facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





أقلام مضيئة للبيع


أمل محي الدين الكردي
15-08-2022 03:14 PM

عندما بدأت الكتابة كان عمري احدى عشر عاماً وكانت عائلتي معجبة بي ومستغربة من طريقتي بالكتابة لصغر عمري، ولكني أعترف بأني كنت قارئة جيدة وكانت معلماتي يتعجبن مني، ولا انكر بأني كنت محط اعجابهن وكنت أتالق بهذا الاعجاب الذي زرع بنفسي الدافع الاقوى لكي اطور ذاتي.

واليوم وانا أشعر بالأسى الكبير واجتاحني تردد من كتابة هذا المقال لأنني أؤمن بما اكتب وأؤمن بشرف القلم والكتابة لأنها مهنة إنسانية قادرة على تحويل مسارات متعددة من عدة جوانب مختلفة بإبراز الحقيقة وتوضيح امور متعددة ونشر جوانب مشرقة صادقة وموضوعية واخلاقية.

يقول إبن خلدون في وصف قيمة الكتابة بأنها صناعة شريفة إذ الكتابة من خواص الانسان التي تميز بها عن الحيوان فالكتابة شرف ثمنه غالي لإنها اداة التعبير والتغيير.

عندما يمتلك الانسان المهارة والقدرة التي لا يمتلكها غيره لانها نابعة من عصارة افكاره وتجاربه ومن يمتلك هذه القدرة فهو يمتلك قلماً يحمل فكراً حراً يبحث عن الحرية والعدالة والتواصل الاجتماعي وهو بحد ذاته فن يصنع منه كل العلوم الانسانية وليست كلمات ترص فقط لملىء ورقة وزخرفة.

يقول جارسيا ماركيز: اكتب ليحبني أصدقائي .ويقول لورنس داريل :اكتب لكي احقق ذاتي ومهما اختلفت دواعي الكتابة لدينا تظل في النهاية أداة نَصب من خلالها ثقافاتنا ومعلوماتنا وأحاسيسنا ومشاعرنا الموجودة في ذواتنا فكل قلم مرآه لصاحبه وليس شرطاً ان تروق لنا كتابة الاخرين او يروق للاخرين كتاباتنا.

ولكن اليوم نضع علامات الاستفهام الكثيرة والكبيرة مما نراه من استغلال للمننابر الاعلامية المختلفة والثقافية من بعض الاقلام المباعة من كتاب ذوي حاجة الى المال لأشخاص اصحاب مال لأبراز الاضواء والشهرة والترويج لأهدافهم التي لا نعلم عن البعض أهدافهم واجنداتهم. وللاسف اليوم اصبحت الكتابة مهنة مبتذلة رخيصة تضيع معها الحقائق والانسانية التي يصاحبها عالماً للعلاقات المدفوعة والمصالح والاهداف المشتركة.

نحن اليوم أمام مجتمع مثقف واع ووسائل التكنولوجيا التي تساعده للعالم ضوئي واضح، الكاتب اليوم الذي نقرأ له ونضعه نبراس نقتدى به ونستفيد من علمه وقدراته فكيف سنثق به كمجتمع بجميع اعماره عندما ينكشف زيفه وشرائه او العكس بقلم يغير مجرى امور او توضيح وتكون هذه الكتابة والثقافة ضمن اطار رخيص يشترى ويباع.

تلك الكلمات والاقلام التي تكتب من أجل المال لأشخاص وتنشر ما وراءها الا اهانة النفوس ولن نستغرب ان ياتي يوماً وتتكاثر هذه الفئة من الاقلام المعروضة للبيع والشراء من أجل الشهرة او من اجل إعتلاء المنابر او الصحف التي للاسف البعض منها لا يحسن الاختيار بالاشخاص، أتمنى ان لا تكون كلماتي قد لا مست قلوب البعض المريضة ولكنني اكتب وانا على دراية بأنني اكتب شهادة حق لعل اصحاب الضمائر من محرري صحف والمنابر الاعلامية والثقافية تصحو لهؤلاء ونخرج الى الاجيال القادمة اقلام حرة لا تشترى ولا تباع.

ومع احترامي لاصحاب الاقلام والمنابر الاعلامية والصحف الحرة التي لا زالت محافظة على هذه المهنة الشريفة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :