facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لا تأخذوا القطاع الطبي بجريرة الترهل الإداري


د. علي خلف حجاحجة
22-09-2021 09:02 AM

هناك خلط قاس وتجن على القطاع الطبي وتشويه لصورته وهذه خطيئة دفعنا وسندفع ثمن تبعاتها في المستقبل، هناك أحكام قاسية يطلقها اما جاهل أو مغرض تصيب سهامها الكفاءات الطبية لدينا في القطاع العام ويصيب أيضا طيش سهامها القطاع الطبي الخاص، عندما نردد ونتداول مصطلحات مثل (لدينا أزمة في القطاع الصحي) او (ترهل القطاع الصحي) او (تراجع القطاع الصحي)، فهذه التهم التي تطلق جزافا بعيدة كل البعد عن الحقيقة، ودليل ذلك عندما يقوم طبيب الطوارئ على سبيل المثال بفحص ١٠٠ او ٢٠٠ مريض في اليوم وحدث خطأ طبي أو عدم دقة في التشخيص، هل الخلل في الطبيب أم في سوء التوزيع ونقص الاطباء والرقابة والاشراف والمتابعة.
عندما يدخل المريض إلى الطواريء ويرافقة عشرة او عشرون من أهله واصدقائه وكلهم يتدخلون في عمل الطبيب وحدث خطأ ما، هل المشكلة في الطبيب أم في غياب الرقابة على بوابات الطوارئ وغرف الفحص واسرة المرضى؟

عندما يضرب الطبيب أو الممرض من قبل المرافقين ويصاب بالإحباط والإهانة ويعترض الكل على التشخيص او العلاج او الخدمة وحدث خللا ما، هل العيب في الطيب والكادر التمريضي أم في غياب التنظيم والعمل المؤسسي.

عندما يعاني المستشفى من نقص في الكوادر والأجهزة والعلاجات والمستلزمات الطبية، فهل العيب هنا في الطبيب أم في المنظومة الإدارية؟

أيضا عندما يعين مدير مستشفى تحت ضغط الواسطة والمحسوبية مع ضعف مهاراته القيادية ولا يستطيع إدارة فريق عمله ولا يستثمر امكاناتهم، هل نستطيع هنا القول أن العيب في القطاع الصحي أم في ضعف الادارات العليا التي لم تتحرى وضع الكفاءات في المواقع القيادية!!

عندما نقتر على الكوادر الطبية في صرف المكافآت أو العمل الإضافي خاصة من يعملون في المستشفيات الرئيسة ولم يجدوا ما يحفزهم للعمل والصبر والجد والإجتهاد وتحمل الضغط المتكرر، هل العيب فيهم، أم في ضعف اداراتهم وعدم القدرة على تقدير المجد من المتراخي والمتكاسل!!

اشار جلالة الملك في لقائه الأخير مع ممثلي القطاع الطبي إلى أن الخلل الإداري هو الذي يلقي بظلاله على القطاع الصحي، وأكد على ذلك دولة الرئيس أن هناك مشكلة في التقييم الحقيفي للأداء، ويفهم منه ضرورة معاقبة المسيء ومكافأة المجتهد.

كفى جلدا للكفاءات الطبية لدينا من أطباء وممرضين وفنيين، فهم على الصعيد الفني في قمة المعرفة والمهارة، وعلى الصعيد الشخصي فهم يعملون فوق احتمالهم وهم في غاية الرضى.

لنعالج العيوب بدلا من جلد الذات، وعندما يحدث خطأ ما أو مشكلة ما لنضعها في حجمها الطبيعي بدلا من التعميم واطلاق التهم في كل الاتجاهات، بعيدا عن الاساءة للقطاع بشكل عام، فالاساءة بهذا الشكل تضر بسمعة القطاع وسمعة الكفاءات الطبية خارج الأردن، وتضر بالسياحة العلاجية، وتضر بسمعة الأردن عموما، كفى تعميما، كفى جلدا للذات، كفى تقليلا من قدرنا أمام العالم.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :