facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





مشكلة الرزاز والملقي


سامح المحاريق
24-01-2022 09:54 PM

على سيرة الـ 10 آلاف حساب، فالحكومة ليست الطرف الذي تكلم عنهم، وأنا كنت شاهداً، أن الرئيس كان يتكلم عن السوداوية بشكل عام، والمعلومة عن الحسابات الوهمية جاءت من زملاء من الصحفيين، وتفاعل معها الرئيس.

ليست أول مرة أسمع من رئيس وزراء بصورة مباشرة، في لقاء كان يقوده عمر الرزاز خرجت وأنا أشعر بالقلق على الأردن لأن الوحيد الذي أحسست أنه يفهم في الاقتصاد كان وزير الأوقاف وقتها، وقلت لأحد الأصدقاء أن عارف كم نحن في مشكلة كبيرة أن وزير الأوقاف يكون العقلاني الوحيد؟.

كانت مشكلة الرزاز والملقي عدم القدرة على تشخيص المشكلة، اعتقد أن الخصاونة عنده التشخيص وهذه خطوة جيدة.. المشكلة تبقى في حالة التزاحم غير البناء التي تحدث، ليس تزاحم داخل المؤسسات، هذه المرة التزاحم على جميع المستويات وخاصة مع موجة التحزب الجديدة، والقناعة بأنه بالضرورة التي يسبق سوف يأخد مكتسبات، وقد يكون هناك أشخاص منهم يقومون بتجهز بدلة حلف اليمين الدستوري.

اتذكر المقولة التي قالها القوتلي للرئيس عبد الناصر، مع توقيع اتفاقية الوحدة، وهي ليست بعيدة عن الأردن لأننا نحن والسوريين نفس الثقافة والمزاج: "أنت لا تعرف ماذا أخذت ياسيادة الرئيس! أنت أخذت شعباً يعتقد كلّ من فيه أنه سياسي، ويعتقد خمسون في المائة من ناسه أنهم زعماء، ويعتقد 25 في المائة منهم أنهم أنبياء، بينما يعتقد عشرة في المائة على الأقل أنهم آلهة".

وبالمناسبة لا أستثني نفسي..




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :