facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لـ «الإخوان» .. لا تنسوا أنفسكم!


صالح القلاب
15-03-2011 03:01 AM

دعا «الإخوان المسلمون» الحكومة ,وهم يواصلون هزَّ قبضاتهم في الهواء وحالهم كحال من تتباهى بشعر ابنة خالتها, إلى أخذ العبر مما جرى في مصر.. فما هو الذي جرى في مصر والذي عليهم هم أيضاً أن يأخذوا العبر منه...؟.

جاء في مقال لأهم كتاب مصر ونقيب الصحافيين المصريين لأكثر من مرة مكرم محمد أحمد في «الأهرام» يوم السبت الماضي في الثاني عشر من هذا الشهر: «تنتشر الفوضى في طول البلاد وعرضها.. وتُطلق قوى الشر والبلطجة في كل مكان.. تبدد أمن الوطن وأمان المواطن.. تُقطع الطرق الآمنة.. وتُرتكب جرائم السطو والخطف عياناً جهاراً دون أن تجد من يردعها.. وتُفرض في أمكنة عديدة بإرهاب أقلية صغيرة أمراً واقعاً يفتقد الشرعية والقانون.. وتلقي ظلالاً ثقيلة على الغد ,لعل الجميع يترحمون على الأمن برغم فساده.. وتُأخذ البلاد إلى متاهة بلا مخرج.. تعوق مسيرة الانتقال السلس للحكم إلى ديموقراطية مكتملة تقوم على بناء الدولة المدنية القانونية التي تكون فيها الأمة مصدر كل السلطات.. هدفها الأول والأخير تسييل الدولة المصرية وتدمير قوامها وفرض برنامجها الذي تنتصب صورته أمامنـا على أرض الواقـع على النحو التالـي:

ذعرٌ في كل مكان نتيجة الانفلات الأمني وغياب الشرطة.. وفوضى في المطالب الفئوية لا ترعى أولويات الوطن أو إمكاناته أو ظروفه.. ولا تريد أن تصبر بعض الوقت.. فقط ترفع سقف مطالبها على نحو مستمر.. وخضوع غير مبرر لمزايدات شارع سياسي تحكمه مجاهيل عديدة يفتقد الحد الأدنى من الوفاق الوطني.. وجنوح متصاعد نحو قسمة طائفية يمكن أن تعقد وحدة الوطن.. وبلبلة شديدة داخل الرأي العام المصري.. جعلته أيسر ماكينة شائعات مغرضة تعمل بسرعة فائقة.. توجه مسار حركته لأنه لا يجد من يدله على الحقيقة.. بينما تتباطأ معدلات النمو إلى حدود مقلقة.. ويضعف الناتج المحلي يوماً وراء يوم.. وتقف عجلة الإنتاج.. وتعود رؤوس الأموال مرة أخرى تحت البلاطة ذعراً مما يجري.. أو خوفاً مما هو آت.. وتعيش مصر على لحمها الحي لهبوط حاد في مدخلاتها المالية».

إن هذه هي الحقيقة الأولى التي يجب أن يأخذها «إخواننا» بعين الاعتبار أما الحقيقة الثانية فإنه عليهم أن يرفعوا أيديهم من فوق عيونهم وأن يتحلوا بجرأة نقد النفس ,والنفس أمّارة بالسوء, وأن يدركوا مغزى أن إخوانهم في مصر ,الذين هم الجماعة الأم المخولة بإدارة «التنظيم العالمي», قد بادروا فوراً بعد مشاركة متواضعة في معركة ميدان التحرير في القاهرة إلى سلسلة من الإجراءات الدالة على أنهم استوعبوا معطيات المرحلة المستجدة وأنهم أدركوا أن عليهم مغادرة خنادقهم القديمة ليستطيعوا مواكبة هذه المرحلة ومن بين هذه الإجراءات:

أولاً :الإعلان وبسرعة عن أنهم مع الدولة المدنية الديموقراطية القانونية.

ثانياً :التقدم بطلب ترخيص حزب لهم تحت اسم «حزب العدالة والحرية» وهذا كما هو واضح فصل للدين عن السياسة وهكذا فإن المتوقع أن يتم الإعلان قريباً عن أن «جماعة الإخوان المسلمين» ستعود كما كانت جماعة دعوية شعارها الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتعريف الناس بأمور هذا الدين الحنيف.

ثالثاً :ودفعاً لأي التباس التأكيد على أن الثورة الإسلامية غير مطلوبة في مصر وأنها لا تلاءم الحالة المصرية.

إذن ولهذا فإننا نقول للإخوان المسلمين أنّ عليهم أن يدعوا أنفسهم قبل دعوة الحكومة إلى أخذ العبرة مما جرى ويجري في مصر!!.

(الرأي)




  • 1 اصبحنا واصبح الملك لله 15-03-2011 | 09:54 AM

    الله اسامحكو يا عمون ... ضروري تنكدو علينا على هالصبح؟!!!!!

  • 2 محمد عيسى 15-03-2011 | 11:30 AM

    حسبي الله و نعم الوكيل على كل من يكيد للاسلام و اهله

  • 3 اسماعيل القيسي 15-03-2011 | 01:08 PM

    الى كل من يرد على هذا المخلوق اقول :اتركوه يموت بغيظه لا تردوا عليه ابدا

  • 4 ابن السبيل 15-03-2011 | 02:54 PM

    هذة الحقيقة والاعما الذي لا يشوف من الغربال اكثر من رائع

  • 5 صالح 15-03-2011 | 04:29 PM

    يا صالح يا قلاب ........
    وكأنه ما في شي اسمه تويتر و فيسبوك وكأننا ما النا صحاب مصريين بيوصلوا النا المعلومة اللي بتكون أدق من "العربية".......

  • 6 15-03-2011 | 05:08 PM

    رائع واكثر من رائع والي مو عاجبه لا يقرأ المقال,,,,,,, قال اخوان قال

  • 7 اردني حر 15 3 2011 15-03-2011 | 06:19 PM

    قلة الرد رد عاى على ذلك ........

  • 8 يا صالح 15-03-2011 | 06:38 PM

    صالح القلاب....


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :