facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لا عزاء للسيدات ..


سهير جرادات
08-05-2011 06:46 PM

بقدر فرحتنا بتشكيل اللجنة الملكية المكلفة بمراجعة نصوص الدستور الاردني ، النابعة عن إرادة صادقة في الإصلاح السياسي ، إلا أن الفرحة لم تكتمل لخلو التركيبة من العنصر النسائي ...
لا أعرف الأسباب الحقيقية التي أدت إلى تجاهل المرأة من اللجنة ، في ظل التطورات والمستجدات الحديثة ، التي فرضت قضايا نسائية ملحة ، تحتاج إلى مشاركة هذه الفئة التي تتفهم بعض مطالبها المحددة في بعض البنود من الدستور الاردني ، والخوف أن لا تتنبه اللجنة المكلفة إلى ما يعتري النساء من هموم وشجون ، وأن تحمل التعديلات المرتقبة تمييزا ضدها ، فتضيع بذلك الحقوق وتتبدد المطالب .. ومن ثم يعلو صوت المرأة من جديد من أجل انصافها واحترام حقوقها .
وهنا يتبادر الى الأذهان سؤال ، وخاصة أن اللجنة أخذت على عاتقها الدفاع عن قيم العدل والمساواة : ألا تشكل النساء الاردنيات نصف المجتمع ، وهن اللواتي يتباهين بدستورهن الاردني ، الذي ساوى بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات ؟
... الحل بسيط : الخطأ والسهو والنسيان مردود ، وأصلاح الأمر في غاية من اليسر والسهولة ، وليس صعبا إضافة أعضاء من النساء الى تركيبة اللجنة .

إن وجود العنصر النسائي في تركيبة اللجنة ، أمر في غاية الأهمية وخاصة أن القيادة الاردنية مشهود لها مواقفها الداعمة للمرأة من خلال دعم وجودها في المناصب والمواقع القيادية السياسية وغيرها ، كما أن ما وصلت اليه المرأة الاردنية من مكانة متقدمة في العديد من المجالات جاء نتيجة لقرار سياسي من القيادة العليا .

إن المطالبة بوجود المرأة ضمن اللجنة ، لا يعني أن أعضاء اللجنة غير جديرين بالمسؤولية ؛ فهم من أصحاب الكفاءة ، ومشهود لهم بالاعتدال والحنكة والوسطية ، لكن ماذا لو لم ينتبه أحدهم إلى بند أو إلى ضرورة أو حاجة ملحة ، لم تتضمنها بعض القوانين لتأكيد حق المرأة ، التي أجد أنها الأكثر تفهما لمطالبها ، إذ يمكنها أن تطالب وتُذكر وتحث على ادراج بنود طويت أو نسيت ، أو تعمل على إلغاء بعضها بما يتناسب ويتوافق مع مصالحها .
اليست هي الأكفأ والأقدر على طرح قضاياها ، والدفاع عنها ؟!.
كانت النساء تقول دائما انهن محظوظات في هذا البلد ، لإيمان القيادة بحقوقهن التي ساوت بينهن وبين الرجال ، وكذلك الايمان بحقوق الانسان عامة ، بعد أن ثبت أن القوانين وحدها لم تمنع التمييز ولا حتى العنف الممارس ضدهن ، خاصة أن المرأة تتقاسم العيش مع الرجل من دون تمييز في دولة لا تمييز فيها بين مواطنيها من الجنسين .

إن أكثر ما يدعونا ليكون للمرأة نصيب في التعديلات، أن يتوافق الدستور الجديد مع تطلعات المرأة الاردنية ، ونأمل تصحيح الخطأ ليبقى الاردن البلد المدافع عن حرية وحقوق المرأة .

سيدي أبو حسين .. الشواهد تدل على أن لا عزاء للسيدات إلا أنت...

Jaradat63@yahoo.com




  • 1 م.خلف النجادا 09-05-2011 | 02:00 PM

    المرأة ليست نصف المجتمع فقط بل هي التي انجبت المجتمع كله وايدك بقــــــــــــــوة

  • 2 محمد الحياري 09-05-2011 | 02:46 PM

    يكفي المرأة فخرا انها زوجة صالحه تساند زوجها واما فاضلة تربي الاجيال وهكذا يصلح المجتمع كله بعيدا عن سيداو وغيرها من المفاسد.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :