facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الشعب يريد .. "كرامة"


نشأت الحلبي
10-02-2011 11:12 PM

هي الكرامة فقط التي كان يريد الشباب الحصول عليها من خلال التخطيط لتنظيم حركة إحتجاج.
هذا ما أكد عليه مؤسس صفحة "خالد سعيد" على الفيس بوك، فبعد خروجه من المعتقل بعد إختطافه من قبل عناصر أمن الدولة، أكد الشاب المصري "وائل غنيم"، الذي يصفونه بأنه المدير الإقليمي لشركة غوغل، بأن كل ما أراده هو و أصدقاؤه، الذين إنضموا الى صفحة "خالد سعيد"، هو أن لا تخلق الدولة ألف خالد وخالد إذا ما سكت الشباب، وخالد سعيد هو شاب مصري قُتل تحت التعذيب في أحد المراكز الأمنية المصرية، فإذا ما كان محمد البوعزيزي قد فجر ثورة تونس بحرق نفسه إحتجاجا على البطالة وعلى تصرفات الدولة التي كانت تطارده من شارع الى شارع في مدينة سيدي بوزيد لتمنعه من البيع متجولا بعربته، فإن الحكومة المصرية هي من فجر ثورة المصريين بقتلها خالد تحت التعذيب، فدماء خالد نزعت فتيل الخوف من نفس الشباب المصري، وكما يقول غنيم، فقد نزلوا في الشوارع مكبرين ومهللين وصارخين ويائسين، ليس لشيئ، إلا بحثا عن "الكرامة".

هنا .. وهنا تحديدا، تكمن عقدة الأنظمة المستبدة، فهي تقتل الناس وتبطش بهم وتكبت أنفاسهم وتخنقهم وتنكل بهم وتطاردهم بالهراوات والغاز والقنابل المسيلة للدموع والمطاطية وخراطيم المياه، وتدوسهم بدواليب سيارات الأمن، وتجند مئات الآلاف في أجهزة الأمن من شرطة ومخابرات وقوات أمن دولة، ومكافحة إرهاب، وتصرف مئات آلاف، بل ملايين الدولارات من دافعي الضرائب ومن مقدرات الأوطان لتشتري أحدث آلات القمع وأغلاها سعرا، كل هذا، حتى تحرم الناس من المطالبة بـ "الكرامة"، فتلك الأنظمة تفهم تماما بأن الناس إذا ما إمتلكت "الكرامة"، شعرت بالكبرياء، وإذا ما شعرت الشعوب بأنها غير مكسورة النفس، فإنها تطالب حينها بحقها بكل جرأة، وهي الجرأة التي تفهما الأنظمة المستبدة على أنها "وقاحة"، فبأي وقاحة يطلب هؤلاء أن يحاسبوا "الزعيم" الذي هو "الأب" الحاني، مع أنه في الحقيقة "الأب السارق"، وبأي وقاحة يسالوا عن عائلة الحاكم كم تصرف في اليوم أو في الشهر أو في السنة، وكم جمعت تلك العائلة وأزلامها من أموال يصرفونها على بذخ عائلاتهم ورفاهها فيما فقراء الشعوب يقضون أحلك الليالي تحت الأرض؟!

الشعوب العربية بدأت تتلمس طريقها بحثا عن الكرامة، ومن كل بد أن هذه الشعوب ستصل الى غايتها، وفي الوقت الذي تصل فيه إلى الكرامة، فلا بد وأن رياح التغيير ستهب، والتغيير والله قادم .. قادم لا محالة.
Nashat2000@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :