facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





خفايا التآمر الأمريكي والسوفييتي في أيلول 1970


راكان المجالي
02-10-2010 02:09 PM

راكان المجالي - ينزعج الأردنيون من نبش أحداث أيلول/سبتمبر 1970، وسواء كان الكلام بحسن نية أو بسوء نية، فإن تقليب المواجع ونكء الجراح التي دملتها الأيام هو من المسائل التي يتأذى منها الأردنيون حتى لو صارت جزءاً من التاريخ وتم تجاوزها بكل المعاني ويكتفي الناس بالقول: 'لا تنذكر ولا تنعاد'.

لكن لا نستطيع أن نمنع أحدا من أن يعيد قراءة الحدث، وهو ما فعله الأستاذ الكبير محمد حسنين هيكل عبر حلقات عديدة حول الأجواء والوقائع التي سبقت والتي رافقت أحداث أيلول/سبتمبر 1970 قبل 40 عاماً. ولا أريد في هذا المقال أن أرد على ما أورده الأستاذ هيكل أو أفند ما ذكره أو أحاكم دوافعه ونواياه.

ما أريد إضافته في هذا المقال هو الإشارة إلى الأسرار الكبيرة التي احاطت بالحدث وأبرزها هو اندفاعة الاتحاد السوفييتي يومها للاستجابة للنظام السوري السابق وتأمين غطاء له لمدة 48 ساعة لإنهاء الوضع في الاردن، وما رافق ذلك من تداخلات في المواقف، ومنها تنفيس الحماس لدى النظام العراقي السابق للتدخل وهو ما سنشرحه في نهاية هذا المقال. كما نود الإشارة إلى الموقف الأمريكي الذي تعمد الحياد السلبي واللامبالاة، وكما يقول كيسنجر في مذكراته فإن رده على مكالمة الملك حسين عندما طلب نجدة أمريكا بعد دخول قوات سورية للأردن كان بشكل غير مباشر هو أن أمريكا لا تستطيع فعل شيء، وسيرى فيما إذا كان يستطيع اقناع إسرائيل بتدخل سلاح جوها لكنه أضاف أنه سأل إسرائيل وهي مستعدة لعمل ما يطلب منها إذا ما وافق الأردن على التنازل لإسرائيل عن مرتفعات أم قيس والمناطق المحيطة، وكان جواب الأردن بالرفض.

وكما هو معروف فإن الطيران الإسرائيلي ظهر بعد 48 ساعة من دخول القوات السورية، وبعد ان قررت سورية الانسحاب، كما ان الحماس الأمريكي ظهر بعد هذه الـ48 ساعة، وذروة ذلك كانت زيارة الرئيس نيكسون للأسطول السادس في البحر المتوسط والتقاط الصور للرئيس الأمريكي على متن البوارج الحربية الأمريكية. وكل تلك الحركات المسرحية ظهرت بعد انتهاء مهلة الـ48 ساعة.

وعلى هامش المغامرة العسكرية السورية بغزو الأردن وفرملة تحرك القوات العراقية فإنه لا بد من الإشارة إلى خلاف داخل القيادة السورية أدى إلى إزاحة الرئيس الأسد لغالبية هذه القيادة بعد أسابيع والقيام بالحركة التصحيحية وتغيير النظام آنذاك.

نعود للأستاذ هيكل الذي يبدو أنه قرأ الحدث على ضوء ما يملك من معلومات ووثائق ووقائع محددة، لكن هذا لا يعني أنه لا توجد معلومات ووثائق أخرى ليست بحوزة هيكل أو أنه لم يولها الأهمية أو أنه فسر بعضها على هواه أو أن بعض الحقائق والوقائع لم تصل إلى علمه.

وللأسباب التي ذكرت في مستهل هذا المقال، فإنني سأنأى عن الخوض في حيثيات المواجهة الدامية بين أبناء الشعب الواحد والأمة الواحدة، فلا حكمة ولا فائدة من رصد الأخطاء المتبادلة التي سبقت ورافقت أيلول/سبتمبر 1970 ولا تحليل ردود الفعل المتقابلة، وما حدث يتحمل الجميع مسؤوليته بغض النظر عن تبريرات وحجج كل طرف، وما يعنيني الإشارة له هو التذكير بأن انفجار الصراع وتداعياته قبل حوالي عام من المواجهة في أيلول/سبتمبر 1970 لم يكن فقط بعوامل وحسابات داخلية عند الطرفين، ولذلك فإنه لا يجب إغفال تأثيرات ودور القوى الخارجية في إشعال نار الفتنة وتأجيجها واستغلال الخلافات والتباينات الداخلية وهي من العوامل الأساسية في دفع الطرفين نحو المواجهة.

وقد تعمد الأستاذ هيكل التقليل من إبراز دور الولايات المتحدة وإظهارها وكأنها تخلت عن دورها كقوة عظمى والاكتفاء بدور المتفرج أو ساعي البريد. ويلاحظ هيكل أن أمريكا ظهرت لامبالية كما أورد ذلك من خلال محضر الاجتماع الموسع المطول للمجلس القوي الأمريكي برئاسة نيكسون عشية انفجار أحداث أيلول/سبتمبر 1970، حيث كان قرار القيادة العليا في أمريكا من خلال هذا الاجتماع هو التفرج على الحدث وعدم التدخل، ولا أظن أن الأستاذ هيكل نفسه مقتنع بتفسيره لامبالاة أمريكا بانها تعبير عن عجز نتيجة تورط جزء من القوات الأمريكية في فيتنام يومها، وقد كان واضحاً قبل انفجار الحدث أن أمريكا تراهن على الحصانين معاً وأنها ستصطف مع الرابح في النهاية ولكل حالة حساباتها، وكان صحيحاً ما ذكره هيكل بأن الأردن تنبه للأمر في وقت مبكر في شباط/فبراير 1970 من خلال الرسالة الموجهة للحكومة الأمريكية لاستشكاف الموقف الإسرائيلي، لكن الرسالة حقيقة كانت تقصد استكشاف الموقف الأمريكي، وكانت ملاحظة هيكل في محلها عندما أشار إلى تخوف الأردن من تنامي الدور السوفييتي عبر التحالف مع مصر آنذاك، وبشكل خاص عبر حائط الصواريخ على الجبهة وتمدد الأسطول السوفييتي لأول مرة في مياه المتوسط آنذاك.. الخ.

لقد حمل الموقف الأمريكي سوء نية تجاه طرفي الصراع من خلال التحريض وتحريك الأدوات وكان هم أمريكا صب الزيت على النار، أما الموقف السوفييتي فقد كان فعالاً ومؤثراً من خلال توفير غطاء للتدخل السوري العسكري وقد كان السر الكبير في أحداث أيلول هو مغامرة موسكو لأول مرة في المنطقة حينها بحثاً عن دور بقطع تعهد سورية بضمان عدم تعرض قواتها المتوجهة للأردن لأية هجمة من قوة خارجية، والمقصود تحديداً أمريكا، وتعهد السوفييت بالتصدي يومها لأي هجوم خارجي سواء من أمريكا أو إسرائيل أو أية جهة، لكن ذلك مشروط بمدة محددة وهي 48 ساعة يفترض أن تنهي فيها القوات السورية الوضع في الأردن لصالح الفصائل الفلسطينية وبعد هذه الـ48 فإن الاتحاد السوفييتي هو في حل من أي التزام، حيث يبدو أن السوفييت كان لديهم ضوء أخضر من الأمريكان بذلك، وكانت تقديراتهم أن المهمة ستنجز في 48 ساعة.

وكما هو معروف فإن حسابات الدخول السوري بنيت على أساس اندفاعة العراق وتهديداته بتدخل قواته المرابطة في الأردن والزحف إلى الزرقاء ثم إلى عمان وكذلك شل سلاح الجو الأردني الذي يتجمع في قاعدة المفرق المحاطة بالجيش العراقي، وقصة تراجع الجيش العراقي عن المشاركة إلى جانب سورية قصة طويلة، لكن أبرز العوامل في حسابات النظام العراقي يومها هو الحساسية من الشيوعيين في الداخل ومن السوفييت وعدم رضاهم أن يكون دورهم ملحقا بالدور السوري وقد عز على العراقيين أن لا يبلغهم السوفييت حينها مباشرة بضمانات دخولهم في مغامرة عسكرية إلى جانب سورية.

ويظل السؤال المهم حول ما أراده السوفييت وما أراده الأمريكان من استغلال هذا الحدث في إطار الصراع حول المنطقة بين القوتين العظميين آنذاك، فالسوفييت أرادوا أن يكون لهم موضع قدم متقدم وأن يعززوا دور القوى والأنظمة المرتبطة بهم، أما الأمريكان فإنهم كما ذكرنا راهنوا على الحصانين وأي حالة تسفر عنها المواجهة سيكونون قادرين على توظيفها لصالحهم، والجزء الأول من النتيجة لصالحهم هي وقوع الصدام الداخلي وقد قطفوا ثماره سلفاً. أما حسم الأمر لصالح أي من الطرفين فإنه في حالة انتصار النظام الأردني فإن ذلك سيعني إزاحة المقاومة بعيداً عن 650 كيلومترا وهي أطول حدود مع إسرائيل ولا بأس لو تم فرض انتزاع مرتفعات أم قيس عبر صفقة من الاردن، أما إذا انتصرت فصائل المقاومة فإن أمريكا ستدعم إسرائيل للتمدد لاحتلال غور الأردن والتمركز في كل المرتفعات الأردنية على طول خط الهدنة مستغلة اضطراب الحال في ظل واقع جديد ونظام للمقاومة لا تعترف به أمريكا وإسرائيل، ويؤمن التمركز الإسرائيلي على طول المرتفعات كما هو معروف ميزة استراتيجية لإسرائيل.. الخ.

وأخيراً فإن هذا بعض ما يمكن أن يقال عن الدور الخارجي في أحداث أيلول/سبتمبر 1970 في الأردن لعله يلقي الضوء على بعض ما خفى في أذهان البعض ومنهم الأستاذ هيكل حول هذه الكارثة.

* خاص ب عمون و القدس العربي.




  • 1 من طريق جابر 02-10-2010 | 02:28 PM

    اعجبني في مقالتك وضوح الرؤية التي تقول بأن أحداث أيلول 1970 اشتملت على مواقف خاطئة من طرفي النزاع - اقصد داخلياً. فهذه مسألة ما زالت عالقة بأذهان الكثيرين الذين حاول بعضهم استغلالها منذ ذلك الوقت للدلالة على سيطرة أحد الأطراف (الطرف الذي كسب الجولة) على مقدرات الطرف الآخر. و الصحيح برأيي أنه لو تمردت أية فئة على الدولة، فإن الدولة - أي دولة - لن تألُ جهداً في انهاء التمرد حتى و لو كان ذلك بالحديد و النار. أدام الله هذا الوطن عزيزاً

  • 2 عمر دعسة 02-10-2010 | 02:31 PM

    احسنت كلام منطقي ومقنع 100% امريكا كانت تراهن على الحصانين .... وكان الموساد يغذي المعركة بطريقة او باخرى

  • 3 الصمادي 02-10-2010 | 02:37 PM

    رحم الله الحسين الباني واعز الله جلالة الملك عبدالله الثاني المعزز, حمى الله الاردن الغالي من حقد الحاقدين ومكر الماكرين, حفظ الله الوطن والقائد من كل مكروه.

  • 4 أردني للأبد 02-10-2010 | 02:42 PM

    قد يكون التحليل لخطط أمريكا والسوفييت أحد السيناريوهات المحتملة لما حدث خلال 1970 وما سبقها من مجريات وأحداث أدت لهذه الحرب، فهذه وجهات نظر وتحليل لوقائع التاريخ ولا مانع من الخوض فيها وطرح الفرضيات والنظريات.
    أما فقرة "المواجهة الدامية بين أبناء الشعب الواحد والأمة الواحدة" الواردة في المقال فهي خطاء صارخ ومفضوح - ومن الغريب أن كاتب مخضرم يسهو عنه وبالتالي إرتأيت أنه لا بد من تصويبها – ففي شارعنا بجبل الحسين عائلات سلطية وشركسية ونابلسية وخليلية وتشركنا خلال هذه المواجهات بلقمة العيش واحتمينا ببيوت بعضنا البعض – والمواجهة لم تكن بين الشعبين الأردني والفلسطيني بل كانت فقط (ونشدد على كلمة فقط) بين الجيش العربي النظامي الباسل والمنظمات والفصائل الفلسطينية المسلحة وشراذم العصابات والمرتزقة من سوريا والعراق واليابان وألمانيا (ولمن قراء التاريخ فهو أدرى بدور عصابات اليابان وألمانيا في الستينات والسبعينيات من القرن الماضي) – والله من وراء القصد.

  • 5 أردني للأبد 02-10-2010 | 02:42 PM

    قد يكون التحليل لخطط أمريكا والسوفييت أحد السيناريوهات المحتملة لما حدث خلال 1970 وما سبقها من مجريات وأحداث أدت لهذه الحرب، فهذه وجهات نظر وتحليل لوقائع التاريخ ولا مانع من الخوض فيها وطرح الفرضيات والنظريات.
    أما فقرة "المواجهة الدامية بين أبناء الشعب الواحد والأمة الواحدة" الواردة في المقال فهي خطاء صارخ ومفضوح - ومن الغريب أن كاتب مخضرم يسهو عنه وبالتالي إرتأيت أنه لا بد من تصويبها – ففي شارعنا بجبل الحسين عائلات سلطية وشركسية ونابلسية وخليلية وتشركنا خلال هذه المواجهات بلقمة العيش واحتمينا ببيوت بعضنا البعض – والمواجهة لم تكن بين الشعبين الأردني والفلسطيني بل كانت فقط (ونشدد على كلمة فقط) بين الجيش العربي النظامي الباسل والمنظمات والفصائل الفلسطينية المسلحة وشراذم العصابات والمرتزقة من سوريا والعراق واليابان وألمانيا (ولمن قراء التاريخ فهو أدرى بدور عصابات اليابان وألمانيا في الستينات والسبعينيات من القرن الماضي) – والله من وراء القصد.

  • 6 رؤى 02-10-2010 | 02:54 PM

    بتظلك كبير يا استاذ راكان

  • 7 محمد 02-10-2010 | 02:54 PM

    قال الله سبحانه:{وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ} … (لأنفال:30)
    هذه ارادة الله ان يقبى هذا الوطن عصيا على الاعداء هذا الوطن وهو على صغره وقلة حيلته وموارده حجر الزاوية في المنطقةالذي يحمل عشرات اضعاف وزنه وقدرته روسيا دبرت وامريكيا دبرت واسرائيل دبرت والدول العربية المحيطة بالاردن ورؤسائها كانو دمى تلعب بهم الدول العظمى لكن احدهم لم يستطع تنفيذ خططها.

  • 8 رمثاوي 02-10-2010 | 03:10 PM

    الله يرحم الشهيد وصفي التل والقائد العسكري ايامها بالشمال المرحوم اللواء البطل عطا الله غاصب وكل الشرفاء والنشاما الذين ردو المعتدين ....

  • 9 cnn 02-10-2010 | 03:13 PM

    هالحكي في منه لكن الدور الاكبر بالمؤامره كان ل... لأطماع الكل يعرفها

  • 10 صريحي-اردني-عروبي-مسلم 02-10-2010 | 03:15 PM

    الله اكبر ... كل الاطراف دون استثناءاحد كاينة حاقدة على الاردن وبدها تتوغل بالوطن الاغلى
    حماك الله ايها الوطن الغالي المرابط للمتصيدين
    رحمك الله يا حسين .. واطال الله في عمر ابا الحسين

  • 11 مواطن سوداني 02-10-2010 | 03:17 PM

    بورك النظام الملكي الاردني , فهو حماية هذا الوطن الطيب , والشعب الاردني بكافة اطيافه تجتمع خلف النظام ,والفتنة نائمة ملعون من ايقظها ونقول لأيلول الاسود كلمة واحدة فقط ( لا تنذكر ولا تنعاد ) .

    وحمى الله الاردن وملكه والاسرة الحاكمة الاردنية والشعب الاردني الواحد وكلنا فداء لهذا الوطن .

  • 12 شعل النتاصير 02-10-2010 | 03:23 PM

    ان ما يستفز اي مواطن اردني حر ليس كلام هيكل ومن شاكله لانم لهم اهداف لا تجرحنا ولا كبريائنا ام ان يشبه الاردن بأنه كم الريشه في مهب الريح وتجاهل ان هناك شعب اردني اردنـــي يفدي ارضه بالمهج والارواح ويشهد لنا التاريخ ولشهداءنا الابرار في القدس والطرون وباب الواد والكرامة التي اعادة للجميع الكرامة لان وبختصار شديد لو عدن لهذا لوجدنا ودون منه بل بفخر شديد ان الاردنيين قدمو ولا زالوا يقدمو كواكب الشهداء للدفاع عن شرف الامة وسيقدمو للجميع فمبالكم لو جرء احد علية لوجد نارا تلضى نار تأكل كل من يدنس ترابه فنقول للمتفزلكين احذروا غضب الحليم والشعب الاردني يتصف بحلمة ولكن الى حدود...........

  • 13 طلال الخطاطبه 02-10-2010 | 03:33 PM

    مقال رائع حقا.وأركز فيه على هاتين النقطتين:
    1) اقتباس ""ينزعج الأردنيون من نبش أحداث أيلول/سبتمبر 1970، وسواء كان الكلام بحسن نية أو بسوء نية، فإن تقليب المواجع ونكء الجراح التي دملتها الأيام هو من المسائل التي يتأذى منها الأردنيون حتى لو صارت جزءاً من التاريخ وتم تجاوزها بكل المعاني ويكتفي الناس بالقول: 'لا تنذكر ولا تنعاد'.

    2) أن كل من الولايات المتحدة واسرائيل والاتحاد السوفيتي وجمال عبد الناصر كلهم كانوا على استعداد للتدخل بعد 48 ساعة. لكن الأردن حسم الوضع واتضحت الرؤية في أقل من 48.

    رحم الله الحسين ورجالات الأردن الأوفياء.
    رحم الله من مات والبقية بعمر الموجودين.
    لننسى ما فات ولننظر الى المستقبل.

  • 14 02-10-2010 | 03:59 PM

    نعم هذه لعبة الكبار............وبالمناسبة , لن تتغير!!!!!!!!!!! فالتغول الصهيوني وأطماعه موجودة ومخطط لها منذ اكثر من 120 عام !!!وبمساندة القوى العظمى في العالم . لكن الله موجود دائما لينصرنا على الامة الضالة ويبقى الحق مع أهله مهما طال الزمن.........سنعود يوما

  • 15 فاعل خير 02-10-2010 | 04:02 PM

    وراحو هالشهداء ضحية مؤامرات غربية
    اللهم اعد الينا المسجد الاقصى
    وارزقنا فيه صلاة
    رحم الله الشهيد ياسر عرفات

  • 16 اردني 02-10-2010 | 04:02 PM

    اود ان اضيف انه لو لا قدر الله انهزم الاردن في تلك المواجهة الدامية فاءن معنى ذلك انتصار المشروع الصهيوني في اقامة وطن بديل للفلسطينين خارج فلسطين، وبالتالي انهاء القضية الفلسطينية، فلننتبه الى ان المشروع الصهيوني يقوم على اساس حل القضية الفلسطينية خارج حدود فلسطين وان كل من يتأمر على الاردن هو ينفذ المشروع الصهيوني من حيث يدري او لا يدري. مطلوب تعزيز الصمود الفلسطيني على ارض فلسطين ومطلوب تعزيز قوة الاردن وتعزيز دوره ليس فقط لحمايته من المشروع الصهيوني وانما لحماية فلسطين وحقوق الشعب الفلسطيني. والله من وراء القصد.

  • 17 علاء حجازين 02-10-2010 | 04:11 PM

    الاردنييون احرار وراسهم دائما مرفوعه ولعن الله جميع المتأمرين

  • 18 التل 02-10-2010 | 04:16 PM

    رحم الله الرئيس حافظ الاسد الذي رفض قصف الجيش الاردني لانه اعتبر ان ما يحدث فتنة والحقيقة ان نظرة الاسد كانت صائبة خاصة ان ابو عمار تبين لاحقا انه .. ولا يلتزم حين فرط الاتفاق بين الدول العربية الاربع على عدم التوقيع الا مجتمعة وطعنها بالظهر ..

  • 19 اردني منأصل فلسطيني 02-10-2010 | 04:31 PM

    تحليل منطقي ومحايد والطرفين يتحملون التبعات ولا أمان لا لأمريكا ولا لروسيا ولا لأعداء الإسلام والأمة العربية ونحن عرب ومسلمون وبلاد العرب اوطاني والشعب الأردني بكافة اطيافه تحمل هذه الآلام لا أعادها الله علينا . شكرا للكاتب

  • 20 عامر 02-10-2010 | 04:50 PM

    رحم الله الحسين الباني واطال الله بعمر الملك عبد الله الثاني حفظه الله ورعاه وحمى الله الاردن وابنائه لطيب اصلهم

  • 21 عامر 02-10-2010 | 04:57 PM

    ارجو من عمون نشر تعليقي

  • 22 منصف الاردني 02-10-2010 | 05:00 PM

    ابدعت ابو الغيث

  • 23 إلى من يدعي أنه من التل 02-10-2010 | 05:01 PM

    ليس من شيم الكرام القدح في ذمة الموتى

  • 24 علي الفارس 02-10-2010 | 05:03 PM

    نحن لا نفعل شيء لتاريخنا لماذا

  • 25 هيثم مسعد 02-10-2010 | 05:09 PM

    مع الاسف العنصريون المتطرفون من كلا الطرفين يبثوا انفاسهم. ولكم العبرة يا اولي الالباب. الاردن لازم يبقى دائما مستقر داخليا وان لا انفتح الباب على مصراعيه.

  • 26 عبادي تركي 02-10-2010 | 05:10 PM

    يجب ان يعرف كل اردني ما كان يحاك ولازال ضد هذا البلد وعار علينا ان ندفن الحقائق والرؤوس في الرمال..كي يتنبه جيل بعد جيل لحقيقه ذلك ويحافظوا على هذا الحمى عزيزا منيعا قويا متماسكا تحمله الكرامه والمجد الى العلى.

  • 27 عبادي تركي 02-10-2010 | 05:10 PM

    لا ..؟ يجب ان يعرف كل اردني ما كان يحاك ولازال ضد هذا البلد وعارا علينا ان ندفن الحقائق والرؤوس في الرمال..كي يتنبه جيل بعد جيل لحقيقه ذلك ويحافظوا على هذا الحمى عزيزا منيعا قويا متماسكا تحمله الكرامه والمجد الى العلى.

  • 28 د حسام العتوم عمان 02-10-2010 | 05:50 PM

    ايلول استهدف الوحدة الاردنية الفلسطينية الشعبية الشرعية التي تاسست عام 1950 والتي صنعت لنا نصر الكرامة بجدارة و اللوبي الاسرا امريكي استهدف طرد المقاومة الفلسطينية و تحطيمها و السوفييت قصدو حمايتها ثم فهم الجميع اهمية المحافظة على الاردن من المؤامرات و الاردن اليوم على مسافة واحدة من الجميع وسبقى قلعة صامدة بأسم كل العرب على اطول جبهة سلام حذر مع اسرائيل وشكرا

  • 29 عاشق النرجس 02-10-2010 | 06:29 PM

    الى اخي اردني رقم 16: تحية واحترام لكل الشعب الاردني الاصيل واريد ان اقول لك ان اطماع اسرائيل اكبر بكثير من ارض فلسطين التاريخية بل تمتد لاكثر من هذا بكثير،الصهاينة يخططون لمدى بعيد، لذا علينا ان نوحد الصف ونبقى متكاتفين ومتيقظين لنزيد من منعة هذا الوطن الغالي ولكي نتصدى لكل المؤامرات التي تحاك، حمى الله الاردن وحمى مليكنا حفظه الله

  • 30 سحيمات 02-10-2010 | 08:18 PM

    ...النظام الاردني هوالوحيدالذي دافع ومازال يدافع عن حق الفلسطينين لاجئين وصامدين باقامةدولتهم على تراب ارضهم وهذامايتجاهله مسيلمةالعصروشاهد الزورمحمدحسنين هيكل بل انه يقلب الحقائق ويوزع الادواربكذب وافتراء بمسلسل اكاذيبه الذي يدبلجه على هواه اراناالله بهيكل يومااسودمن ايام ايلول وحفظ الله الاردن وارضه وشعبه بكافةاطيافه واصوله تحت قيادتناالهاشميةوحفظ الله سيدالبلادعبدالله الثاني بن الحسين ورحم الله الحسين بن طلال واسكنه فسيح جنانه

  • 31 محمد ربابعه 02-10-2010 | 08:25 PM

    رحم الله الحسين وحفظ الله ابا الحسين لقد بنيا جيشا عربيا مصطفويا نفاخر به الدنيا جيش الكرامة جيش العزة والنخوة حمى الوطن بتاييد الله ونصرة لانهم يستحقون النصر فهم اهله الجباه السمر والهامات المرفوعة ان شاء الله فهم فرسان الحق والله مع الحق والله على الظلمة المتامرون مهماكانوا روس امريكان عرب الخيانة من الخارج والداخل كل المتامرين على الاردن هلكوا ولسه مش عارفين كيف هلكوا بالسم بالقهر بالايدز وبقى بعون الله الاردن وسيبقى بعون الى ان يقاتل اهلهه اليهود هم شرق النهر رغم انوف الجميع النصر بعون الله اردني
    انشروا ياعمون لانكم لاتنصفون اردني يعشق وطنه تحجبون دائما تعليقاتي

  • 32 علاونه - جنيين- فلسطين الحبيبه 02-10-2010 | 08:43 PM

    شكرا للكاتب على الكلام المنطقي والموضوعي واللي فعلا
    بخس بالراس - والدليل على صحة كلامه وتحليله انها لم تكن حربا اهليه بين شعبين ابدا- بل كانت بين سلطتين فقط وانا شاهد عيان بتلك الفتره - اذكر جيدا وكنت
    في العشرينات من العمر وكنت زائرا لاقارب لي وشفت
    بعين كيف كان الجيران عند بعضهم البعض خليط من اربد ومن السلط ومن بدو الشمال ومن اهل الضفه كانوا عائله واحده وكانت النساء ترسل الاطفال الى البيوت
    ليحضروا البصل والعدس والرز للطبيخ وكانوا كل 4 او 5 علائلات عند بعض كانوا اكثر من اهل وعائله -حتى اني سألت عم كبير لي شوف ماشاءالله الناس كلها مع
    بعض قال لي ياعمي عمرنا والله ماعرفنا كلمة فلسطين او
    اردني الا من شهور قليله يعني قبل بداية المشاكل لذلك عتب بسيط للكاتب الكبير راكان المجالي هو استخدامه لكلمة المواجهه بين ابناء الشعب الواحد
    والامه الواحده - وشكرا لعمون الموقع الكبيير وشكرا
    للكاتب حتى يفهم ابناء الجيل الحالي مما حدث من قتال
    بين الحكومه الاردنيه وقوات الفدائيين لانه بين كل
    فتره واخرى هنالك كتابات لكتاب لم يكونوا عايشيين
    بتلك الفتره وبكتبوا ماهب ودب مما يسيء للعلاقه بين
    الشعبين الاهل والعشيره الواحده .

  • 33 باحث سابق 02-10-2010 | 08:44 PM

    في دراسة اجريتها في علم النفس تابعت نشرات الاذاعات التي كانت تعبر عن الحرية المقدمة من اوروبا مثل صوت الحرية وصوت اروربا وكولونيا ومنت كارلو وابيبي سي المحروسة وغيرها ووجدت ان هذ المحطات قد لعبت دورا مهما في التحريض والكذب والدس وتاجيج العواطف . واعتقد ان الغرب قد اعب دورا هاما للوصول إلى تلك الاحداث والتهيئة لها وبصراحة كان من الممكن ان لا تحدث تلك الاحداث بقليل من التروي والحكمة.

  • 34 اهل الرباط 02-10-2010 | 08:49 PM

    يا هل ترى هل من منصف يبدي الحقيقة والتاريخ الصحيح الذي افشل جميع المخططات التي حيكت ضد الاردن.
    من هم الرجال الافذاذ الذين تداركوا الخطر وضحوا بانفسهم من اجل حماية الوطن ومن ثم اصفحوا ولم يبطشوا جبارين وكان فضلهم واضحا الان انكم ايها الاردنيون تعيشون في وطن امن بفضل الله وفضلهم.
    انهم رجال الجيش العربي الاردني وارجو ان تستمعوا الى نصائحهم الان قبل فوات الاوان.
    ان سلمت الجرة سابفا فهل تسلم الان.
    انتبهوا لوطنكم فلن يدافع عنه احد غيركم؛خذوا العبرة من فلسطين الان وكذلك العراق؛ وما اقوال هيكل الا للدفاع عن فشلة في تلك الحقبة.

  • 35 مراقب 02-10-2010 | 08:49 PM

    الاستاذ راكان لماذا النبش في القبور في هذه الايام المظلمه وتقذف كرة القدم للاعبين في حقل الالغام وتفتح الجرح بعد شفائه منذ اربعون عاما دعنا نكتب عن كيف اخا المصطفى صلى الله عليه وسلم بين المهاجرين والانصار حتى اثر احدهم الاخر عن نفسه والله المستعان

  • 36 المومني 02-10-2010 | 10:52 PM

    قال تعالى( تلك امة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ) من كان يريد بهذا الاردن خيرا فليشمر عن ساعده وليتقدم للعمل والبناء

  • 37 كلنا اولاد بلد واحد 03-10-2010 | 12:57 AM

    اثبت التاريج ان الاردن هو صمام الامان لفلسطين
    انا اردنى من اصل فلسطينى وافتخر بالاردن بلد مولد اولادى

  • 38 اردني صميم 03-10-2010 | 02:36 AM

    قبل 40 سنة كانت اكبر قوتين في العالم بتتحكم فينا
    طيب احنا متى رح نخطط لحالنا وما يكون في تدخل خارجي علينا
    في ظل الظروف الراهنة ما اتوقع انو يجي هذا اليوم على الاقل في المدى المنظور
    وما خفي كان اعظم


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :