facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





رؤية استراتيجية سياسية صائبة للمقاومة


معتز خليل
10-08-2022 05:25 PM

بات من الواضح أن حركة حماس اختارت عدم الانجرار إلى الحرب ضد الاحتلال حتى لا تبدو كحركة تديرها إيران أو تتحكم بها . واعتقادي أن هذا في الغالب يعود إلى انتقادات لشخصيات عربية أو خليجية أو ما يعرف اكاديميا هنا في أوروبا بالمعسكر السني لموقف حماس.
وقد انتقدت هذه الدول أو الشخصيات حماس أيضًا في كثير من الخطوات السياسية ، ولعل أبرزها أخيرا كان نية حماس إعادة علاقاتها مع سوريا برغبة من إيران.

عموما لا يمكن وبأي حال من الأحوال نزع إيران أو حركة حماس من تطورات المشهد السياسي أو الاستراتيجي الحاصل في الأراضي الفلسطينية . ومع متابعة بعض من الصحف ووسائل الإعلام الإيرانية أو حتى الفلسطينية سنجد أن هناك خلافات واضحة لا يمكن انكارها أو تجاهلها بين إيران من جهة وحركة حماس من جهة أخرى.

وفي هذا الصدد و بقراءة تلخيصية لتطورات المشهد الجيوسياسي والاستراتيجي الحاصل بين الطرفين إيران وحماس سنجد أن هناك خلافا واضحا ، وهو الخلاف الذي جاء بسبب رغبة إيران في أن تشارك حركة حماس في الحرب الأخيرة ضد إسرائيل .

بعض من الصحف التابعة للمعارضة الإيرانية في لندن قالت بصورة غير مباشرة أن طهران وبّخت رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية الذي حاول إنهاء هذه الحرب رغم ضغوط إيران لمواصلة قتال الاحتلال.

الدقة هنا أن إيران رغبت بالفعل في الاستفادة من تطورات ما يجري ، والجميع يعلم أن هذا كان واضحا مع الزيارة التي قام بها الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة إلى إيران .

زيارة النخالة إلى إيران حملت الكثير من الدلائل والرسائل ، لعل ابرزها وأولها أنه اجتمع مع كبار القيادات السياسية والأمنية في إيران ، فضلا عن إعلانه عن تفاصيل الهدنة والتهدئة الأمنية بين إسرائيل والحركة من قلب إيران. وبالطبع من حق حركة الجهاد الإسلامي أن تبني أو تدشن أي منظومة للعلاقات مع أي طرف ، ولكن أعود وأكرر أن هذا يجب ألا يأتي على حساب الوطن.

إيران بالفعل طرف رئيسي وكبير في الشرق الأوسط ، والتفاعلات السياسي تؤكد ذلك وتبرهن عليه ، خاصة في التعاطي مع أزمة الناتو الشرق أوسطي والذي بات واضحا أنه في طريقه للموت مع تعطل كثير من الخطوات المرتبطة به.

البارز هنا أن هذا الخلاف الإيراني مع المقاومة وتحديدا مع حركة حماس بات واضحا من خلال المتابعة الأكاديمية الإخبارية في الغرب ، وهو ما بات واضحا.

عموما يكفي هذا الاستغلال السياسي لقضية الشعب الفلسطيني ، ويكفي هذا الامتصاص لجهوده وجهود أولاده وشعبه ، وأتمنى بالفعل أن ينتهي هذا الاستغلال في اقرب وقت.

حفظ الله فلسطين دوما.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :