facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قطر .. كفاءة مهنية ومكافأة سياسية .. !!


راكان المجالي
05-12-2010 01:44 PM

برز اتحاد كرة القدم "الفيفا" كأهم مؤسسة شعبية عالمية خصوصا بعد الحرب الكونية الثانية حيث بدأ حجمه يكبر ودوره يتزايد الى حد ان الامين العام للامم المتحدة السابق كوفي عنان وصفه بانه اهم واكبر من الامم المتحدة ، وتتعدد النشاطات والفعاليات والبطولات الاقليمية التي يرعاها "الفيفا" لكن الفعالية الاولى والاساسية والتي تشد غالبية البشر هي بطولة كأس العالم لكرة القدم التي اقيمت آخر مرة هذا العام في جنوب أفريقيا عندما نجحت في انتزاع استضافة كأس العالم لأول مرة في القارة الأفريقية حيث ينحصر ببطولة كأس العالم بالقارتين الامريكية بجونبها تحديدا وفي القارة الاوروبية وبغربها خصوصا كما كانت تنحصر اقامة البطولات مكانا في امريكا بجنوبها ووسطها بينما تنحصر مكانا في اوروبا الغربية.

مناسبة الكلام هو فوز قطر باستضافة كأس العالم للعام 2022 وفوزها على امريكا في الجولة الرابعة والأخيرة ففي الجولة الاولى حصلت قطر ثمانية اصوات واستراليا على صوت واحد واليابان 3 اصوات وكوريا 4 اصوات وامريكا على 3 اصوات وفي الجولة الثانية فازت قطر بـ 10 اصوات وكوريا 58 اصوات واليابان بصوتين وامريكا 5 اصوات ، اما في الجولة الثالثة ففازت قطر بـ 11 صوت وكوريا 5 اصوات وامريكا 6 اصوات وفي الجولة الرابعة والاخيرة فازت قطر بـ 14 صوتا وامريكا 8 اصوات وقد كان مهما بعد اقيمت بطولة كأس العالم هذا العام في أفريقيا ان تقام بطولة كأس العالم في آسيا مستقبلا وهو ما كانت الصين الصاعدة والتي تشكل ربع سكان العالم تسغى لان تحققه في العام 2026 لكن قطر سبقتها في العام 2022 وبات صعبا ان تترشح الصين للبطولة في 2026 وحتى في الدورات القريبة بعد ذلك.

وقد يكون الغرب الامريكي والاوروبي يفضل تأهل قطر للترشح لارجاء فرصة الصين اطول وقت ممكن خاصة وان الصين باتت تملك قوة ناعمة كبرى متطورة ومنافسة ، وبما يعني ان السياسة لن تغيب عن هكذا استحقاق كبير على المستوى الدولي وظاهريا فان بريطانيا وبلدان اوروبية نافست روسيا على تنظيم بطولة 2018 لكن كان هنالك ما هو لصالح روسيا وهو مكافأتها على مواقفها الاخيرة باقترابها ومجاراتها الكاملة لامريكا والاطلسي،،

وكما هو معروف فان قطر قد بدأت منذ اكثر من عام باعداد ملفها للترشح لاقامة بطولة كأس العالم للعام 2022 ونجحت بالاستجابة الى كل شروط "الفيفا" ودخلت في المنافسة التي لا يخفى انها تخضع لاعتبارات اخرى غير مهنية اولها المردود المالي للبطولة كما ان الاعضاء الـ 22 هم بشر ويتبعون بلدانا مؤثرة ويخضعون لحسابات عديدة،،
ولا نقصد التقليل من اهمية الانجاز القطري لكن المسألة ليست كروية بحتة فقطر مثلا لم تصل ولا مرة الى كأس العالم ، لكنها دولة ثرية تمتلك ثلث الغاز في العالم ولديها ثروة بترولية كبيرة ايضا ولها استثمارات حول العالم بمئات المليارات من الدولارات والاهم انها قدمت موازنة بـ 50 مليار دولار لتوفير مستلزمات البطولة التي تقام في العام ,2022

وظاهريا فان امريكا تبدو معنية مصيريا بالتأهل للترشح لتنظيم كأس العالم 2022 وقد عقد الرئيس اوباما اجتماعا موسعا لكبار مستشاريه قبل بضعة اسابيع سألهم فيها عن الوسائل التي يفترض اتباعها لتأهل امريكا لبطولة كأس العالم في 2022 لكن امريكا سبق ونظمت البطولة في العام 1994 وهي بلد لا توجد فيه اندية كرة قدم كبيرة ولا يوجد فيها دوري او بطولات للعبة على المستوى الامريكي وغير ذلك ولا اهتمام شعبي امريكي جدي بكرة القدم انما بكرة السلة التي يتحمس لها اوباما وتسببت بجرح في وجهه مؤخرا.

وقد يكون الرئيس الامريكي قصد التغطية على مكنون الامر سياسيا عندما قال: إن تنظيم قطر للبطولة هو امر سيئ ولكن الاكيد انه ليس سيئا جدا فقطر تستحق المكافأة من امريكا التي تقود النظام الرأسمالي والتي تعتبر الفيفا احد مؤسسات هذا النظام الرأسمالي كما استفادت من توظيف ذلك كمعنى ورسالة لأهل المنطقة عبر الايحاء بان ينظروا للعراق وماذا حل به كأكبر بلدان المشرق العربي واقواها والذي يسبح على بحر من البترول وان ينظروا الى مكافأة قطر بأدوار والهامش العريض للعب هذه الادوار مزاودة ومناقصة لكن دون انكار الكفاءة الخاصة السياسية والاعلامية لقطر بالاضافة للكفاءة المهنية حيث كان ذروة كل هذه العوامل مجتمعة الفوز الممير لقطر بتنظيم بطولة كأس العالم في العام ,2022.
الدستور.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :