facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





معادن الجوهر


سمير عطا الله
27-08-2021 12:20 AM

كان محسن العيني كثيراً على السياسة اليمنية، ولذا؛ ما كان يشكل حكومته، حتى يستقيل. وعندما كُلف في أوائل السبعينات تشكيل حكومته الثانية، أو الثالثة، في صنعاء، وضعت الخبر في «النهار» تحت عنوان: «اليوم أعلن العيني حكومته... فمتى يستقيل؟». وكان ذلك العنوان بداية لصداقة مشرفة لي مع واحد من نبلاء العرب ومن أكثر سياسييهم ترفعاً.

عند غياب الكبار، تختلط المشاعر القومية بالمشاعر الفردية. والمودة التي جمعتني بالدكتور العيني كانت من النوع الذي يثبت تلقائيا. كم من السهل على العرب أن تجمعهم أمة واحدة؛ سواء كانوا من جبال اليمن ومن جبال لبنان. وكم من السهل أن يتقاتلوا فيما بينهم؛ في صنعاء أو بيروت. لكن محسن العيني هرب من كل قتال. وترك المناصب للمتقاتلين عليها. وظل في السياسة من جانبها القومي والفكري والثقافي. ومن ثم ترك اليمن نفسه، وذهب يعيش في القاهرة؛ المنفى العربي المألوف والأليف. لكنه ظل يأتينا إلى بيروت زائراً وعزيزاً. وكان يحرص على السلام على جميع أصدقائه؛ من غسان تويني إلى خير الدين حسيب. ونادراً ما تحدث في السياسات الصغيرة والعابرة. وكم كان كاتم الحزن وهو يرى أحلامه تتفتت من «صنعا» التي وردت هكذا من دون همزتها في قصيدة الإمام الشافعي الشهيرة، وهو في الطريق إليها. لكن السفر طال كثيراً ببعض الوجوه العريقة من أهل اليمن. وغابوا بعيداً عن أرض شبابهم. ومنهم ذلك العملاق البهي الأشيب الشعر، أحمد محمد النعمان، الذي خرج أستاذ مدرسة من قريته ذي قار ليصبح «الأستاذ» على مدى البلاد. وعلى مدى البلاد نشر الأستاذ وتلميذه أدب الدماثة والمتعة والرحابة. وكان صعباً أن يصدق المرء أن هذا النوع من الرجال قادم من أرض البراكين، والحروب التي لا تستكين.

في هدوئه المطلق، غاب محسن العيني. اعتكف منذ سنين، عندما اقتنع بأن رصاصة الرحمة قد أطلقت على كل أحلامه؛ هو اليتيم الذي قال إن العطف على يتمه أنقذه من رعي الإبل وخوض قتال القبائل، لكي يطلب العلم في بيروت، ثم القاهرة، حتى عندما قطعت عنه المنحة الدراسية.

في غياب مثل هؤلاء المصنوعين من معادن الذهب يحار المرء؛ أيهما أعمق في حزنيه: الشخصي الحارق أم القومي المحروق.

الشرق الاوسط




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :