية حللنا وتبادلنا الاحاديث المؤنسة ثم غنت لنا قصيدة مع الحان ربابتها تروي قصة البدوية الحسناء قطنة بنت الشيخ (الكنج) زعيم السردية والعنزة يوم اعتلت هي وثلاثة فتيات من حسناوات قومها -–الهوادج على ظهور الجمال واخذنا يشجعن الرجال على خوض غمرات الميمعة.

ومن القصص التي تخص المرأة بالكرم ذكر بكتابه وقال: توفي شيخ احد القبائل دون ان يعقب اولاداً فمات وبعد مدة غدت ارملته فقيرة واخذت تنتقل مع العشيرة اينما ذهبوا الا انها كانت تنصب خيمتها على بُعد من مجموعة خيام القبيلة حتى تتفادى نزول الضيوف في خيمتها وهي لا تملك شيئاً للقيام بواجبات الضيافة وكانت تعيش على حليب الناقة الوحيدة التي بقيت لها وتتنقل على ظهرها عندما يتنقلون . وفي احدى ليالي الشتاء الماطرة أقبل رجل على مضارب القبيلة واختار ان يحل ضيفاً في الخيمة الصغيرة المنفردة .وكان الرجل تاجراً يشتري الجمال ولاحظ ان السيدة ليست من غمار الناس فسألها ان كانت ترغب ببيع جمالها فقالت له لا يوجد عندي الا ناقة واحدة .ولم يكن عندها قهوة فقدمت له حليب ناقتها وبعد هنية من الوقت قال الضيف: لقد قطعت مسافة طويلة وانا اشعر بالتعب الشديد حبذا لو كانت هناك خيمة اخرى اهجع اليها فقالت السيدة هناك خيمة اخرى سأذهب اليها أما انت يمكنك ان تبيت في هذه الخيمة وغادرت المرأة الخيمة وعادت بعد وقت تحمل اللحم والمراق وتناول الرجل الوجبة ثم عاد الى نومه .ولم يكن هناك خيمة ثانية كما ادعت وقضت ليلتها في العراء لا يحميها البرد القارص والمطر سوى رحمة الله وعجب التاجر في الصباح عندما شاهد ثيابها مبلولة فقالت له ان خيمتها الاخرى تقع وراء التلة وان زخة المطر صادفتها اثناء مجيئها ولاحظ الرجل فقرها عندما نظر في الصباح حوله فقال لها ان يود ان يقدم القمح لها هدية ان كانت تستطيع ان تبيع جملها له وكان جوابها للأسف لقد مات جملي الليلة الفائتة .. كانت المرأة قد ذبحت ناقتها لتقدم العشاء للضيف محافظة منها على سمعتها وسمعة زوجها المتوفي وبيتها.

وهذه الدلالات التي نقرأها في النص تدل على دور المرأة في المنزل والقبيلة ليست فقط في مضارب مثقال الفايز وانما بكل القبائل الموجودة في شرق الاردن كانت تدعم زواجه والمحافظة على بيته ومشاركته في الغزو والطهي وحفظ غيبته بالشرف والكرم .هذه هي المرأة التي وصفها سيبروك في رحاب قبيلة بني صخر التي تحمل معنى الدلالات عن حياة وثقافة احدى القبائل انذاك ووصف احكام الشيخ التي تبرز من عمق الرؤية المتسامحة الحكيمة والتي ارتسمت بعلاقات مع زعماء عرب وقبائل نسميها اليوم العلاقات الدولية وقد صدر في الفترة الماضية كتاب شيخ مشايخ سيرة مثقال الفايز للباحث يواف ألون في جامعة تل ابيب وقد كتب عنه الكثير ولكن لعدم اطلاعي على الكتاب لا أعرف التفاصيل المثيرة لهذا الكتاب هذا هو شرق الاردن الذي نحبه ونحن جزء منه ومن تأسيسه الذي بناه الاجداد للاحفاد واصبح الاردن اليوم الكبير والعظيم بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين أدامه الله وحفظه.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :