facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هل يعي النواب الجدد مسؤولياتهم؟


راكان المجالي
11-11-2010 04:57 AM

ابتداءً من امس العاشر من تشرين الثاني 2010 أصبح لدينا مجلس نواب جديد ، ولا بد ان نتعامل مع هذا المجلس النيابي السادس عشر كحالة قائمة اليوم.

وهو مجلس يفترض ان يمثل تغييراً ايجابياً ولو محدوداً ، او على الاقل بدء التفكير جدياً باعادة تأهيل البرلمان في بلدنا ليأخذ دوراً اكثر فعالية وتأثيراً في الحياة العامة وان ينهض بدوره ولو جزئياً كأحد أبرز مكونات السلطة والتجربة الديمقراطية التي يُقال: إن معناها اللغوي والعملي هو حكم الشعب،، وذلك لا يمكن أن يتم تحقيقه الا بوعي النواب الجدد على مسؤولياتهم.

لا اريد ان ادخل في طروحات نظرية او أماني او تطلعات ولا ان احاول ان ابدد الشكوك والمخاوف من أن يظل الخط البياني في تراجع متواصل للمجالس النيابية ابتداء من المجلس النيابي الثاني عشر في العام 1989 وحتى المجلس النيابي الخامس عشر في العام 2007 ، ولا ننكر ان ما طرحناه من أمل باعادة تأصيل المجلس النيابي بصفته السلطة الابرز والأهم في مكونات الحكم هو أمل يحتاج الى عمل طويل والى مخاض وصيرورة وغير ذلك لكن فقط اريد ان أتمنى ما سبق وتمنيناه على كل أعضاء المجالس النيابية من جدية الاعضاء ورفع كفاءتهم وزيادة ثقافتهم ودأبهم ومتابعتهم خاصة في الحقلين القانوني والاداري وان تدعوهم لقراءة متعمقة ودراسة متأنية ومتواصلة للدستور الذي يستطيع أي مهتم ان يحفظه عن ظاهر قلب في يوم واحد ، واقول هذا الكلام لاؤكد انه في كل المجالس النيابية السابقة كان هنالك عدد ضئيل جداً كان عندهم احاطة بمواد وبنود الدستور ، وقلة كانت لديها فكرة عن الامور الرئيسة الخاصة بفصل السلطات وأدوارها ، ولا أبالغ اذا قلت انه ظلت دائماً هنالك نسبة عالية ليس لديها فكرة عن الدستور.

أوردت مسألة الاهتمام بالدستور كمثال ولكن مسؤولية التمثيل الصحيح تقتضي ان يهتم النواب بتثقيف أنفسهم بالدستور والقوانين اولا وفي كل ما يتصل بالشأن العام ، واضرب مثلا على الجهل الذي تردد من قبل بعضهم بالدعوة الى خلق اكثرية نيابية او تكوينها تصبح وحدها قادرة على الاستئثار بتشكيل الحكومة ، وهذا جهل فاضح بالدستور فصلاحية التكليف والتأليف الحكومي هي صلاحية حصرية لجلالة الملك لا يمكن تجاوزها الا بالغاء الدستور او تعديله،،

وقد تكون هنالك امور يعقل ان تبحث لظروف اضطرارية لكن لا يمكن تبنيها او قبولها اذا كانت مخالفة للدستور ولذلك أحسنت الحكومة صنعاً عندما لم تلتفت لدعوة البعض بأن يصبح التصويت اجبارياً وهو ما يخالف الدستور نصاً وروحاً ، ولا يعني ان قوى تبنت مقاطعة الانتخابات ان ترد عليها باجبار الناس على الانتخاب.. الخ.

واختم بالاشارة الى الجدل الذي أثير حول ما جزم به البعض من انه لا يحق للمسيحي الاردني تولي منصب رئيس الحكومة والمؤسف ان ما اثير حول هذه المسألة لم يشر الى القول الفصل وهو ان الدستور الاردني لم يحدد ديانة من يكلف برئاسة الحكومة او يؤلفها ، كما كانت تجدر الاشارة الى الزمن العربي الجميل حيث شهدنا ان بلدانا عربية مثل مصر التي تولى فيها رئاسة الحكومة المسيحي بطرس غالي الجد وكذلك سوريا التي تولى فيها رئاسة الحكومة المسيحي فارس الخوري وغيرهما وهو أمر يثير الاشجان هذه الايام في ظل أوضاع يتعرض فيها الضمير العربي بلحمته الاسلامية والمسيحية الى الانقسام وتعصف به المجازر والتأزيم استكمالا لسرطان الفتنة الطائفية المذهبية الاسلامية وغير ذلك وهو ليس موضوعنا ، وموضوعنا اليوم هو أننا نريد ان نبارك للفائزين بالوصول الى مجلس النواب بالنجاح ولكن الفوز الاكبر لهم هو النجاح عند التخرج بعد اربع سنوات في نهاية عمر هذا المجلس والنجاح الشخصي لهم كأفراد بمزيد من الكفاءة والثقافة ابتداء من رجائنا لهم بقراءة الدستور كما افترضنا وذلك أضعف الايمان.
الدستور.




  • 1 المميز 11-11-2010 | 01:25 PM

    لا أظن ذلك

  • 2 مراد العضايلة 11-11-2010 | 03:13 PM

    الاستاذ راكان المحترم
    لقد عرفناك كاتباً ذا وزن ولك كل التقدير والاحترام فتاريخك تكاد طمسه بين طيات مقالاتك المبطنة التي ترد بها على معالي عبدالهادي باشا المجالي وتظهر من خلالها مدا عدم رضاك الشخصي على شخصية لها كل التقدير والاحترام كونها صخرة الدفاع الاخيرة عن الهوية الاردنية التي يتهافت الكثيرون على طمسها .
    نرجوك أن تكون ذلك الذي عرفناك الكاتب والمحلل الفذ .

  • 3 د. محمد ب 11-11-2010 | 03:49 PM

    كلام جميل و في الصميم ونتمنى على نوابنا الاكارم ان يتقوا الله في هذا الوطن المعطاء والشعب الابي الطيب وان يبتعدوا عن المصالح الانية والشخصية الضيقة وان يردوا بعضاً من الجميل الى الوطن وابنائه.

  • 4 اسامه 11-11-2010 | 04:10 PM

    اخي العزيز ,, الخل اخو الخردل ,
    مع شديد الاحترام للجدد ,,, الملامح اصبحت واضحة منذ عده اشهر لمجلس النوائب , و تمت ولادة جنين مشوة ومعاق ,, نحن دائما نغني بما لا نملك و هي الديمقراطية المغشوشة التي لا نعرف كيف نتعامل معها و لا من اين تؤكل , و لا كيف تدار, المشكلة ليست بالحكومة المشكلة نحنا كلنا و الحكومة من الشعب و الممارسات التي تحصل و حصلت هي اصبحت من عاداتنا و تقاليدنا,, و المجلس من الشعب و سيكون هنالك بعض المحاولات لتحسين الصورة و لكن من دون محاسبة او مسؤولية كالعادة نحن نسكت ونهز راسنا و نمشي وراءهم

    بلدنا اصبحت كالأم القاسيةجدا اولادها يحبونها و يعاملوها بحنية و هي قاسية جدا و بتميز بينهم لدرجة انهم اصبحوا يحبونها من بعيد بس كافينا شرك ,,,,, يا خسارة يا وطن صرت تباع بالكيلو و بالصوت

  • 5 محمد سليم احمد 11-11-2010 | 06:15 PM

    للأسف فان هناك من يعتقد بانه سيتطيع تغطية فشله بالاستهانه بعقول الناس من خلال الترويج لاخبار مضحكةوسخفية على شالكة تحقيق حزب ما لاكثر من 25 مقعد في المجلس على الرغم من ان القائمة الرسمية والمنشورة في كافة وسائل الاعلام كدعاية انتخابية لذلك حزب ضمت 34 مرشح لم ينجح منهم سوى 8 نواب واثنان منهم على الكوته !!!!! والمضحك اكثر ان ذلك الحزب يخرج علينا بقائمة سريةوكأن انتماء اولئك النواب للحزب شيء مخجل او مخزي لا ينبغي اظهاره للناخبين

    كل التحية والتقدير الى صاحب القلم الجريء وصاحب المواقف الصلبة والمشرفة الاستاذ راكان ونرجوا منه فضح اكاذيب الزعامات الوهمية

  • 6 محلل 11-11-2010 | 09:39 PM

    لا نريد ان نضحك على بعضنا البعض
    الضعف في المجلس السابق ليس سببه النواب
    بل ان السبب وراء ذلك هو الحكومة
    نعم الحكومة التي لا تعطي للمجلس الصلاحيات الكاملة
    للمجلس ويقوم بدوره على اكمل وجه
    فالنواب السابقون لم يجدوا في المجلس اي اهمية
    اذ انهم لا يستطيعون ان يؤثروا على الحكومة بشكل او باخر
    وما اريد قوله انه في الواقع
    ان المجلس السابق وضع الامور في نطاقها الحقيقي
    وكان تمهيدا لمجلس اقوى وهو ما نحن فيه
    وربما يكون هذا المجلس من اقوى المجالس التي سبقت
    يجب ان يتحرر النائب من سيطرة الحكومة عليه

  • 7 عباقرة القانون والتشريع 12-11-2010 | 07:02 AM

    ليش هم عارفين شو مسؤولياتهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • 8 متابعة 12-11-2010 | 10:56 AM

    كلامك موزون وعبد الهادي يجب ان يهدا قليلا

  • 9 طفيلي 12-11-2010 | 11:28 AM

    شو قصدك بالجدد
    يعني القدامى اوعى
    خليها على الله كله بسعر واحد

  • 10 سياسي مخضرم 12-11-2010 | 12:39 PM

    فتخنا عيوننا على زعماء وقادة سياسيين كان بعضهم رجال دولة في الموالاة وبعضهم قادة أحزاب في المعارضة ممن كانو خطباء ومفكريين وسياسيين ونشأو على السياسة والعمل العام ولم يكونو موظفين مدنيين وعسكريين انحصرت اهتماماتهم في ما يوكل لهم تنفيذه لذلك فكلام الكاتب الكبير راكان المجالي الذي أمضى حياته في العمل السياسي الصحفي هو كلام صحيح وأن يكون يقصد شخص معين وهو كنموذج مثال على الفساد الذي يضرب الحياة السياسية في الأردن والتي تفتقر الى النماذج التي عرفها الأردن والوطن العربي في عقود الخمسينات والستينات فزعيم الحزب كان مفكرا استثنائيا أمثل حسن البنا وأنطون سعادة وميشيل عفلق وغيرهم ورجال السلطة كذلك كانو في بلدنا من أمثال ابراهيم هاشم وتوفيق أبو الهدى وهزاع ووصفي وفي , وفي الوطن العربي كانو من أمثال نوري السعيد وسعد زغلول ومصطفى النحاس وفارس الخوري ورياض الصلح وكميل شمعون وغيرهم بل كلهم كانو مفكرين وسياسين حقيقين ومن البديهي أن لا نتفاجأ اذا ما أطل علينا من يدعي أنه سياسي ومفكر ومنظر لا يستمد شيئا من ذلك الا من خلال مواقعه المتقدمة في السلطة فهو لا يعرف ترتيب ألوان العلم الأردني ويجيب خطأ عل سؤال للتلفزيون بالدعوة الصريحة المخالفة للدستور بالمطالبة بفرض التصويت الأجباري , وفي نفس المقابلة يجيب على سؤال بتحريم رئاسة الحكومة في الأردن على المسيحين , وكل سؤال لم يكن فريقه الأعلامي قد أعد الجواب عليه أجاب عنه اجابة خاطئة
    والمسألة ليست قاصرة على شخص بعينه هم أحد من يتصدرون المشهد السياسي لأن كل من يتصدرون المشهد السياسي في السنوات الأخيرة من رجالات السلطة التنفيذية والتشريعية والحزبية هو الواجهات التي تعكس تردي صورة الحياة السياسية في بلدنا.
    وأختم بسؤال وهو : كم عدد الوزراء والنواب وقادة الأحزاب الذين يكتبون خطاباتهم أو يحضرون ندواتهم ومقابلاتهم الأعلامية بأنفسهم فكل ما هو قائم في بلدنا اليوم هو أطر بيروقراطية وأدارية بما في ذلك الأحزاب التي يتم تشكيلها بقرار وجميع هذه الأحزاب الوطنية و المحلية تشكل هرما مقلوبا يرتكز على شخص من ألف هذا الحزب أو أوكل اليه تأليفه فالهرم يفترض أن يرتكز على قاعدة شعبية تصعد قياداتها بصيغة الأنتخاب والخيار الديمقراطي !! المشكلة اذن أن أي واحد من هؤلاء يخاطب الناس بالكلام الذي يكتبه له غيره لأيهامهم أنه سياسي ومفكر ومنظر !! والحقيقة هي غير ذلك مع الأسف الشديد, راجيا أن أكون قد قلت كل ما يدور في عقولكم ويرهق ضمائركم .

  • 11 كركي 12-11-2010 | 02:45 PM

    ليس مطلوبا منهم في هذه المرحلة البالغة الخطورة أن يتحملوا أي مسؤولية بقدر ما هو مطلوب منهم أولا أن يتحلوا بقدر كافي من الوعي لكل تلك الطروحات التي تدس في ثنايا ثوابتنا وأدبياتنا. اليوم يروجون لتولي منصب رئاسة الحكومة لشخصية مسيحية وغدا سنراك إن شاء الله تروج لشخصية يهودية لتولي هذا المنصب وكأن أبناء ((الجالية الأردنية والأقلية المسلمة))صاروا (كخة)!! يارجل اتق الله..


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :