facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تركيبة الحكومة ولجنة الحوار وكرامة الميت دفنه!!


راكان المجالي
27-03-2011 04:00 AM

لاحظنا في أول مقال كتبناه بعد تشكيل الحكومة الحالية ان تركيبتها لا توحي بأي تغيير، والأسوأ انه حتى عند مقارنتها مع الحكومة التي اسقطها الناس في الشارع فان المقارنة ليست في صالح الحكومة الجديدة!

حيث احتفظ وزراء الوزارة السابقة الأساسيون بحقائبهم أما البدائل فكانت ما تعرفون!!

وقد جاءت الرسالة الملكية قبل يومين لرئيس الوزراء لتؤكد ما ذهبنا له وذهب له غالبية الناس من ان الحكومة: “مش هون” لكن رئيس الوزراء فهم الرسالة الملكية كرسالة تكليف جديدة، فرد عليها برسالة انشائية مطولة تغطي فيها باظهار الولاء الذي يفترض انه طبيعي، ولم يتفهم ان هذه الرسالة هي رسالة تنبيه كما يعتقد بعض المتفائلين أو انها رسالة تأبين مبكرة كما يعتقد بعض المتشائمين.

اليوم وبعد ما يقرب من شهرين منذ التكليف في الأول من شباط الماضي، فان الحصيلة هي فقط تصريحات وبيانات وشعارات باسم الحكومة وشعارات اخرى مشحونة بالمزاودة والمناقصة من بعض الوزراء الذين كان واضحا “ان كل واحد فاتح على حسابه”!!

وليس سرا ان تشكيل لجنة الحوار الوطني جاءت بنفس المواصفات التي ضمتها التشكيلة الحكومية ولم يكن الأمر يحتاج الى نبوءة او ذكاء زائد من قبل كل اللذين أكدوا ان لجنة الحوار الوطني قد ولدت ميتة، وكان واضحا انه حتى لو كتب لها ان تجتمع او تلتقي فانها لن تكون قادرة على ان تنهض بمهمة الحوار الوطني!!

وفي ثقافتنا الدينية والاجتماعية تعارف الناس على ان كرامة الميت دفنه وهو استر للجنة حوار تفككت واستر لاي ميت آخر!!

ونعود الى الرسالة الملكية التي عبرت عن خيبة امل من حالة الجمود الحكومي وحملت تأكيدا وهو ان التحدي الاساسي هو عبر العمل والانجاز، وأكرر الاشارة الى ما ذكرته في مقال يوم الخميس الماضي عن امتلاك رؤساء الوزارات سابقا الى تصورات واضحة والى ارادة والى رؤية والى برنامج عمل وهم يأتون للوزارة بموجبه وهو ما ذكرته في النماذج الاردنية في مقال الخميس الماضي المشار اليه، حيث لا يعقل ان يكون التفكير والتصور لاحقا لتشكيل الحكومة وهو في ضوء الحالة لن يأتي اذا لم يكن الموكل له المهمة مشبعا برؤية واضحة وخطة عمل قيد التنفيذ الفوري.

في اواخر تسعينيات القرن الماضي فاز الاشتراكيون برئاسة جوسبان في الانتخابات التشريعية في ظل رئاسة الديغولي جاك شيراك وتم تكليف الاشتراكي جوسبان برئاسة الحكومة ويومها ذهب جوسبان الى البرلمان “الجمعية الوطنية الفرنسية” ليقدم بيان حكومته يومها ووقف دون ان يكون معه خطاب مكتوب وقال ان بيان حكومتي يتألف من كلمة واحدة وهذه الكلمة هي العمل وأضاف: وهو ما بدأنا تنفيذه ومستمرون في استكماله!!

وقد يقال انه في البلدان الديمقراطية العريقة يأتي رئيس الحزب الى رئاسة الحكومة ومعه خطة الحزب وهذا صحيح عموما، لكن هنالك خصوصية النجاح والانجاز لرؤساء حكومات ابتداء من ماليزيا مهاتر محمد و “لي كوان يو” حكيم سنغافورة ومؤسس نهضتها الحديثة و” وينج هيسبا وينج” مفجر نهضة الصين العظمى ورجب طيب اردوغان راسم خطط تطور تركيا الجديدة ولولا رئيس البرازيل المنتهية ولايته، وصانع المعجزة الهندية سان موهان سنج و.. و.. الخ.


الدستور




  • 1 طفيلي 27-03-2011 | 12:13 PM

    يا مجالي أنت صاحب قلم نظيف ولكن الفاسدين وأصحاب العقارات والشركات لا يريدون سماع صوت الحقيقة ........ولابد لليل أن ينجلي

  • 2 27-03-2011 | 03:07 PM

    وبعدين

  • 3 جميل الاتاسي 27-03-2011 | 10:20 PM

    والله انك كبير يا استاذ راكان

  • 4 إسلامي وطني قومي 27-03-2011 | 10:22 PM

    يا إلهي على القلم السياب بالفعل ابدعت يا رجل القومية الوطنية الصحيحة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :