facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





إذا ترك الأميركيون أفغانستان!!


صالح القلاب
24-06-2011 05:31 AM

انسحاب الجيوش الأميركية من أفغانستان الذي يتحدث عنه باراك أوباما إن هو حصل فإنه بنتائجه سيشبه انسحاب الولايات المتحدة بمخابراتها و»مجاهديها» واهتماماتها السياسية من هذا البلد بعد خروج القوات السوفياتية الغازية منه وتركه للأقدار ولأن يقتتل المجاهدون بين بعضهم بعضاً على المغانم إلى أن برزت حركة طالبان بسرعة بدعم استخباري خارجي لتقصي الجميع وتقضي عليهم وتقيم نظاماً متخلفاً لا مثيل له حتى في العصور الوسطى وتُنْشئ منظمة «القاعدة» بزعامة أسامة بن لادن التي نثرت الإرهاب في كل أرجاء الكرة الأرضية واستهدفت بصورة رئيسية دولاً عربية معينة.

كان أسامة بن لادن طوال هذه الأعوام منذ عام 2001 وحتى مقتله في متناول القبضة الأميركية وكان الأميركيون يدَّخرونه حتى تحين اللحظة المناسبة وحتى تكون تصفيته مبرراً لسحب الجيوش الأميركية من أفغانستان وعوناً للرئيس باراك اوباما للفوز في انتخابات الولاية الثانية على اعتبار أنه فعل ما عجز جورج بوش عن فعله وأنه ثأر لأرواح الألوف من الذين قُتلوا في ذلك اليوم الأسود أي الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) عام 2001.

لكن إن تم بالفعل سحب القوات الأميركية ,جزءٌ منها في البداية وباقي ما تبقى في وقت لاحق, بينما وضع أفغانستان هو هذا الوضع المأساوي حيث لا تزال طالبان قادرة على الوصول لأي هدف تريده وحيث «القاعدة» لا تزال موجودة ولديها إمكانية ضرب الأهداف التي تريد ضربها في هذا البلد وفي غيره فإن الوضع سيكون :»كأنك يا أبا زيد ما غزيت» وعندها فإن ما لا جدال فيه أن كوارث ما بعد الانسحاب الأول في بدايات تسعينات القرن الماضي ستتكرر ولكن بصورة أكثر مأساوية.

كان على الأميركيين ,مادام أن لديهم مراكز دراسات وأجهزة استخبارية محترفة وقادرة ومادام أن دولتهم دولة مؤسسات ولا تستطيع أي إدارة أن تلغي كل ما قامت به الإدارة التي سبقتها, ألاَّ ينسحبوا من بلدٍ هم الذين اقحموه بكل هذه الويلات التي يواجهها إلا بعد ضمان استقراره وبعد أن تتولى أموره سلطة مقتدرة وقادرة على حمايته من كل من له مصلحة في استهدافه والآن فإن مثل هذا الانسحاب يُعد جريمة الجرائم طالما أن أوضاع هذا البلد لم تستقر بعد وأن حامد كرزاي الغارق في الفساد حتى أذنيه لا يستطيع تأمين الحماية حتى لقصره الذي يشكل هدفاً دائماً لتنظيم القاعدة وحركة «طالبان».

ليس أسامة بن لادن وحده الذي كان يشكل كل تلك الأخطار التي كانت تستهدف أميركا وكانت تستهدف غيرها ولعل ما يؤكد هذه الحقيقة أن التخلص من هذا الرجل لم يُخلَّص أفغانستان من طالبان ولم يُخلَّص العالم من القاعدة فالقائد الملهم قد رحل لكن الشبكة الإرهابية العالمية لا تزال قائمة وهذا يعني أن أي انسحاب للقوات الأميركية من أفغانستان ,إن مرة واحدة وإن بدفعات متلاحقة, سيؤدي إلى مزيد من العنف وسيؤدي إلى تحويل أفغانستان إلى أسوأ مما أصبحت عليه في بدايات عقد تسعينات القرن الماضي والى تحولها إلى معسكر إرهابي كبير والى قنابل موقوتة دائمة.

والغريب أن أوضاع العراق الأمنية أفضل بألف مرة من أوضاع أفغانستان لكن ومع ذلك فإن الأميركيين قد مارسوا ضغوطاً فعلية وحقيقية على أطراف المعادلة العراقية لدفعهم إلى الطلب من واشنطن أن تُبقي على قواتها الغازية في بلاد الرافدين بحجة الخوف من العودة ,سريعاً, إلى الفوضى والى الرعب والإرهاب ,وحقيقة أن هذا يؤكد المؤكد وهو أن الأميركيين لا يعرفون إلا مصالحهم وأنهم إذا اقتضت مصالحهم ذلك فإنهم لن يترددوا لحظة واحدة في أن يتركوا حتى اقرب أصدقائهم إليهم ، فالمهم مصالحهم ولا غير مصالحهم.

الرأي




  • 1 25-06-2011 | 01:25 PM

    ... أهم عنا من أفغانستان


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :