facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





معروف البخيت .. أحزن عليك


سهير جرادات
08-02-2011 05:47 AM

صدقا .. دولة الرئيس ؛ أنت موضع حزن لدى الجميع ، فالأمانة كبيرة ، والحمل ثقيل ، وخاصة في ظل هذه الظروف الإقليمية الصعبة ، التي تحيط في المنطقة، حتى أصبحت الإبر المهدئة لا تجدي نفعا مع الشعوب ، التي ملت المحسوبية والشللية، التي تمارس لصالح أشخاص منتفعين ، وفاض بها الكيل من الفساد المستشري في أروقة الدولة كافة .

فالحصول الآن على منصب في المرحلة الراهنة ليس بالغنيمة ، لأن هناك مرحلة جديدة من التغيير تجتاح المنطقة العربية ؛ تَشكل فيها جيل جديد ، تَحرر من الخوف ، وحَرك نبض الشارع ، الذي لم يخش التمرد ؛ بعد أن ضاقت به " زيف الديمقراطية" ، والحريات الهشة ، وتكميم الأفواه التي مارستها الحكومات السابقة على كل مكونات الدولة، وبالذات الإعلام ، حتى أن الحكومة " المقالة " تركت كل ما يضيق بالشعب من فقر وبطالة وارتفاع للأسعار ،وتأرجح "بورصة" المحروقات ، وأنصب اهتمامها على وضع مدونات للسلوك ، وكأننا بلا سلوك أو قيم تحكمنا!!! .

صحيح أن الفقر ليس بالأمر الجديد على شعبنا ، ولم نكتشفه اليوم ، إلا انه وصل إلى حد لم يعد يحتمل ،أو يتوارى عن الأنظار ، لا بل توسع إلى مجالات أكثر شدة على الإنسان ، فظهرت البطالة ،وكابوس الفساد، وتفشت الواسطة والمحسوبية من دون أي مراعاة لروح العدالة بين الناس .

الآن يتوجب على الحكومة التي تزامن تشكيلها مع ظرف دقيق وصعب ، -أصحبت فيها الشعوب أداة التغيير الأولى - أن لا توهم الناس بالشعارات أو تقفز فوقها ، فالشارع مراقب ، وهو الذي يحاسب أكثر من الحكومات والمجالس الأخرى ، وعلينا أن ننظر إلى اللافتات ، التي ترفع في المسيرات ، فهي بوصلة لكل ما يجري في الدولة ، وما يقوم به الأشخاص ، فيها يعبر حاملوها عن سخطهم أو رضاهم ، أو تفاؤلهم أو إحباطهم ، ويعرفون من يأتي بـ " البراشوت" : ليتسلم منصبا لا يستحقه .

دولة الرئيس المحزون عليه :

الخيارات صعبة ؛ فالشعب يريد في هذه المرحلة رجالا أقوياء يؤثرون الوطن عن المصالح الضيقة ، لا يريد أن يرى أناسا همهم الانتفاع والنفع لزمرهم وأصدقائهم ومحاسيبهم ، يريد ديمقراطية حقيقية لا شكلية ،ومناخا صحيا راقيا يتعامل معهم بشفافية ، بحيث تتوفر للناس الفرص الوظيفية في إطار من العدالة الإجتماعية ، بعيدة عن الاغتيالات والمحسوبية والفساد .

دولتك ، لا تفرح .. فالامانة ثقيلة جدا ، وكما تنزل في محكم كتابه العزيز ، قال الله تعالى : " إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض فأبين أن يحملنها وحملها الإنسان إنّه كان ظلوما جهولا "

وأقول لك دولة الرئيس : الحزن كل الحزن على ما توليت من أمانة عهدت إليك - ربما في هذه المرحلة - تهد الجبال لا ربما تزلزلها ، ، فالمناصب ليست بالشيء الكثير، ولكنها تحمل في طياتها الدروس والعبر ، وتذكر أنك حملت المسؤولية من قبل ، وتعرف بلدنا جيدا ، وما وصل إليه الحال ، فالشباب يعاني من بطالة وفقر ، والسعيد من لا يسجل التاريخ اسمه في المكان الخطأ .

والأمر الأهم دولة الرئيس ، وحتى لا تبقى الحكومة مجرد تغيير واجهات ، أو غير متجانسة مع اذرعها ، عليك الاقتراب أكثر من هموم الناس بكل فئاتهم ، وعليك العمل على تغيير الرموز التي زرعتها الحكومات السابقة في الدوائر والمؤسسات الحساسة ، وخاصة الاستثمارية منها ، التي تعنى بالشأن الاقتصادي ، حتى لا تتشكل قوى شد عكسي باتجاه الاستمرار بالفساد والمحسوبية ، فالاقتصاد هو محركنا نحو النماء والتطور ، فلتعره اهتماما بقدر المسؤولية ....


مع كل الأحزان....

Jaradat63@yahoo.com




  • 1 د.خالد القضاة 08-02-2011 | 02:59 PM

    كلام دقيق في مرحله خاصه أصبحت المناصب العليا فيها مدعاة شفقه لا يحسد عليها العاقل:
    صدق الله العضيم القائل:
    "إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولا "

  • 2 أردنيه 08-02-2011 | 03:02 PM

    لا تخافي أبو سليمان قدها وقدود

  • 3 فدوى 08-02-2011 | 03:52 PM

    أشكرك جدآ يا سهير فأنت فعلآ ممن قيل عنهماللة يعطيك العافية.

  • 4 قارئة 08-02-2011 | 04:18 PM

    مقال رائع جدا" فهو يحكي ما بداخل الشعب وعلى الصميم ، شكرا" لك

  • 5 مغترب 08-02-2011 | 07:22 PM

    والنعم منك يا ريتك وزيره

  • 6 عمــــــــر 08-02-2011 | 08:28 PM

    ابدعتى يا استاذه سهير

  • 7 عد الغني 09-02-2011 | 01:01 PM

    درر يا استاذه سهير يعطيك ربنا كل العافيه كلام في الصميم وعلى الوجع

  • 8 يزيد 09-02-2011 | 02:18 PM

    كمان مرة يا عمون صححوا الاية الكريمة التي ذكرتها الكاتبة لتصبح قال الله تعالى : " إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض فأبين أن يحملنها وحملها الإنسان إنّه كان ظلوما جهولا "..... ودمتم سالمين

  • 9 يزيد 09-02-2011 | 02:25 PM

    كمان مرة يا عمون صححوا الاية الكريمة التي ذكرتها الكاتبة لتصبح قال الله تعالى : "إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولا ""..... ودمتم سالمين

  • 10 احمد غنيمات 09-02-2011 | 04:40 PM

    اعجبني كلامك " فالحصول الآن على منصب في المرحلة الراهنة ليس بالغنيمة" ومش مكسب والله كلام صحيح

  • 11 حسن 09-02-2011 | 04:43 PM

    يا وقفتوا ع الاية الكريمة مهي الكاتبة مش حافظتها ..............

  • 12 م.فراس صمادي 09-02-2011 | 04:50 PM

    صدقت وانا اشاركك الحزن.وحزين اكثر لانه يتأكد لدي يوميا انه لا يوجد لدينا مطبخ حقيقى للقرارات السياسية ولا لا ستراتيجية ............

  • 13 جميل العبادي 12-02-2011 | 03:33 PM

    نرجو عدم الخطأ عند كتابة الايات الكريمه وشكرا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :